دعاة وخطباء مأرب يؤكدون على توحيد الخطاب الديني لمواجهة المشروع الحوثي

دعاة وخطباء مأرب يؤكدون على توحيد الخطاب الديني لمواجهة المشروع الحوثي

 اكد دعاة وخطباء ومرشدي محافظة مأرب على توحيد الخطاب الديني وجمع الصف في مواجهة مليشيا الحوثي، وتوعية المجتمع وتحصينه من خطر المشروع الطائفي الايراني.

واجمعوا في لقاء موسع اقامه مكتب الأوقاف والارشاد بمأرب بالتعاون مع مؤسسة وطن التنموية اليوم بمدينة مأرب، على ضرورة توعية الناس وحثهم على الاحتشاد واسناد ابطال الجيش الوطني في مواجهة مليشيا الحوثي.

 وفي اللقاء الموسع أكد وكيل محافظة مأرب الشيخ عبدالله الباكري" على أهمية رسالة المسجد ودور الخطباء والمرشدين في توعية المجتمع بخطر الفكر الحوثي، وحث الناس على الحشد ودعم الأبطال في الجبهات لمواجهة هذه الفئة الضالة التي تشكك في الهوية اليمنية العربية الأصيلة".

ودعا الباكري الخطباء والمرشدين "إلى تحمل مسؤولياتهم في توحيد الكلمة والصف لإجتثاث الداء الحوثي، وإبراز جرائمه وإنتهاكاته المستمرة بحق المدنيين، من قصف بالصواريخ، وزرع للألغام، وكذا قصف مخيمات النازحين، فضلاً عن جرائمه في المناطق التي يسيطر عليها من إختطافات، وإغتيالات وزج المغرر بهم إلى محارق الموت".

وشكر وكيل محافظة مأرب مؤسسة وطن لتقديمها الكثير من قوافل المدد ودعم الجبهات في مختلف المجالات.

الأستاذ حسن القبيسي مدير مكتب الأوقاف والإرشاد بمأرب، أكد أن الخطباء هم الجبهة الفكرية والحصن الحصين للمجتمع من الشبهات والشائعات، وهم سند المعركة في دفع الرجال والإسناد".

 وفي حين شدد القبيسي على تفعيل الدور الإرشادي والدعوي، حث الخطباء على مزيداً من التفاعل مع المعركة ضد هذه الجماعة التي ترفع شعار الموت ولا تريد السلام والإستقرار".

مضيفاً "هذه جماعة لا تعترف بالحياة وهي ضد السلم والسلام والأمن والأمان،وكل يوم تقوم بقصف النازحين والذين تنقلوا بالنزوح لعدة مرات".

وتطرق مدير مكتب الأوقاف والإرشاد بمأرب إلى إسلوب مليشيا الحوثي المخادع في تسيير قافلة للتيار السلفي، مؤكداً أن ذلك ليس إلا لشق الصف بين مختلف المكونات اليمنية".

كلمة مؤسسة وطن ألقاها عمار البجر مدير الفروع والقطاعات اوضح فيها "أن المؤسسة اُنشأت عندما وجدت رغبة المجتمع في دعم ومساندة أبطال الجيش الوطني لتقوم بإستيعاب ذلك الدعم وإيصالها للأبطال".

واشار أن كثير من أنشطة المؤسسة كانت عن طريق المساجد، حيث تقام الخطب والمحاضرات في توعية المجتمع بخطر الفكر الحوثي".

وتطرق البجر:" إلى ما قدمته المؤسسة للجبهات خلال العام الجاري، حيث قدمت 154 قافلة غذائية و25 قافلة دوائية و40 قافلة كسائية، وغيرها من قوافل الدعم .

وأكد على دور الخطباء الكبير في التحشيد للجبهات، ودعمها ومساندتها، شاكراً كل الخطباء والمرشدين على تفاعلهم في تفعيل دور المسجد في التوعية والدعم".

وفي كلمة المشاركين أكد الشيخ عدنان الأقطل " على خطورة مليشيا الحوثي إن هو بقي ستمتد للأجيال اللاحقة من خلال فكرها الطائفي".

وأضاف :"مليشيا الحوثي لم تراعِ حرمة الأموات حيث سعت لنبش القبور لإخراج الجثث لتساوم بها، فكيف لها أن تراعي حرمة منهم على قيد الحياة، ومن لم يراعِ حرمة الصحابة فلن يراع للشعب حرمته".

وأكد الأقطل "أن الكثير من المظلومين والمضطهدين تحت سيطرة مليشيا الحوثي هم بإنتظار متى يأتي اليوم لتحريرهم".

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى