ناشطة إثيوبية: مليشيا الحوثي أخفت 450 جثة من ضحايا محرقة الجوازات (حوار)

ناشطة إثيوبية: مليشيا الحوثي أخفت 450 جثة من ضحايا محرقة الجوازات (حوار)

يواصل اللاجئون والمهاجرون  الأفارقة  اعتصامهم  أمام مكتب المفوضية السامية بصنعاء مطالبين بلجنة تحقيق دولية للتحقيق في جريمة محرقة سجن الجوازات والتي ذهب ضحيتها المئات ما بين قتيل وجريح

الصحوة نت أجرت حواراً صحفيا ًمع المحامية والناشطة الحقوقية الأثيوبية عرفات جبريل والتي أكدت أن الحوثيين أخفوا 450 جثة من ضحايا المجزرة، مشيرةً إلى أن ثمة توجه لتعيين محام دولي لرفع القضية أمام محكمة الجنايات الدولية ضد جماعة الحوثي المسؤول الأول عن المحرقة .

 

إلى تفاصيل الحوار

الصحوة نت : حوار  خاص

 

- لنبدأ حوارنا حول الجريمة الإرهابية بحق اللاجئين الأثيوبيين في سجون الحوثي هل لديكم احصائية دقيقة عن عدد الضحايا ؟

لا توجد لدينا إحصائية دقيقة ولكن مثلما وصلنا اللذين  كانوا فى الحجز تقريباً اكثر من الفين شخص والإحصائية الحقيقية لدى منظمة الهجرة الدولية وكذلك مدير  السجن في الجوازات.

 

- ما هي الأسباب التي دفعت مليشيا  الحوثي لارتكاب هذه الجريمة ؟

الأسباب هي أن  المحتجزين عملوا اضراب عن الطعام مطالبين بترحيلهم إلى بلدانهم نظراً لعجزهم عن دفع الإتاوات التي فرضتها عليهم جماعة الحوثي مقابل إخراجهم من السجن حيث فرضت جماعة الحوثي مبلغ 70000 الف ريال لمن تم اعتقالهم داخل صنعاء  ومن تم ضبطهم خارج صنعاء فرضت عليهم جماعة الحوثي 1000 الف ريال سعودي  ما يقارب ١٥٠الف ريال يمنى والذي لا يستطيع الدفع يعرضون عليه القتال في صفوفهم في الجبهات ، وهو ما قوبل بالرفض من قبل المحتجزين مطالبين جماعة الحوثي بترحيلهم إلى بلدانهم ، وبدلاً من التجاوب لمطالب المعتقلين قامت مليشيا الحوثي بقتلهم بالقنابل الحارقة.

 

- الحوثيون يقولون أن سبب الحريق هو حصول خلاف في أوساط  اللاجئين وليس عن طريق القاء القنابل الحارقة للسجن  ؟

سبب الحريق هم الحوثيون برميهم القنابل الحارقة والمسيلة للدموع إلى داخل العنبر حيث قاموا برمى قنبلتين الاولى كانت مسيلة للدموع والثانية هى التى سببت النيران وحرقهم  احياء وهم داخل عنابرهم و الموجودين داخل الهنجر هم الذين ماتوا حرقاً حيث كان عددهم 500 توفي من هذه العدد 450 في نفس اللحظة والبقية توفوا في المستشفيات.

- الحوثيون دفنوا ما يزيد عن أربعين جثة فقط بينما أنتم تقولون أن عدد القتلى 450 توفي في نفس اللحظة اين جثثهم ؟

 

هذا السؤال هو مطروح على مليشيا الحوثي أين ذهبت بجثث 450 ضحية أغلبهم  لاجئين ما توا في نفس اللحظة بشهادة من نجوا من الحريق وهربوا من السجن .

 

- طيب هل هناك ضحايا غير هؤلاء ؟

 

لا نعرف كم عدد الضحايا إلى الان لكن المؤكد ان ما يزيد عن 450 شخصا قضوا في نفس وقت الحريق بشهادة الناجين  وبالنسبة لمن تم نقلهم إلى  المستشفيات هناك وفيات في اوساطهم ولم نستطع الحصول على اسمائهم ولا على جثثهم حيث تقوم مليشيا الحوثي باخفاء الجثث ورفض تسليمها .

 

- من هي الجهة التي تتابع هذه القضية ؟

 

 

 هناك لجنة شكلت على مزاج الحوثيين من عدة جاليات بضغط حوثي  للتغطية على الجريمة والحديث باسم الضحايا والهدف هو مسح أثار الجريمة والتقليل من شأنها .

 

- أين مفوضية  الأمم المتحدة من هذه القضية ؟

 

مكتب الأمم المتحدة في صنعاء دوره  سلبي والعاملين في المكتب يخافون من مليشيا الحوثي وبالتالي دورهم دور سلبي.

 

- لكن هناك اعتصام للاجئين أمام مكتب المفوضية في صنعاء هل لا يزال مستمرا وما هي مطالب المعتصمين  ؟

 

لا يزال الإعتصام قائم أمام مكتب المفوضية ومطالب المعتصمين هي إظهار اسماء من قضوا نتيجة هذه الجريمة واسماء من تم دفنهم وأين تم دفن بقية القتلى بالإضافة إلى منع مليشيا الحوثي بالقيام بالدفن وترك ذلك للجاليات وأهالي الضحايا وإظهار كل الجرحى وهناك جرحى جراحهم خطيرة تم إخفاءهم والى اليوم لم يتم إظهارهم كما يطالب المعتصمون من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين عمل حل جذري لمشكلتهم كما طالبوا بلجنة دولية لتقصي الحقائق والتحقيق في الجريمة .

 

- هل تم التجاوب لهذه المطالب ؟

 

لم يتم التجاوب لهذه المطالب وإنما ما حصل هو قيام مليشيا الحوثي بدفن  حدود 43 حالة للتغطية على الجريمة وإظهار بعض الجرحى في المستشفى الجمهوري بينما هناك العشرات من الجرحى لا يزالوا مخفيين لدى الحوثيين.

 

-هل الاعتصام مستمرا ؟

 

نعم لا يزال الاعتصام قائما منذ 18 يوماً و صباح اليوم الخميس الموافق 25 مارس قامت مليشيا الحوثي بمحاصرة اللاجئين أمام المفوضية السامية وقامت بضرب البعض واعتقال آخرين ومنع الدخول والخروج للاعتصام.

 

 

- ما موقف منظمات حقوق الإنسان من هذه الجريمة الإرهابية  ؟

 

حاليا في بعض منظمات دولية تطالب فى التحقيق في  الجريمة عن طريق ارسال فريق دولى  لتقصى الحقائق  حول هذه الجريمة واتخاذ ما يلزم وفقاً لقوانين حقوق الإنسان الدولية ولكن للأسف إلى اليوم لم نر  شيئاً عملياً حتى اللحظة .

 

- ما هو موقف الحكومة  الأثيوبية  من هذه الجريمة  ؟

 

وزارة الخارجية الأثيوبية كلفت  سفيرها المتواجد في سلطة عمان بمتابعة القضية والتحقيق فيها  .

 

- ما الذي تعتزمون القيام به لمعاقبة الجناة ؟

 

نحن بصدد العمل من اجل تعيين محامي دولي  لرفع القضية أمام محكمة الجنايات الدولية  لمحاكمة الجناة

 

- ضد من سترفع القضية تحديدا ؟

 

القضية سترفع ضد جماعة الحوثي باعتبارها المسؤول الأول عن ارتكاب الجريمة  فهي من وجهت  بالإعتقال وفرض اتاوات مالية على اللاجئين وبالتالي هي  المسؤولة أمام الجهات القضائية  عن مقتل ما يزيد  عن 500 شخص

أستغل الحوثي ظروف اللاجئين وقام بتجنيدهم في صفه  كمقاتلين .

 

- هل لديكم إحصائية عن عدد من تم استغلالهم  في القتال في صف الحوثي  ؟

 

ليس لدينا احصائية لكن هنا الكثير ممن استغل حاجتهم الحوثي للقتال في صفوف الجماعة وتقديمهم في الصفوف الأولى .

 

- هل استغلال الحوثيون للاجئين يدخل ضمن جريمة الإتجار بالبشر ؟

 

نعم هذه جريمة اتجار بالبشر فالحوثيون يستغلون  ظروف اللاجئين والمهاجرين المعيشية للزج بهم في الجبهات لمواجهة القوات الحكومية وهذه ليست مبالغة وإنما حتى جماعة الحوثي تعلن عن ذلك وتقوم بتشييع القتلى على أنهم شهداء وأبطال بينما هي في الحقيقة ترتكب جريمة أخرى ضد الإنسانية وهي جريمة الإتجار بالبشر المحرمة دولياً.

 

 

- كم عدد القتلى اللذين لقوا مصرعهم وهم يقاتلون في صفوف الحوثي ؟

 

لا توجد لدي إحصائية ولكن من المؤكد أن العدد كبير وأكبر من ما تم الإعلان عنه.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى