البرلمان يدين الأعمال الإجرامية الحوثية ضد المنشآت الإقتصادية والحيوية بالسعودية

البرلمان يدين الأعمال الإجرامية الحوثية ضد المنشآت الإقتصادية والحيوية بالسعودية

عبرت هيئة رئاسة مجلس النواب عن ادنتها واستنكارها الشديدين للأعمال الإجرامية واعتداءات ميليشيا الحوثي الإنقلابية المستمرة ضد المنشآت الاقتصادية والحيوية بالمملكة العربية السعودية.

واعتبرت الهيئة في بيان نشرته وكالة سبأ،هذه الأعمال الإجرامية اضرار بالاقتصاد العالمي وامن الطاقة.. مشيرة إلى أن هذا ما تشجعت عليه عصابة الحوثي ومارسته وأوغلت فيه مستغلة التساهل الدولي إزاء هذه الأعمال.

وقالت إن تقاعس المجتمع الدولي تجاه الأعمال الاجرامية والوحشية التي تقوم بها مليشيات الحوثي الارهابية داخل اليمن وخارجها آخرها رفع منسوب العنف الى اعلى درجاته في مأرب وتعز وإطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة على المملكة العربية السعودية واستهداف مصفاه الرياض اليوم على مرأى ومسمع من العالم ومن دعاة السلام في الولايات المتحدة وأوروبا.

وأكدت على ضرورة أن تتخذ الأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي موقف وقرارات رادعة واجراءات صارمة تضمن ايقاف الصلف الحوثي وتردعه وتعبر باليمن الى السلام.

نص البيان


تعبر هيئة رئاسة مجلس النواب عن آسفها البالغ للاعتداءات الحوثية المستمرة وتقاعس المجتمع الدولي تجاه الأعمال الاجرامية والوحشية التي تقوم بها مليشيات الحوثي الارهابية داخل اليمن وخارجها آخرها رفع منسوب العنف الى اعلى درجاته في مأرب وتعز وإطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة على المملكة العربية السعودية واستهداف مصفاة الرياض اليوم على مرأى ومسمع من العالم ومن دعاة السلام في الولايات المتحدة وأوروبا.


وتؤكد، أن مجلس النواب يدين كل تلك الاعمال الإجرامية وبشكل خاص ضرب المنشآت الاقتصادية والحيوية بالمملكة العربية السعودية باعتباره اضرار بالاقتصاد العالمي وامن الطاقة وهو ما تشجعت عليه عصابة الحوثي ومارسته وأوغلت فيه جراء التساهل وغض الطرف من قبل دعاة التهدئة الذين لا يرفعون ذلك الشعار الا حينما تكون عصابة الحوثي في ظروف صعبة اما وهي تخرق كل الاتفاقات وفي مقدمتها اتفاق استوكهولم بشأن الحديدة وتدوس كل دعوات التهدئة والحل السلمي وايقاف القتال فلا نسمع منهم فعلا ولا رد الفعل.


وتعرب اسفها البالغ لأن يرى العالم حجم الدماء التي تراق في مأرب وتجنيد الأطفال والزج بهم في أتون الحروب ولم يتصرف بمسؤولية تجاه المعتدي ولم يحرك ساكنًا لكبح جماحه وايقاف تهوره ومعاناة اليمنيين التي بلغت حدا لا يطاق جراء التصرفات الجنونية لعصابات الحوثي.


ان حديث أصدقاءنا في العالم على استحياء تجاه الاعمال الحوثية او اصدار بيانات تعبر عن القلق او الأسف لم تعد مجدية وهي لا تسمن ولا تغني من جوع ما لم تقوم الأمم المتحدة والدول دائمة العضوية واصدقائنا في اوروبا بأخذ موقف واتخاذ قرارات رادعة واجراءات صارمة تضمن ايقاف الصلف الحوثي و تردعه وتعبر بنا الى السلام وتجعل الدعوات إليه حقيقة واقعة وليس مجرد احلام او اوهام فيما الدماء تنزف والمنشآت تدمر على الأرض اليمنية والمطارات والمنشآت الاقتصادية بالسعودية تتعرض للعدوان تلو العدوان وهو امرا يشعرنا بالحزن وشعبنا بالإحباط وجسامة المأساة اذا ظل موقف المجتمع الدولي بهذه الصورة ولم ينتقل الى القرار والفعل.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى