تحقيق استقصائي يكشف تفاصيل سرقة مليشيا الحوثي للمساعدات لتعزيز سيطرتها

تحقيق استقصائي يكشف تفاصيل سرقة مليشيا الحوثي للمساعدات لتعزيز سيطرتها

 

كشف تحقيق استقصائي، عن تحويل واسع للمساعدات الإنسانية المخصصة للجوعى اليمنيين لصالح المقاتلين الحوثيين.

وقال التحقيق إن الحوثيون يستخدمون تكتيكاً معروفاً بين السكان في مناطق سيطرتهم "الغذاء مقابل المقاتلين"، حيث بات الولاء والتبعية والانخراط في صفوف مسلحي الجماعة  الطريق الوحيد للحصول على مساعدات غذائية من المنظمات.

وأوضح التحقيق الذي نشره موقع "المصدر أونلاين"، أنه في العديد من المناطق الريفية حيث لا يوجد لدى الحوثيين قوات أمنية، "يستخدم المتمردون سلال الغذاء لفرض السيطرة وتعبئة المقاتلين على جبهات الحرب". وقال سكان في تعز إن الحوثيين يمنحون شيوخ محليين صلاحيات للتحكم في توزيع المساعدات.

وسلط التحقيق الضوء على كيفية تحويل المليشيا المتمردة للمساعدات بعيداً عن مستحقيها، واستخدامها لتعزيز نفوذهم وتوطيد سيطرتهم وسط وشمال اليمن، وعرض عشرات الشهادات للمستفيدين وتصريحات لمسؤولين في منظمات دولية ومحلية.

وأشار التحقيق إلى  جوانب من الدور الخفي للمساعدات الدولية والإنسانية في تشكيل اقتصاديات الحرب في اليمن، وتعزيز قدرات الحوثيين العسكرية وإثراء قيادات الجماعة.

وأكد أن وزارة التربية والتعليم التي يديرها يحيى الحوثي في صنعاء، أكبر شريك للأمم المتحدة في الجانب الانساني، إضافة إلى أنها الجهة الأكبر في تحويل للمساعدات لصالح مقاتلي الجماعة.

وتضمن التحقيق معلومات عن المساعدات الفاسدة وكيف يعاد تدويرها وبيعها تجاريا لصالح الحوثيين، وعن شبكات من المنظمات المحلية والدولية التي يديرها الحوثيون أو يستخدمونها في تمرير المساعدات إلى مسلحيهم وأسرى قتلاهم باعتبارهم الفئة الأشد احتياجاً للمساعدات.

وعرض التحقيق معلومات ووثائق تكشف لأول مرة، مؤكدا أن آثار التخفيضات الكبيرة للمساعدات في عام 2020 بسبب نقص التمويل، ستظهر  بشكل متزايد في عام الحالي.

وختم التحقيق بالقول إنه "بدون أي تأكيدات للمانحين بأن المساعدات ستصل إلى المستفيدين المقصودين، يظل حل المشكلة إلى حد كبير في أيدي الحوثيين".

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى