"علماء اليمن" تدين محرقة المليشيات بحق المهاجرين وتدعو لإجراء تحقيق شفاف ومحاسبة الجناة

"علماء اليمن" تدين محرقة المليشيات بحق المهاجرين وتدعو لإجراء تحقيق شفاف ومحاسبة الجناة

دانت هيئة علماء اليمن قيام المليشيات الحوثية الانقلابية المحرقة الحوثية ضد المهاجرين الأفارقة بصنعاء، داعية إلى العمل بكل ما من شأنه إجراء تحقيق شفاف ومستقل لكشف تفاصيل الحادثة، وتقديم الجناة للعدالة، ومحاسبة المتورطين فيها.

وعبرت الهيئة عن أسفها وحزنها على الضحايا الذين لقوا حتفهم في هذه الحادثة الأليمة، مدينة احتجاز المئات من المهاجرين الأثيوبيين والأفارقة في معتقلات تفتقر لأبسط مقومات الأمن والسلامة والكرامة الإنسانية.

كما أدانت قيام المليشيات الانقلابية بدفن جثث القتلى في إحدى المقابر بشكل جماعي ومنع أقارب وأصدقاء الضحايا من المشاركة في دفنهم، في محاولة للتكتم على الحادثة والسعي للتغطية عليها.

ودعت إلى ممارسة الضغط على ميليشيات الحوثي لوقف عمليات تجنيد المهاجرين وإجبارهم على الانخراط بصفوفها والقتال في جبهاتها، مطالبة بإطلاق جميع المحتجزين والسماح لهم بحرية الحركة وفقا للقوانين اليمنية، أو العودة الطوعية الآمنة لمن يرغب في العودة لبلده.


 نص البيان

الحمد لله رب العالمين القائل {وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ} [إبراهيم: 42]، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه القائل :( عُذّبت امرأة في هرّة، سجنتها حتى ماتت، فدخلت فيها النار؛ لا هي أطعمتها، ولا سقتها إذ حبستها، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض) متفق عليه.     أما بعد:

 فقد تابعت هيئة علماء اليمن بحزن شديد حادثة احتراق المئات من المهاجرين الأفارقة معظمهم من الجنسية الأثيوبية في أحد مراكز الاعتقال في العاصمة صنعاء.

وإزاء هذه الحادثة الأليمة تبين هيئة علماء اليمن التالي:

1- تعبر الهيئة عن بالغ أسفها وحزنها على الضحايا الذين لقوا حتفهم في هذه الحادثة الأليمة وتتقدم بخالص العزاء والمواساة لأسر الضحايا والشعب الأثيوبي، وتسأل الله أن يرحم الضحايا وأن يعجل بالشفاء للجرحى.

2- تدين الهيئة قيام المليشيات الحوثية الانقلابية باحتجاز المئات من المهاجرين الأثيوبيين والأفارقة في معتقلات تفتقر لأبسط مقومات الأمن والسلامة والكرامة الإنسانية.

3-  تؤكد الهيئة على أن هذه الحادثة تنكرت لموقف أهل الحبشة بقيادة ملكهم العظيم النجاشي رضي الله عنه من مهاجري الصحابة الذين هاجروا إلى أرض الحبشة فراراً بدينهم من بطش قريش فآووهم ونصروهم وحموهم، فهل يعقل أن يكون هذا جزاء من هاجر إلينا منهم؟.

4- تدعو الهيئة إلى العمل بكل ما من شأنه إجراء تحقيق شفاف ومستقل لكشف تفاصيل الحادثة، وتقديم الجناة للعدالة، ومحاسبة المتورطين فيها.

5- تدين الهيئة قيام المليشيات الانقلابية بدفن جثث القتلى في إحدى المقابر بشكل جماعي ومنع أقارب وأصدقاء الضحايا من المشاركة في دفنهم، في محاولة للتكتم على الحادثة والسعي للتغطية عليها.

6- تدعو الهيئة إلى ممارسة الضغط على ميليشيات الحوثي لوقف عمليات تجنيد المهاجرين وإجبارهم على الانخراط بصفوفها والقتال في جبهاتها، كما تدعو الهيئة لإطلاق جميع المحتجزين والسماح لهم بحرية الحركة وفقا للقوانين اليمنية، أو العودة الطوعية الآمنة لمن يرغب في العودة لبلده.

7- تدعو الهيئة أهل الخير من أبناء شعبنا اليمني إلى مد يد العون والإحسان إلى المهاجرين المصابين والتخفيف من معاناتهم، وتلبية احتياجاتهم الصحية والإنسانية بصورة عاجلة امتثالا لأمر الله تعالى وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم تجاه ابن السبيل والضيف والمهاجر بإكرامه والإحسان إليه ومراعاه حاله.

8- تستنكر الهيئة الصمت المريب والنفاق الصارخ في هذه الحادثة الذي ظهرت به أكثر المنظمات التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان.

            ولا حول ولا قوة إلاً بالله العلي العظيم، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

صادر عن هيئة علماء اليمن بتاريخ 29 رجب 1442هـ.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى