فرنسا تدين تجنيد الحوثيين للأطفال

فرنسا تدين تجنيد الحوثيين للأطفال صورة تعبيرية


دانت الحكومة الفرنسية تجنيد مليشيات الحوثي للأطفال في اليمن، داعية إلى ضرورة احترام القانون الدولي الذي يمنع تجنيد الأطفال في الحروب.


وأوضحت الخارجية الفرنسية في بيان لها أمس (الأربعاء)، أن المفوضية العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان قد وثقت وقائع لاستخدام مليشيات الحوثي الأطفال في الصراع في اليمن، مضيفة أنه جرى خلال المؤتمر الدولي الـ21 حول «حماية الأطفال في الحرب» الذي استضافته باريس في فبراير الماضي إثارة قضية تجنيد الأطفال.


وأعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، الثلاثاء الماضي، أنها أحصت وجود 1500 جندي من الأطفال في اليمن، تم تجنيدهم أساسا من قبل الحوثيين.


وذكرت أن "الأمم المتحدة، نجحت، بين 26 مارس/آذار 2015 و31 يناير/كانون الأول 2017، في التحقق من تجنيد 1476 طفلا جميعهم من الذكور"، مضيفة أن هذا العدد "قد يكون أكبر بكثير لأن معظم الأسر غير مستعدة للتطرق إلى مسألة تجنيد أولادها خشية التعرض لأعمال ثأرية".


وتابعت: "الأسبوع الماضي، وردتنا تقارير جديدة حول أطفال جندوا من دون علم أسرهم"، مشيرة إلى أن أطفالا دون الـ18 من العمر "غالبا ما يدفعون إلى القتال عن طريق الخداع أو الإغراء بمنافع مالية".


وأوضحت أن "تجنيد الأطفال واستخدامهم في النزاعات المسلحة محظّر بموجب القانون الدولي"، مشيرة إلى أن تجنيد أطفال دون الـ15 من العمر قد يعتبر "جريمة حرب"، داعية "كافة الأطراف إلى الإفراج فورا عن الأطفال" الجنود.


من جهتها، تحدثت منظمة العفو الدولية عن حالة أربعة فتيان تتراوح أعمارهم بين 15 و17 عاما، ويسكنون في صنعاء، تم تجنيدهم منتصف فبراير/شباط من قبل الحوثيين للقتال على الحدود مع السعودية.


وأشارت المنظمة، في بيان، إلى أن المسلحين يقترحون في بعض الحالات دفع مبلغ يتراوح ما بين 80 و120 دولارا شهريا عن كل ولد "إذا استشهد على الجبهة".





اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى