الوحدة التنفيذية تصدر بياناً حول الانتهاكات الحوثية بحق النازحين بمأرب وتطالب بتدخل دولي

الوحدة التنفيذية تصدر بياناً حول الانتهاكات الحوثية بحق النازحين بمأرب وتطالب بتدخل دولي

أصدرت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين، بيانا حول المخاطر التي يتعرض لها النازحين في محافظة مأرب جرّاء التصعيد العسكري الحوثي.

وأطلقت الوحدة التنفيذية في بيانها، نداءات عاجلة ناشدت من خلالها الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بممارسة الضغط على الحوثيين لوقف هجماتهم على مأرب واستهداف النازحين وتجنيبهم مراحل جديدة من النزوح.

كما ناشدت الوحدة التنفيذية، جميع المنظمات الدولية والإغاثية العاملة في اليمن للتحرك بشكل عاجل لتقديم الإغاثة للنازحين والتخفيف من معاناتهم.

مطالبة الحوثيين باحترام القانون الدولي الإنساني والتوقف عن استهداف المدنيين والنازحين وفتح ممرات آمنة لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إليهم.

واستعرضت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين، إحصائيات حول استقبال مأرب لمعظم النازحين الفارين من العنف في مناطق سيطرة الحوثيين منذ انقلابهم في سبتمبر عام 2014م.

مشيرة الى انه بلغ عدد النازحين حتى الآن مليونين ومائتي وواحد وثلاثين ألف نازح، يشكلون 60 بالمائة من إجمالي عدد النازحين في اليمن، ويعادل ذلك 7.5 بالمائة من إجمالي السكان في اليمن، وهو ما أدى إلى ارتفاع إجمالي عدد السكان في مأرب إلى مليونين و 707 ألف و 544 نسمة.

وقال البيان " بحسب المسح الذي نفذته الفرق الميدانية للوحدة التنفيذية لمخيمات النازحين، يبلغ عدد المخيمات في مأرب 139 مخيما، تأوي 31 ألف و 411 أسرة نازحة، بإجمالي 219 ألف و 877 فردا، ومقابل ذلك، تتواجد 282 ألف و 122 أسرة في المجتمع المضيف في مأرب، بإجمالي مليون و 974 ألف و 845 فردا .. مشيرا إلى استمرار هذه الأرقام بالارتفاع كل يوم في ظل استمرار موجات النزوح إلى مأرب بسبب التصعيد الحوثي".

واضاف "استأنف الحوثيون هجومهم على مأرب منذ مطلع فبراير الجاري، ما أدى إلى النزوح الثاني أو الثالث لنحو ألف و 517 أسرة نازحة، بواقع 12 ألف و 5 أفراد في مديرية صرواح غرب مأرب".. لافتا إلى أنه في صرواح وحدها، يوجد 9 مخيمات تضم ألفين و 460 عائلة تتكون من 17 ألف و 220 فردا.

واشار البيان، إلى ان الفرق الميدانية للوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين وثقت الكثير من الانتهاكات الحوثية، تشمل تعرض مخيم لفج الملح الذي يضم 49 أسرة نازحة في 8 فبراير الجاري لقصف المليشيات الحوثية بالمدفعية والهاون، ما أدى إلى التهجير الثاني لجميع الأسر باتجاه مخيم ذنة الصوابين، وكذا تعرض مخيم الزور الواقع في مديرية صرواح والذي يأوي 570 أسرة نازحة في يومي 10 و 11 فبراير الجاري إلى  قصف من قِبل الحوثيين بالأعيرة النارية وقذائف الهاون، ما دفع 570 أسرة إلى المغادرة باتجاه مدينة مأرب بحثا عن الأمان.

واوضح بيان الوحدة التنفيذية، انه وفي 14 فبراير الجاري، اقتحم الحوثيون مخيم الزور، وأحرقوا بعض المنازل ولغموا البعض الآخر، كما زرعوا الألغام في الطريق المؤدي إلى المخيم وفي أوساط المساكن، وأنه في 17 فبراير الجاري، قام الحوثيون بقصف جامع الزور والمنازل المحيطة، ما أدى إلى تضرر الجامع وعدد من المنازل .

مضيفا: أن الحوثيين استهدفوا مخيمي ذنة الصوابين وذنة الهيال بشكل مباشر بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، ما أجبر 450 أسرة على النزوح إلى روضة صرواح، فيما منع الحوثيون 470 أسرة أخرى من المغادرة واستخدموها كدروع بشرية، وحتى اليوم لا تزال هناك العديد من العائلات محاصرة من قِبل الحوثيين في المخيمين.

لمتابعة أخبار اليمن أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام.. للاشتراك اضغط الصورة


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى