بالأيدي والأحذية.. اجتماع لحشد مقاتلين ينتهي بمعركة حوثية في صعدة

بالأيدي والأحذية.. اجتماع لحشد مقاتلين ينتهي بمعركة حوثية في صعدة

في وقت تعاني فيه ميليشيات الحوثي الانقلابية من نقص حاد بالكوادر البشرية ووسط فشلها الذريع بتجنيد المزيد من أبناء اليمن، تتوالى الفضائح عن مشاكل بين القيادات.

وأفادت مصادر مطلعة بمعلومات نقلتها وسائل إعلام، بأن اجتماعاً عقدته قيادات في الميليشيا بمديرية رازح، في محافظة صعدة، المعقل الرئيس لها، أقصى شمالي اليمن، باشتباك عنيف بالأيدي والأسلحة البيضاء وتراشق بالأحذية، وذلك بعدما اختلف الحاضرون.

ووقع الاشتباك بعدما فشل المناقشون في حشد مقاتلين من أبناء المدينة بعد نقاش طويل عن الأوضاع الحالية التي جعلت من تجنيد المقاتلين ضرورة للنقص الحاد بسبب الخسائر الكبيرة خلال المعارك الأخيرة.

وأكد الاجتماع على ضرورة التواصل بمن في مأرب ليعودوا إلى بيوتهم، وحين اشتد النقاش انفعل المجتمعون ليصل الأمر إلى الاشتباك بالأيدي والتراشق بالأحذية.

كما كشفت المصادر عن إصابة قيادي حوثي من أبناء رازح إصابة بالغة، إثر تلقيه طعنة بـ"جنبية" رماها قيادي آخر، أدت إلى شج وجهه.

يذكر أن تقريراً حقوقياً دولياً، كان كشف الأسبوع الماضي عن تجنيد ميليشيا الحوثي نحو 10300 طفل على نحو إجباري في اليمن منذ عام 2014، محذرًا من عواقب خطيرة في حال استمرار الفشل الأممي بالتصدي لهذه الظاهرة.

وذكر التقرير الذي أطلقه المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان ومنظمة "سام" للحقوق والحريات، بمناسبة اليوم الدولي لمناهضة تجنيد الأطفال، والذي يوافق 12 فبراير من كل عام، أن جماعة الحوثي تستخدم أنماطًا معقّدة لتجنيد الأطفال قسريًا والزجّ بهم في الأعمال الحربية في مختلف المناطق التي تسيطر عليها في اليمن، ما أسفر عن مقتل وإصابة المئات منهم.

لمتابعة أخبار اليمن أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام.. للاشتراك اضغط الصورة


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى