مجلس الشورى يدعو الولايات المتحدة والمجتمع الدولي للوقوف الجاد أمام جرائم الحوثيين

مجلس الشورى يدعو الولايات المتحدة والمجتمع الدولي للوقوف الجاد أمام جرائم الحوثيين

دعت هيئة رئاسة مجلس الشورى، الإدارة الامريكية وكل الفاعلين الدوليين والمهتمين بالشأن اليمني إلى الوقوف الجاد أمام ما تقوم به المليشيات الحوثية من أعمال إجرامية تتنافى مع القيم الإنسانية.

كما دعت هيئة رئاسة مجلس الشورى في بيان صادر عنها حول التطورات الأخيرة في محافظة مأرب، إلى دعم جهود الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن للعودة إلى مشاورات تحقق سلاماً عادلاً يستند إلى المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل والقرارات الأممية ذات الصلة لاسيما القرار 2216.

وأضاف البيان "تتابع هيئة رئاسة مجلس الشورى مجريات الأحداث على الساحة الوطنية في سياق متصل مع موقف الإدارة الأمريكية والحراك الدبلوماسي بخصوص قضيتنا اليمنية، وردة الفعل الحوثية الإجرامية على هذا السياق، وما ترتب عليها من تصعيد عسكري واعتداء سافر على المدنيين الآمنين في مأرب والجوف والساحل الغربي، وتأجيج الصراع على الأرض".

وقال" إن رغبة السلطة الشرعية وأجهزتها الحكومية والقوى والتحالفات السياسية والمجتمعية في السلام العادل والشامل يفرض عليها مواجهة الصلف الحوثي، ويضع المجتمع الدولي أمام مسؤوليات أخلاقية وقانونية وإنسانية كبرى في الانتصار للسلام والدفع بالحوثيين إلى الانسحاب من مؤسسات الدولة وتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، والانخراط الحقيقي والجاد في تسوية سياسية شاملة".

وتابعت هيئة رئاسة مجلس الشورى في بيانها "في الوقت الذي تعاطت فيه السلطة الشرعية بترحيب وإيجابية وشعور بالمسؤولية مع دعوات وقف إطلاق النار والانخراط في مشاورات السلام، أشعلت المليشيات الحوثية الجبهات وشنت هجوماً عسكرياً واسعاً على أكثر من جبهة وبأسلحة إيرانية، قصفت على إثرها الأحياء السكنية ومخيمات النازحين بالصواريخ وأطلقت الطائرات المُسيّرة المتفجرة مستهدفةً الأعيان المدنية في أراضي المملكة العربية السعودية".

وقالت "إن رد مليشيات الحوثي التصعيدي على الموقف الأمريكي والمجتمع الدولي الداعي للسلام، كان دليل إضافي واضح على طبيعتها الإجرامية، ونهجها التدميري، الذي ينسجم وطبيعة نشأتها العنصرية السلالية وحقيقة أهدافها العدوانية، وهو الأمر الذي يتنافى مع القيم التي أرستها العهود والمواثيق الإنسانية الدولية"..مشيرة إلى أنه  إزاء هذه الممارسات الحوثية الإجرامية، لم يكن أمام أبطال الجيش الوطني ورجال المقاومة الشعبية غير الدفاع وصد الهجوم، والإستبسال والثبات في مواجهة العدوان المليشاوي والإرهاب الحوثي إنتصاراً للوطن وأبنائه الميامين الرافضين للإنقلاب والفوضى وسفك الدماء والتدمير والخراب.

وأكدت رئاسة مجلس الشورى، انتصار الشعب اليمني في هذه المعركة الوطنية دفاعاً عن حريته، وحقه في العيش الكريم، تحت قيادته الشرعية ممثلة بفخامة الرئيس المنتخب المشير عبدربه منصور هادي، وبعيداً عن أي ادعاءات كهنوتية، وهو في هذا لن يقبل بأقل من بقاء النظام الجمهوري والدولة اليمنية الاتحادية..منوهة أن إصرار المليشيات الحوثية المدعومة من إيران على استمرار الحرب وإضرام النار في جسد الوطن المنهك بالانقلاب على الشرعية والاستيلاء على الدولة، وعزمها على تمزيق البلاد وتعزيز مساحات الفوضى كبيئة خصبة، إنما يؤدي في نهاية المطاف إلى بيئة تنشط فيها الجماعات الإرهابية تهدد السلم الأهلي والإقليمي والدولي.

وجددت هيئة رئاسة مجلس الشورى، الشكر والتقدير للأشقاء في المملكة العربية السعودية على موقفهم الأخوي والمبدئي الصادق والمتجدد في دعم ومساندة الشعب اليمني وسلطته الشرعية ..مثمنة كل المواقف الداعمة والمساندة من كافة الأشقاء والأصدقاء.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى