السلطة المحلية في حجة تقر خطة الاستجابة العاجلة للمديريات المحررة وترفعها للحكومة

السلطة المحلية في حجة تقر خطة الاستجابة العاجلة للمديريات المحررة وترفعها للحكومة

أقر المكتب التنفيذي للسلطة المحلية بمحافظة حجة في اجتماع موسع، اليوم ، خطة الاستجابة العاجلة للعام ٢٠٢١م للمديريات المحررة شمال المحافظة، وتقرير الإنجاز السنوي .

واستعرض الاجتماع بحضور وكيلي وزارة الإدارة المحلية عبداللطيف الفجير وعبدالله القبيسي ووكيل المحافظة محمد يعقوب، مصفوفة مشاريع الاستجابة العاجلة للعام ٢٠٢١م المقدمة من المكاتب التتفيذية، وتقارير الاداء للعام ٢٠٢٠م ومدى تفاعلها مع الخطط الاستثنائية والتوجهات الحكومية.

ووقف الاجتماع امام التقارير الحقوقية والانتهاكات الانسانية التي ارتكبت من قبل مليشيات الحوثي الارهابية بحق ابناء المحافظة وكيفية تم رصدها وتصنيفها وعرضها امام الرأي العام الداخلي والخارجي، وامكانية توسيع الجهود بهذا الخصوص بما يمكن الوصول الى توثيق الجرائم المخفية والمغيبة عن واجهة الاحداث وشاشات الاعلام.

كما استعرض الاجتماع إحاطة شاملة من مكاتب الصحة والتربية والتعليم والوحدة التنفيذية للنازحين، عن الأوضاع في المديريات المحررة ومدى توفر الخدمات الأساسية والوقوف اما م الإشكاليات والبحث عن الحلول العاجلة لها.

وثمن جهود الأشقاء في المملكة العربية السعودية ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن والمنظمات العاملة، ودورهم البارز معالجة قضايا النازحين وتوفير الخدمات في المناطق المحررة.

وفي الاجتماع اشاد وكيلا وزارة الادارة المحلية بالخطوات الملموسة والانجازات التي حققتها السلطة المحلية على صعيد الواقع العملي، وكذا تعاطيها الايجابي مع مختلف متطلبات المرحلة رغم شحة الامكانيات.

مشيرين الى ان وزارة الادارة المحلية تولي محافظة حجة الكثير من الاهتمام والرعاية كونها واجهت مشروع المليشيات منذ البداية وقدمت في سبيل دحر ذلك المشروع قوافل من الشهداء والجرحى، منوها الى ان حكومة الكفاءات تعمل بروح الفريق الواحد وتضع بعين الاعتبار اولوية لمعالجة مشاكل المحافظات والمناطق المحررة وحلحلة معوقات التنمية فيها وتوفير احتياجاتها العاجلة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى