الخارجية تحمل الحوثيين مسؤولية تعثر اتفاق الحديدة

الخارجية تحمل الحوثيين مسؤولية تعثر اتفاق الحديدة

حمل وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك الخميس، ميليشيات الحوثي الإرهابية مسؤولية تعثر تطبيق اتفاق الحديدة.

وأشار بن مبارك خلال لقائه نائبة رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة، أشار إلى أسباب تعثر تنفيذ الاتفاق من قبل الحوثيين، على ضوء ممارساتهم المستفزة وغير المسؤولة.

وأكد بن مبارك أن الحديدة تحولت إلى ثكنة عسكرية محاصرة بسبب استحداث الحوثيين أنفاقا وحفريات ومصدات عسكرية عند مداخل وفي شوارع المدينة، وملئها بالأسلحة والمسلحين.

وأعرب بن مبارك عن تطلع الحكومة اليمنية بأن توضح الأمم المتحدة المسؤول عن تعثر هذا الاتفاق وأسبابه.

وقال "نعلم جيدا أن المليشيات الانقلابية تمنعكم من التحرك بحرية لمتابعة التنفيذ ونريد سماع صوتكم ضدهم وتوضيح هذه الأسباب برغم خبرتنا الكبيرة في التعامل معهم ومعرفتنا بانهم غير ملتزمين باي اتفاقات يعقدونها ولا يرغبون بإيجاد حل للقضية اليمنية برمتها ويستهدفون الشعب كافة دون تفريق".

من جانبها عبرت المسؤولة الأممية عن أملها بإعادة تنشيط الاتفاق وحرص الأمم المتحدة على تحريكه بعد عرقلة كبيرة حصلت خلال العام الماضي بسبب جائحة كورونا التي جمدت نشاط العمل على مستويات كبيرة ومنها بعثة الحديدة.

وقالت "سألتقي بفريقنا العسكري لمناقشة جملة من المقترحات والاستماع لملاحظاتهم بهدف استيعابها وبما يحقق تقدم في هذا المضمار.

لمتابعة أخبار اليمن أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام.. للاشتراك اضغط الصورة


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى