إجماع يمني على قرار تصنيف الحوثي " جماعة إرهابية" ومطالبة بقية دول العالم بتصنيفها

إجماع يمني على قرار تصنيف الحوثي " جماعة إرهابية" ومطالبة بقية دول العالم بتصنيفها

في حملة يمنية هي الأكبر على الإطلاق، تصدر هاشتاغ #الحوثي_جماعه_ارهابيه   #HouthiTerrorismInYemen ترند تويتر على مستوى العالم، بعد ساعات فقط من إطلاقه.

وشارك في الحملة عشرات آلاف من المواطنين والإعلاميين والسياسيين والناشطين، ونشروا قصصا وتسجيلات، ومقاطع فيديو من سجل صادم بالانتهاكات التي وثقت جرائم ميليشيا الحوثي ضد المدنيين منذ انقلابها على السلطة الشرعية وإشعال الحرب بدعم إيراني أواخر العام 2014.

وتعد الحملة التي شارك فيها اليمنيون من مختلف المحافظات والانتماءات، إجماع شعبي كبير وتأييد لقرار إدراج الحوثيين على اللائحة الأميركية السوداء للتنظيمات الإرهابية، ومطالبة بقية دول العالم باتخاذ مواقف مماثلة إزاء جماعة الحوثيين الإرهابية.

وحتى منتصف الليل تم توثيق 271  مدينة ( نقطة  ) حول العالم سجلت منها مشاركات في الحملة ، وبلغت التغريدات 235611 حتى منتصف الليل.

وكانت أعلى المشاركات  من اليمن، المملكة العربية السعودية، المانيا، الولايات المتحدة، تركيا، الاردن، مصر .

وهدفت الحملة إلى تعريف العالم بجرائم وإرهاب مليشيات الحوثي ومطالبة دول العالم بالوقوف مع الشعب اليمني، وايقاف ارهاب المليشيا الحوثية، من خلال تصنيفها جماعة ارهابية، إزاء جرائمها المستمرة التي ترتكبها بحق أبناء الشعب اليمني.

وتفوقت مليشيات الحوثي بإجرامها وإرهابها ضد اليمنيين على إرهاب تنظيم القاعدة و تنظيم داعش في العراق، فخلال ست سنوات قتلت ما يقرب من 300ألف يمني، منهم 40ألف مدني، و 30ألف طفل زجت بهم في جبهاتها المتطرفة وعادوا جثثا هامدة، وقرابة 900امرأة.

كما فجرت 2000 منزل سكني، بعضها فجرتها على رؤوس ساكنيها، كما شردت بحروبها الارهابية أكثر من ثلاثة مليون نازح في الداخل والخارج، وزرعت ٢ مليون لغم لقتل اليمنيين كل يوم، فضلا عن قطع المرتبات ومصادرة الحقوق، ونهب المعونات وبيعها في السوق السوداء، وتجويع أكثر من ٢٠ مليون من الشعب اليمني.

وكانت إدارة ترامب صنّفت الحوثيين منظمة إرهابية، ودخل القرار الذي يمنع التعامل المباشر معهم حيز التنفيذ في الـ19 من يناير الجاري.

وأصدرت وزارة الخزانة الأميركية استثناءات تشمل أنشطة منظمات معيّنة من بينها الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمات غير حكومية تدعم "المشاريع الإنسانية".

وتسبب الانقلاب الذي قادته مليشيات الحوثي الانقلابية على مؤسسات الدولة الشرعية بمقتل عشرات آلاف، ودفع نحو 80% من السكان للاعتماد على الإغاثة الإنسانية، وسط أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفقا للأمم المتحدة>

كما تسبب الانقلاب الحوثي كذلك في نزوح نحو 3.3 ملايين شخص، وترك بلدا بأسره على شفا المجاعة.

الجدير بالذكر أن الحملة تستمر الاثنين، على كافة مواقع التواصل الاجتماعي تحت الهشتاج  العربي #الحوثي_جماعه_ارهابيه  وأيضا الهشتاج الانجليزي HouthiTerrorismInYemen#

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى