شعب في وجه التحديات

شعب في وجه التحديات

وهو يلقي آخر كلمة كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية ؛ ردد ترامب أن أمريكا هي الدولة الأعظم، و أنها الأقوى في العالم.

   و مع كل ذلك، قال رئيس الأقلية الجمهورية في مجلس النواب الأمريكي : إن علينا أن نعمل معا لمواجهة التحديات !

   ما التحديات التي تواجهها الدولة الأقوى في العالم؛ كي يقول أحد أهم قيادات الحزب المنافس مخاطبا لرئيس الفائز من حزب آخر ؛ لنعمل معا لمواجهة التحديات ؟

 

   ما من شك أن الرجل حريص على مكانة بلده، و على تفوقها، و لذلك ترك مصالحه الذاتية ، و منافع حزبه جانبا ، رافضا أن يُغلّب تلك المصالح ، أو يتخلى عما يؤمن به من مبادئ، أو أنه  يساوم على حساب وطنه و أولوياته، فينجر إلى مربع تصفية الحسابات البينية، و المكايدات الساذجة، و المناكفات الجانبية ؛ التي لا تكون محصلتها و نتائجها الا أنها تصب لصالح الخصم المتربص، و العدو المنتقم.

 

   قبل أكثر من ست سنوات واجه اليمن كيد المتربصين، و انتقام الأعداء الظالمين، و فيما الشعب اليمني يحتشد للتصدي للأعداء المنتقمين، راحت عقليات المناكفة تتوارى بعيدا عن المواقف المطلوبة،  و تفرك أيديها استبشارا ؛ بحظ سعيد توهمته أنه يبتسم لها، ينتظرون ما عسى أن يقدمه لهم العدو المنتقم من فرص، ناسين أو متناسين أنهم جزء من الشعب، و أنهم جزء من الاستهداف، و لم يذكروا شيئا مما يجب عليهم،  بل إن كل ما تذكروه أن عليهم  أن يستمروا في البقاء خارج الفعل، و بمربع اللاموقف ، و ستأتيهم النتيجة على طبق من ذهب عاجلا غير آجل .

 

   دعونا من نكأ جراح سلف وقتها، و إنما فليكن لنا منها العبرة و العظة .. لكن أليس من حقنا التنبيه و الانتباه، مخافة أن يكرر الواحد منا خطأه ، أو يعرض نفسه لأن يلدغ من نفس الجحر مرة، ومرات أخر؟

 

   فلنكرر، دعونا من نكأ الجراح .. و تعالوا نسأل أو نتساءل - و نحن نعود إلى ما قاله زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس النواب الأمريكي الذي دعا (بايدون) للعمل معا - من الذي يواجه التحديات الكبرى، اليمن أم أمريكا ؟

   اليمن في عمق التحديات؛ الأمر الذي يتطلب من الجميع حشد كل الطاقات، ورص الصفوف، ومغادرة مربعات الذاتية و الأنانية، و إنما تعزيز التلاحم و التماسك ؛ لنصل إلى مستوى التحدي، بعيدا عن إعاقة الأداء، و عرقلة العمل بمناكفات و مكايدات ؛ للضغط من أجل منفعة، أو الحصول على مصلحة، و لو كان ذلك على حساب الشعب و الوطن، فيما المستفيدالوحيد مليشيا الكهنوت الحوثي المرتهنة لإيران .

   لنتفق أو نختلف، و لكن وفق ضوابط يحفظ للأداء قوته، و للشرعية مكانتها، فمنصب أو موقع لا يساوي شيئًا أبدا أمام التحديات التي تواجهها البلاد .

 

   ماتزال جراحات أيلول الأسود و المغول الذين تسللوا من خلال قصّار النظر، و بلاهة مكايدات المتفيّدين، و أجندات أدوات المستعمرين ، ماثلة بمآسيها وشرها مما يتوجب أخذ الدرس و العبرة، و عدم تكرار الخيبة  و الفشل .

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى