اليمنيون يتحَدون الإرهاب ويعيدون نقش اليمن الكبير

اليمنيون يتحَدون الإرهاب ويعيدون نقش اليمن الكبير

أيها اليمنيون الكرام وأنا أشاهد يومياتكم وما تسطرونه هنا على الفيس بوك، أو على تويتر، وعلى مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، أو على المواقع الإخبارية، أسر كثيراً عندما أقرأ، أو أشاهد، وأستمع إلى إبداعاتكم في مختلف المجالات، خصائص الشخصية اليمنية تتوزع بينكم، قيم مجتمعنا وأخلاقه أنتم خير من تمثلونها في سلوككم، أما الإبداع فلا يكاد يحصى ؛ هذا يكتب بطريقة محترفة، وهذا يوصل فكرته مختزلة مكثفة بتغريدة أو بعبارة أنيقة، وهذا يعرض القضية اليمنية بالصوت، وهذا يتفنن في عرضها بالصوت الصورة، وهذه تبدع في الغناء، وهذه تتألق في التقديم البرامجي، وهذا يبدع في الرسم، وذاك في التصوير، وهذا يعيد إنتاج التراث الغنائي والفني بقوالب حديثة، ومبدعون يمنيون كثر في البحث العلمي، وفي مختلف المجالات.

 إنكم تعيدون نقش ورسم اليمن من جديد في عالمكم الجديد، برغم كل الألم، وكل التضحيات، وبرغم تجاهل العالم لكم، ولقضيتكم. ومع ذلك نجد كثير من الأصوات النشاز استكثرت عليكم توصيف الخارجية الأمريكية لجماعة الحوثي الإرهابية بأنها "منظمة إرهابية" مع أن هذا التوصيف واقع حال، وحالة توارثها عبد الملك الحوثي عن أبيه الذي كان ممن يقطعون رؤوس ثوار سبتمبر في ستينيات القرن الماضي، وهو حفيد الرسي وعبد الله ابن حمزة وسلالة تمجد الموت والقتل، وسفك الدماء، وتعيش على أوهام ثقافة الحروب.

 بات هذا العالم مخادعاً مخدوعاً، المهم أنهم لا ينظرون لتضحيات شعبنا، لتضحياتكم أنتم بعين الإنسانية والرحمة، بل بعين البزنس، المكاسب، العمولات، الموازنات التابعة لشركات بيع الأسلحة، الأدوية، وشركات الإعمار التي تتطلع إلى كم ستهدم الحروب أكثر، لتحصل هي على عقود الترميم وإعادة البناء أكثر، لا ينظرون إلى دمكم المسفوح ولا إلى نفسياتكم ومعاناتكم.


  ومع كل ذلك أنتم باقون، وتبدعون في حياتكم رغم قتامة المشهد؛ جماعة الحوثي الإرهابية تمارس القتل والموت والتفجير، وعالم المنظمات المأجورة يدافع عنها. وهناك من أبناء بلدنا من يصمتون حياداً ومن يهاتفون جماعة الإرهاب والموت جماعة الهاشمية السياسية بأنهم معها فلا تقلق، ويبحثون عن حلول فردية لشخوصهم، مع علمهم أن مد أياديهم للإرهاب فيه مخاطر عليهم وعلى بلدهم، هم أيضاً متخصصون في الردح والقدح ضد كل ما هو يمني ولا يعجبهم العجب.

 

لدينا أيضاً من يحقرون أعمال الآخرين، وهذا مما يعاب، مهما كان العمل لأجل الوطن والمواطن بسيطاً فهو في محل ترحاب وفخر لنا جميعاً، مثلاً "بن عديو" محافظ شبوة، شاب يمني أصيل افتتح ميناء قنا التاريخي - الذي كان المحطة الأولى  لطريق البخور، كانت تصل إليه المواد الخام من الهند والصين، وفيه يعاد إنتاجها وتغليفها وتجهيزها للتصدير إلى أوروبا، عبر الطريق الممتد من قنا إلى غزة - افتتحه المحافظ بإمكانيات بسيطة، خرج علينا "المطيرفين"؛ هذا لم يعجبه الميناء، وذاك لم يعجبه الشيول الذي شق الطريق الساحلي إلى الميناء، وذاك لم تعجبه السفينة الراسية هناك في ساحل قنا، وهذا لا يعجبه "بن عديو"، وكلام فارغ كثير، أسخفه ما قرأتموه لثلة "الهقش" الذين يهولون الأمور على الدوام، ولديهم حروبهم الخاصة التي يخضونها ضد البلد لصالح هذا الطرف أو ذاك، ممن يملحون لقفوهم بثمن بخس دراهم معدودة.


 الرجل محافظ ومهمته تنفيذية ومتحمس للعمل من الصفر، في محافظة نائية ومنسية من القرن الماضي، جاء أبنائها اليوم للقيام بمهامهم، فكل أبناء محافظة يحملون على عاتقهم – أو هكذا يفترض- بناء محافظتهم وإنشاء المؤسسات الخدمية اللازمة لاستمرار الحياة، لدينا أكثر من 22 ميناءً يمنياً نحتاجها في التنمية وإعادة بناء هذه البلاد.


 الحروب لن تستمر وعصابة الهاشمية السياسية راحلة، وباعة الوهم راحلون، ومشترو الأقلام المأجورة راحلون، ستبقون أنتم وتبقى اليمن ويبقى ميناء قنا وكل موانئي اليمن الكبير، فاستمروا بنقش اليمن كما تحبون أن تروه.  

لمتابعة أخبار اليمن أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام.. للاشتراك اضغط الصورة


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى