المليشيات تأكل بعضها.. مصرع 38 قيادياً ضمن تصفيات وصراع المليشيا خلال 2020

المليشيات تأكل بعضها.. مصرع 38 قيادياً ضمن تصفيات وصراع المليشيا خلال 2020

شهد العام 2020م المنصرم اقتتالاً بينياً بين أجنحة المليشيا الحوثية، المدعومة من إيران، نتج عنه مصرع 38 قيادياً، توزعوا ما بين قيادات ميدانية ومشائخ موالين وسياسيين.

وقائع الاقتتال البيني فيما بين قيادات المليشيا وأجنحتها المتصارعة على ثلاثية النفوذ، والسلطة، والمال، تنوعت ما بين الاشتباكات المسلحة، إضافة إلى الاغتيالات بالدرجات النارية، أو الاحتجاز حتى الموت.

وتؤكد إحصائيات نشرها “سبتمبر نت” أن المليشيا الحوثية، المدعومة من إيران، افتتحت العام المنصرم بـ 8 وقائع تصفيات بينية، حدثت بين قياداتها وأجنحتها المتصارعة خلال شهر يناير فقط، والتي أعقبها طوال العام تصفيات عديدة بعضها اتخذ شكلاً أقرب إلى استهداف سياسي.

بذلك الاتجاه الجديد، الذي اتخذته المليشيا الحوثية في تصفية بعضٍ من خصومها، أرادت أن تكون تصفياتها البينية أبعد من أن تكون تصفيات حسابات بين أجنحتها.

وتزداد فجوة الخلافات بين جناحي صعدة وصنعاء، التابعين للمليشيا الحوثية، وزاد من الفجوة إرسال إيران لأحد قياداتها الاستخباراتية إلى صنعاء والمحسوب على التنظيم الإرهابي الحرس الثوري الإيراني، وهو المدعو حسن أيرلو، والذي دشن بمقدمه اغتيال القيادي المدعو حسن زيد، في أواخر أكتوبر ضمن تصفية الحسابات الحاصلة.

وهو ما يؤكد بأن الصراعات “المحمومة” اشتدت حدتها بين الأجنحة الحوثية بشكل غير مسبوق، وذلك في إطار الصراعات الداخلية على النفوذ والسلطة وتقاسم الأموال، وتنفيذ الأجندة الإيرانية والأعمال الإرهابية والتسابق من أجل تنفيذها.

مركز الرصد في موقع “سبتمبر نت” أحصى مصرع ما لا يقل عن 38 قياديًا حوثيًا في تلك التصفيات، وذلك خلال الفترة من يناير، وحتى نهاية ديسمبر من العام المنصرم، حدثت تلك التصفيات في 11 محافظة يمنية، تقع كاملة أو أجزاء منها تحت سيطرة المليشيا المتمردة المدعومة من إيران.

وشهدت العاصمة صنعاء، أكثر وقائع تلك التصفيات الحوثية بعدد بلغ 14 واقعة، جاءت بعدها محافظة الحديدة بعدد 5 تصفيات، تلاها محافظة تعز بعدد 4 تصفيات، ومن ثم محافظات صعدة، مأرب، وإب، بعدد 3 تصفيات في كل محافظة منهما، فيما شهدت محافظة الضالع، حالتي تصفية، في الوقت الذي شهدت فيه كلٌ من محافظات الجوف، عمران، ذمار، والبيضاء، تصفية في كل محافظة منهما.

وأحصى فريق الرصد والمتابعة لدى “سبتمبر نت” حدوث 8 تصفيات حوثية بين قياداتها خلال شهر يناير، و2 خلال شهر فبراير، و9 في شهر مارس، و1 خلال شهر مايو، و2 خلال شهر يونيو، و3 في يوليو، و1 في أغسطس، و8 في أكتوبر، و3 خلال شهر نوفمبر، تلاه شهر ديسمبر بواقعة تصفية واحدة.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى