مورينيو ينتظر انتفاضة توتنهام أمام ليدز... وآرسنال لمواصلة التقدم على حساب بروميتش

مورينيو ينتظر انتفاضة توتنهام أمام ليدز... وآرسنال لمواصلة التقدم على حساب بروميتش

تتواصل المرحلة السابعة عشرة للدوري الإنجليزي الممتاز، اليوم، بأربع مباريات، حيث يلتقي توتنهام مع ليدز يونايتد، ويحل آرسنال ضيفاً على وست بروميتش ألبيون، وبرايتون مع ولفرهامبتون، وشيفيلد يونايتد مع كريستال بالاس.

ويدخل توتنهام مواجهة اليوم أمام ليدز بعد أن تأجلت مباراته مع فولهام، الأربعاء، بسبب تزايد حالات «كورونا» في صفوف لاعبي الأخير وموظفيه. وكان البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب توتنهام، قد أعرب عن استيائه من الطريقة التي تم بها اتخاذ قرار التأجيل، وقبل 3 ساعات فقط من موعد المباراة.

وعلق بسخرية في فيديو نشره في حسابه على «إنستغرام» يظهر فيه لاعبوه وهم ينتظرون بالاستاد مصير اللقاء: «المباراة الساعة السادسة مساء. لا نعرف بعد ما إذا كنا سنلعب. هذا هو أفضل دوري في العالم!!». وكانت مباراة إيفرتون ومانشستر سيتي المقررة، الاثنين الماضي، قد أرجئت أيضاً بسبب شكوى الأخير من تفشي فيروس كورونا في مركزه التدريبي.

وقال مورينيو، أمس، خلال مؤتمره الصحافي، «قرار رابطة الدوري الإنجليزي بتأجيل مباراة فولهام افتقر إلى الاحترافية، كان من الممكن التعامل بطريقة أفضل مع الموقف».

وأضاف: «لا أرغب في الحديث كثيراً عن المباراة، لكني شعرت أن طريقة التعامل افتقرت إلى الاحترافية، جهزنا أنفسنا للعب وانتظرنا بالملعب، لكن المباراة لم تقم، ما أهدر أسبوعاً من العمل والاستعدادات، يقول بعض الناس إن تأجيل المباراة يصب في مصلحتنا، لكن أفضل شيء بالنسبة لي ولفريقي كان معرفة كل التفاصيل قبل هذا القرار».

لكن مما لا شك فيه أن توتنهام استفاد من فترة راحة عكس الفرق الأخرى التي واصلت اللعب بفاصل لا يتعدى 48 ساعة، حيث يأمل مورينيو في عودة فريقه لسكة الانتصارات عقب التفريط في التقدم مرة أخرى والتعادل هذه المرة 1 - 1 مع ولفرهامبتون، الأحد الماضي، لتستمر مرحلة التراجع، ويصبح الفريق في المركز الخامس بعدما كان يتصدر الدوري قبل أسبوعين فقط.

وقال مورينيو: «النتائج الأخيرة محبطة بكل تأكيد، نسيطر على المباريات، لكن لا نحسمها، لا يتعلق الأمر فقط بعدم تسجيل الأهداف، بل إننا لم نعد نضغط بقوة لصنع خطورة، نريد لاعبين يتمتعون بالطموح وهذه هي المشكلة بالنسبة لي».

وأهدر توتنهام نقاطاً في آخر عشر دقائق من المباريات بشكل يزيد على أي فريق آخر في الدوري الإنجليزي هذا الموسم، ليتراجع للمركز الخامس بفارق ست نقاط عن ليفربول المتصدر. وكشف مورينيو أن مهاجمه غاريث بيل، المنضم على سبيل الإعارة من ريال مدريد من المنتظر أن يغيب عدة أسابيع بسبب إصابة في الساق.

وتوقع مورينيو مشاركة لوكاس مورا وكارلوس فينيسيوس أمام ليدز بعد غياب ثنائي الهجوم عن مباراة ولفرهامبتون للإصابة، كما أشار إلى أن توتنهام لن يدخل سوق الانتقالات الشتوية للتعاقد مع لاعبين جدد بسبب تأثير جائحة «كورونا» على إيرادات النادي، وأوضح: «نعيش وقتاً صعباً، وبذل النادي مجهوداً كبيراً في فترة الانتقالات الصيفية لبناء تشكيلة قوية، لا أشعر أن هذا هو الوقت المناسب لطلب تعزيزات».

ولن تكون مهمة توتنهام سهلة أمام ليدز يونايتد المنتشي بالفوز على ملعب وست بروميتش ألبيون بخمسة أهداف دون رد الثلاثاء، قادته إلى المركز 11 برصيد 23 نقطة.

ويلعب ليدز كرة هجومية مشوقة تحت قيادة مدربه الأرجنتيني المخضرم مارسيلو بيلسا، الذي أكد على أنه سيلتزم بخططه ولن يغيرها رغم انتقاد البعض له بالمغامرة التي تكلفه أحياناً استقبال أهداف.

ويحل آرسنال المنتفض أخيراً بانتصارين ضيفاً على وست بروميتش الجريح ووصيف القاع.

وحقق آرسنال الذي كان يعاني بشدة من تراجع بالنتائج انتصارين مهمين في الأسبوع الأخير من ديسمبر (كانون الأول) الأول على حساب الجار تشيلسي 3 - 1 ثم على برايتون 1 - صفر، ليتقدم الفريق للمركز 13 برصيد 20 نقطة ما خفف بعض الضغوط عن مدربه الإسباني ميكيل أرتيتا.

 

ويتوقع أرتيتا أن ينشط آرسنال في سوق الانتقالات الشتوية أولاً بالتخلي عن اللاعبين الزائدين عن الحاجة، ثم تدعيم صفوفه بلاعبين حاسمين. وقرر آرسنال في اليوم الأول للعام الجديد ومع فتح باب الانتقالات إعارة مدافعه سياد كولاشيناتس إلى شالكه الألماني لنهاية الموسم. وقال أرتيتا: «أتوقع إعارة المزيد، نظراً لوجود تشكيلة كبيرة ولاعبين زائدين في بعض المراكز».

وأضاف: «نتطلع للقيام بذلك، ثم سنرى إن كانت هناك فرص متاحة لتدعيم بعض المراكز التي تحتاج للمساعدة». في المقابل يتوقع أن يدخل سام الاردايس مدرب وست بروميتش للقتال من أجل انتزاع أول فوز له في مباراته الرابعة مع الفريق. وفشل الاراديس المشهور برجل إنقاذ الفرق المهددة في إحراز أي فوز في مبارياته الثلاثة الأولى، لكنه انتزع نقطة تعادل ثمينة من ليفربول.

وتتركز الأنظار على مباراة قمة المرحلة بين تشيلسي وضيفه مانشستر سيتي غداً. وعاود سيتي التدريبات في مركزه الأربعاء بعد أن أقفله بالكامل لمدة 48 ساعة إثر إعلانه الاثنين عن إصابات متعددة بفيروس كورونا المستجد. وسبق لسيتي أن أعلن بداية الأسبوع الماضي عن إصابة أربعة أفراد في النادي بالفيروس، هما المدافع كايل ووكر والمهاجم البرازيلي غابريال خيسوس، إضافة إلى عاملَين في طواقم الفريق.

ويدخل تشيلسي ومانشستر سيتي المواجهة على طرفي نقيض، فالأول مني بالخسارة أمام جاره آرسنال 1 - 3 ثم سقط في فخ التعادل على أرضه مع أستون فيلا 1 - 1 ما زاد في الضغوطات على كاهل مدربه ونجمه السابق فرانك لامبارد. أما الثاني فحقق الفوز في مبارياته الثلاث الأخيرة، لكنه سيخوض المباراة منقوصاً من لاعبيه المصابين بعدوى «كورونا». ولم تفز كتيبة المدرب لامبارد سوى مرة واحدة في آخر خمس مباريات، ليحتل فريقه المركز السادس بفارق 7 نقاط عن ليفربول المتصدر. وللمفارقة، فإن لامبارد نجح في موسمه الأول عندما كان فريقه ممنوعاً من إجراء أي تعاقدات بسبب مخالفته قوانين اللاعبين القُصر من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، في احتلال مركز مؤهل إلى دوري أبطال أوروبا معتمداً على لاعبين شبان من أكاديمية النادي أمثال تامي إبراهام ومايسون ماونت، في حين تراجع مستوى الفريق هذا الموسم، رغم أنه كان الأكثر الأندية إنفاقاً تعزيزاً لصفوفه، حيث دفع أكثر من 270 مليون يورو للحصول على خدمات لاعبين جدد، أبرزهم الثنائي الألماني المهاجم تيمو فيرنر وصانع الألعاب كاي هافيرتز، بالإضافة إلى الجناح المغربي حكيم زياش وقطب الدفاع البرازيلي المخضرم تياغو سيلفا. في المقابل، أعرب مدرب مانشستر سيتي الإسباني جوسيب غوارديولا، عن تفاؤله بقدرة فريقه على منافسة ليفربول على اللقب هذا الموسم بعد الفوز في مبارياته الثلاث الأخيرة واحتفاظه بنظافة شباكه 8 مرات في المباريات العشر الأخيرة، وقال: «لدي شعور بأن الفريق في تحسن مستمر. إنه موسم غريب جداً من ناحية النتائج بالنسبة إلى الجميع، وبالتالي يتعين التحلي بالهدوء في الأوقات الجيدة والصعبة، على حد سواء».

ويختتم ليفربول المرحلة الاثنين عندما يحل ضيفاً على ساوثهامبتون إحدى مفاجآت هذا الموسم.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى