سلام عليك يا عدن ! سلام عليك يا يمن !

سلام عليك يا عدن ! سلام عليك يا يمن !

 إنه عمل إرهابي حاقد و جبان، يسلب مَنْ موّل و من نفّذ و من خطّط، كل معاني الرجولة ، و كافة المبادئ و القيم، و ما أظن إنسانا يصل إلى حد أن يمول أو يخطيط أو ينفذ مثل هذه الجريمة الفتنة البشعة ؛ و هو يتمتع بأدنى ذرة من خلق أو أدنى صفة من صفات الرجولة .

   و حتى هذا أو ذاك ممن أرادوا إثارة الدخان، و بث البلبلة الحقيرة حول العمل الإرهابي الجبان، بهدف صرف الأنظار إلى مكان بعيد ؛  فإنهم لا يقلون جرما عن المنفذين للجريمة، و تبرئة جماعة الحوثي الإرهابية  !

 

   هذه الجريمة النكراء، الجريمة الفتنة، لا تستهدف العاصمة عدن كرمزية للدولة فحسب، و لا تستهدف الحكومة، كرمز للشعب، و إنما هي جريمة مركبة تستهدف الشعب و الوطن معا.

 

   فمن المتضرر من أن تلتئم الصفوف ، و تتوحد الجهود، و تتجمع الطاقات، و يتحدد الهدف في استعادة تفعيل مؤسسات الدولة غير الحوثيين ؟

 

   سلام عليك يا عدن ! و ألف تَبّ و تب لأولئك الذين استهدفوا أمنك، و مدنيتك، و روحك الندي، و خلقك النقي، و ثقافتك المسالمة، فتبا لأولئك  الذين يفسدون في  الارض و لا يصلحون.

   تعسا لهم و لهمجيتهم . تعسا لهم اليوم، و تعسا لهم بالأمس،  و تعسا لهم غدا . لقد أدمنوا سفك الدماء، و قتل الابرياء . فتعسا لهم و لتاريخهم الدموي الفاحش الذي غرقوا في وحله، و تلذّذوا بمستنقعه، فهم لا يتلذذون بشيئ تلذذهم بالدماء   و الحرائق و الخراب !

 

   سلام عليك يا عدن، و مليشيا الشر و البغي، ترتعد رعبا من أن تلتقط عدن زمام الأمور فتغدو عاصمة عاملة، تكون فيها الحكومة، و يكون منها القرار، و تعمل فيها المؤسسات، و تدار منها الوزارات، و الإدارات، و الجبهات ! فاستنفرت جماعة الإرهاب  كل ما لديها من مخزون الحقد، و الشر الفائض ؛ لتنفذ جريمتها جهارا نهارا ؛ و لنتسف آمال اليمنيين ، و لتقتل الحياة و الأحياء .

 

   و سلام عليك يا يمن ؛ سلام عليك و أنت تتصدى لمشروع كهنوتي ظلامي إرهابي، ترعاه إيران و تمده بكل أدوات الخراب ، و الدمار، و ألات القتل ، و وسائل الإجرام .

    سلام عليك يا يمن في التصدي العملي و الميداني لجماعة إرهابية تمارس الإرهاب على مدار الساعة ، مستقوية بدعم أم الشرور ، إيران، و متكلة على غفوة مبعوث أممي، ينظر إلى إرهاب الحوثي و عملياته الإجرامية اليومية ؛ ليجعل منها - فقط - وسائل ضغط دموية يضغط بها على اليمن ليجبره على الرضوخ و الاستسلام لمقترحاته الخادمة للجماعة الحوثية الإرهابية ؛ فيما العدل و العقل و السلوك الإنساني السوي، يفرض قانونا و شرعا على هذا المبعوث أن يجرّم هذه الجماعة  بلا تسويف أو تردد .

 

   و سلام عليك أيها الشعب اليمني الذي يواجه هذا الإرهاب الحوثي، بكل صلابة و صبر، رغم رخاوة موقف المجتمع الدولي، الذي يندد بالإرهاب كلاما، و يغض الطرف عنه عملا .

 

   الشعب اليمني العظيم مدعو اليوم أن يقف - كما هي عادته - بكل حزم جنبا إلى جنب مع حكومته لمواجهة هذه الاعمال الإجرامية، و الجماعة الحوثية الإرهابية، و ضد كل المتربصين.

 

   إن هذه العملية الإجرامية الإرهابية، يفترض معها أن تعزز الحكومة انسجامها، و  تؤكد لحمتها ، و أن تحشد طاقات كل أطرافها و أطيافها بعيدا عن أي حسابات، إلا حسابات الانتصار للعزة و الكرامة، و الانتصار للشعب و الوطن، و أن تواجه هذا التحدي و كل التحديات ، بصف مرصوص، و وحدة متماسكة، و بروح المسؤولية العالية .

 

   و من نافلة القول أن هذه العملية الإرهابية، و هذا التحدي الذي تواجهه اليمن ؛ هو تحدّ أيضا للأشقاء في التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية . و أكاد أقول أنه تحدٍٍّ أيضا لدور المبعوث الأممي لولا أنني استدركت أن الرجل يريد توظيف العملية الإرهابية لمآرب معينة، و لا يريد مواجهتها فضلا عن تجريمها !!

 

و سلام عليك يا يمن

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى