مختطفون سابقون يرون قصص تعذيب وحشية تعرضوا لها في سجون المليشيات

مختطفون سابقون يرون قصص تعذيب وحشية تعرضوا لها في سجون المليشيات

أبشع صور امتهان  الآدمية واهدار الكرامة بأبشع الصور عندما تتلاعب المليشيات " بالإنسانية " ففي سجون الحوثي " صور لتلك الوحشية والبشاعة التي تخطت حدود العقل والضمير " فالخارجون منها مفقودين لأجسادهم وصحتهم ولأنفسهم

امتهان للآدمية

"ت. م" 20 سنة" مختطف سابق لدى مليشيات الحوثي، يروي للصحوه نت "بعض الأهوال التي عاشها في غرف السجن المظلمة يقول: " كانوا يمضغون القات ليلاً في الغرفة ثم يستدعونني انا وبعض السجناء ثم يطلبون منا تقليد اصوات الحيوانات بحسب الدور، فمرة يقولون لي ان اقلد الدجاجة ومرة الكلب، ومرة الحمار وهكذا ، ونفس الشيء بالنسبة للمساجين، ومن يرفض يطفئون اعقاب السجائر في بطنه وصدره ويده ويصفعونه في وجهه عشرات المرات".

ويتابع : " كان هذا الكابوس يتكرر يوميا من الساعة 8 مساء وحتى ال11 ليلاً ، وهو وقت الملل المعتاد الذي يصيب المشرفين ولا يعرفون ماذا يفعلون فيه، فيقومون بالتسلية بنا".

اعتقلت الميليشيات "ت" في 3 ابريل 2017، من أمام منزله بحي الحصبة بتهمة سماع "الاناشيد الداعشية" وظل في سجن البحث الجنائي حتى تم الافراج عنه في 20 سبتمبر 2019.

ويتحدث "ن.ن" 36 عاماً، معتقل سابق في سجن "الأمن السياسي" يقول " هذا التعذيب والاذلال برنامج للملشيات  "لحيونة المعتقلين" كوسيلة ضغط واهانة للمعتقلين وفي نفس الوقت تسلية للسجانين الذين كانوا يرون انفسهم شعب مختار ونحن عبيد.

يتابع كان احد الوحوش الحوثية " يأكل ويرمي العظام لنا ونحن مربوطين وبيننا كهل في السبعين من العمر لم يتقوا الله في شيبته وكبر سنه، ويطلبون منا ان نجري للعظام ونحن "ننبح" واحيانا يقف خلفنا وحش بالحزام العسكري" القايش" ويلهب ظهورنا ضربا لكي ننبح بصوت اعلى، يبكي " اجبروني على سب ابي وهو في قبره بأبشع الالفاظ والى الله المشتكى ".

وبحزن تابع بقوله " عاماً ونصف في سجن الأمن السياسي بعد اعتقالي على ذمة احداث ديسمبر التي اشعلها الرئيس السابق الذي قتلوه واعتلقوا واهانوا أناس كثر علي ذمة تلك الاحداث.

بعد طائفي

قال " ب. ع" 45 عاماً، معتقل سابق للـصحوه نت"" بأن تقليد الحيوانات كان يأخذ منحى طائفياً في معتقله في الأمن القومي في مدينة ذمار، حيث افاد بأن الحوثيين كانوا يجبرونهم على تقليد الكلاب والحمير، مطلقين على تلك الحيوانات اسماء شخصيات دينية تحظى باحترام وتبجيل المسلمين.

 مضيفاً: " كانوا يختارون احط واقذر الحيوانات ويطلقون عليها اسماء الصحابة الكرام رضي الله عنهم كدلالة على بعدهم الطائفي، وكان هذا يؤلمنا اكثر مما يؤلمنا تقليدنا للحيوانات،  لأن صحابة رسول الله وازواجه الطاهرات اغلى عندنا من انفسنا واهلنا".

أما " س.ر" 24 عاما، فيروي تجربته السابقة في سجون الحوثيين قائلاً:" في السجن قال لنا المشرفون انهم يرفعون من قدرنا حين يجعلوننا نقلد الحيوانات"

ويضيف : " مرة من المرات اعتدوا على رجل اربعيني بالضرب لأنهم طلبوا منه تقليد صوت الارنب ولا احد يعرف كيف صوت الارنب لكنهم طلبوا منه على سبيل التعجيز وكانوا يضحكون بشدة وهم يضربونه شعرت اننا نعيش فيلم رعب ".

يتابع " لم يترك الحوثيين وسيلة او أي طريقة لسحق ادميتنا , وامتهاننا لدرجة المساواة بيننا وبين الحيوانات".

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى