سر المدينة التي لا تقهر

سر المدينة التي لا تقهر

محافظ محافظة تعز الأستاذ نبيل شمسان مع مدير التربية الأستاذ عبد الواسع شداد في زيارة صباحية للاختبارات الجارية في مدارس المدينة إلى هنا والخبر طبيعي وروتيني وهو ينقل حركة تعز في صورتها المدنية إلى جانب كفاحها المقاوم للحصار والحرب المضروب عليها منذ ست سنوات.

الحكاية الحقيقة نجدها ما بين السطور وخلف الصدور  لنرى قصة روح تعز التي تكشف عن سر الصمود والقوة في هذه المدينة التي لا تقهر و تجري فيها الملاحم والأساطير.

مدير التربية هو والد القائد الفذ العقيد حمزة شداد أركان حرب اللواء ٤٥ الذي اهتزت لاستشهاده مع رفافة الابطال ليلة أمس تعز بكل روحها وحزنها وألوانها. .

كان حمزة مثالا للشاب القائد الذي تجرد من الذات وضرب أروع الأمثلة في السلوك الحسن والقيادة الشجاعة ولست هنا في سرد مناقب الشهيد ورفاقه الذي لم يكونوا في مركز الأضواء ولم يشاهدهم أحد في شوارع المدينة شأنهم شأن ابطال الجيش الوطني المعبرين عن روح الوطن  بل ألفت النظر لحكاية الأب والأسرة التعزية التي تختزل حقيقتها في أسرة شداد اليوم كنموذج يتكرر مع التضحيات.

أمس كان الموعد مع المحافظ لزيارة اختبارات المدارس كان ذلك قبل خبر استشهاد حمزة ...

بعد النبأ المؤلم اتصل المحافظ ليعزي شداد ويواسيه ويعفيه من الزيارة وهو أمر طبيعي والمحافظ هنا يقوم بدور إنساني مع إنسان فقد للتو فلذة كبده وما زالت جثته في المعسكر الآخر

ليكون الرد:

موعدنا قائم سيادة المحافظ ولن تتوقف حياة المدينة التي قدم حمزة دمه والشهداء من أجلها. . .

ومع تنهيدة مكتومة لأب مكاوم يتحدث مدير التربية وألأب :

 

علينا واجب أمام المئات من الطلاب ولن نتوقف بسبب غياب أحدهم قام بواجبه الوطني.

نحن أمام عظمة ورباطة جأش تذكرنا بعمالقة الأوطان الذي بهم تنتصر الشعوب وهذه هي روح تعز في كل بيت وعند كل قصة استشهاد وحكاية بطولة والتي تخبرك عن حقيقة المجتمع وعن ما وراء المعركة والملاحم بإمكانيات. متواضعة لكسر ترسانة مليشيات ارهابية ورثت إمكانية جيش ودولة..

 كما تخبرك عن سر صمود تعز أمام الأعاصير وكم الشائعات والمؤامرات من كل جانب والتي حاولت وتحاول عبثا إسقاط تعز من داخلها باستهداف روح المدينة وعقيدتها الوطنية فتتلاشى كل الدسائس كدخان أسود والسبب هذه الروح التي يمتلكها كل أب وكل إم وكل أسرة عبر عنها اليوم موظف عام ومواطن أصيل في هذه المدينة الغريبة بقوتها وعاطفتها وقدرتها على تجديد القوة وامتصاص الأحزان وتحويل الأوجاع إلى ذخيرة داعمة للروح والصمود في معركة الهوية والكرامة والجمهورية اليمنية يعلمها الزاهي الذي يرفرف في سماء الوطن وقلوب الناس ونشيدها الوطني الخالد والمستعصي عن الطمس والإلغاء.

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

admin@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى