وفاة مختطف متأثرا بالتعذيب الوحشي الذي تعرض له في سجون المليشيات الانقلابية

وفاة مختطف متأثرا بالتعذيب الوحشي الذي تعرض له في سجون المليشيات الانقلابية

توفى أحد المختطفين المفرج عنهم من سجون مليشيات الحوثي الانقلابية، متأثرا بالتعذيب الوحشي الذي تعرض له في سجون مليشيات الحوثي الانقلابية.

وقال المحامي عبدالمجيد صبرة، إن المختطف المفرج عنه من سجون مليشيات الحوثي خادم محمد زهري (54عاما) توفى في القاهرة، أثناء تلقيه للعلاج بسبب مضاعفات التعذيب الوحشي الذي تعرض له.

وبحسب صبرة، فإن زهري أفرج عنه في بداية شهر إبريل 2020م مقعدا محمولا على الأكتاف وكان يعاني من عدة أمراض أخرى قبل الإفراج عنه، مشيرا إلى أن جميع تلك الأمراض أصيب بها المختطف نتيجة ما تعرض له في السجن من تعذيب وإخفاء قسري وإهمال صحي.

وأردف" بعد خروجه قرر أقاربه إنقاذه وعلاجه وهذا الأمر كلفهم بيع ما يملكون وكان آخرها قيامهم برهن منزلهم قبل وفاته بأيام بخمسة مليون ريال ، وقد وصلت إجمالي المبالغ التي انفقوها لعلاجه في صنعاء وعدن ومصر ثمانية وثلاثون مليون ريال تقريبا.

وأجريت للمختطف المتوفي، عمليتين في المفاصل والورك في صنعاء بتكلفة خمسة عشر مليون ريال، وثلاثة مليون في عدن، وعشرون مليون في مصر، حيث أكد لهم الأطباء أن لديه سرطان في الرئتين والأمعاء وإن إحدى رئتيه قد صارت كامله مصابه بالسرطان، بحسب المصدر ذاته.

الجدير بالذكر أن عشرات المختطفين توفوا في سجون مليشيات الحوثي ، بسبب التعذيب الوحشي الذي يتعرضون له في تلك السجون.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى