دائرة الطلاب بإصلاح وادي حضرموت تنظم أمسية احتفالية بمناسبة عيد الاستقلال 30نوفمبر

دائرة الطلاب بإصلاح وادي حضرموت تنظم أمسية احتفالية بمناسبة عيد الاستقلال 30نوفمبر

نظمت دائرة الطلاب بالتجمع اليمني للإصلاح مساء السبت، أمسية احتفالية بمناسبة الذكرى الـ53 لعيد الاستقلال الوطني 30 نوفمبر

وفي الحفل الذي افتتح بالنشيد الوطني و استعراض كرنفالي لأشبال الاصلاح أشارت كلمة دائرة طلاب اصلاح وادي حضرموت والتي القاها عبدالرحمن صالح عوض فرج التهاني الى ان اليمن وهو يحتفل بعيده الثالث والخمسين للاستقلال ٣٠ نوفمبر ليستذكر الحقبة الزمنية التي عانى منها جنوب اليمن من ويلات الظلم والقهر والاضطهاد والكهنوتية التي جثمت على صدره  لتنبثق بعدها الثورة وتكون سدا منيعا ومتينا امام المشاريع التي لا تحمل لوطنها الا الشر والضيم والتبعية المقيتة .

وقال التهاني إن الشعب اليمني اليوم بحاجة الى استذكار بطولات وتضحيات وشجاعة ثوار ٣٠ نوفمبر الذين لم يلتفتوا الى فارق الامكانيات مع ما يمتلكه المستعمر ، وتجاوزوا ذلك بإيمانهم وحبهم للوطن والعيش بحرية وكرامة فكان النصر حليفهم .

واستطرد قائلا " اننا لازلنا بحاجة ماسة الى تحقيق الكثير من معان الاستقلال في وطننا الحبيب ، فها هي ٦ اعوام تحدث من الدمار والخراب والتمزيق للوطن ولحمته السياسية والمجتمعية وتوجد حالة مريرة من الاحتراب الداخلي والشتات الخارجي والمعاناة مالم تفعله المئة والثامنة والعشرون من استعمار الاجنبي المباشر .

واكدت كلمة دائرة طلاب الاصلاح ان شباب الاصلاح اثبتوا اصالة التربية وعمق التضحية وثبات المبدأ ورسوخ القدم والسير على الجادة وتطويع الواقع لما يخدم الفكرة والمبادئ ، مضيفا " اصبحتم قبلة الوطن ورواد التغيير بمنهج وسطي يسوده العدل والسلام ".




وخاطب الحاضرين قائلا  " ياشباب الاصلاح وانصاره سيبقى الشباب في كل بلدانهم وقود ثورته التي تقاوم الظلم والاستبداد بكل اصنافه وتضحي من اجل مستقبلها الكريم واضعة نصب اعينها توظيف جميع طاقاتها وحشر كل الجهود لتحقيق المستقبل المنشود ، وما دماء الشباب التي سالت ولازالت تسيل على جبهات الفداء للوطن والذود عن مكتسباته الا دليل على صدق الانتماء للدين والوطن " .

واختتمت الكلمة بالتأكيد على أن حضرموت العلم والامان والحضارة ستبقى منارة وقبلة للأمان والسلام نائية بنفسها عن اتون الصراعات . مشددة على حلول ومحاسبة من يحاول زعزعة امنها واستقرارها .

وتخللت الامسية ندوة حول الثورات اليمنية تناول في محورها الاول الشاب رضوان باحنان محطات خلال الفترة من ١٤ اكتوبر ١٩٦٣ م حتى تحقيق الاستقلال في ٣٠ نوفمبر ١٩٦٧م .فيما المحور الثاني تطرق الى الفترة من ٢٦ سبتمبر ١٩٦٢ حتى ١١ فبراير ٢٠١١م وقدمه هاني الاسعدي .

والقيت بالأمسية وصلات انشادية للمنشد نجم الدين العرابي وقصيدة شعرية للشاعر عبدالله حسن باحارثة .

لمتابعة أخبار اليمن أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام.. للاشتراك اضغط الصورة


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى