يمنيون: ذكرى "الجلاء" عظيمة وننتظر استقلالا جديدا من مليشيات الحوثي الايرانية

يمنيون: ذكرى "الجلاء" عظيمة وننتظر استقلالا جديدا من مليشيات الحوثي الايرانية

يحيي اليمنيون الذكرى 53 لجلاء اخر جندي بريطاني من جنوب الوطن وسط ظروف استثنائية بالغة الصعوبة خلقها انقلاب مليشيات الحوثي على السلطة الشرعية، ورغم ذلك يحتفل اليمنيون بالذكرى وكلهم أمل بقدوم جلاء آخر حوثي من الاراضي اليمنية.

حلم استعادة الدولة

وحول هذا الموضوع، يقول  صالح ناصر من محافظة إب" للصحوه نت : “بكل تأكيد نحن نتطلع لليوم الذي ننال فيه استقلالنا الثاني من مليشيات الحوثي الاجرامية وهذا الهدف الذي سعينا إليه طوال السنوات الماضية منذ عام 2014 تحديدًا حين انطلقت  شرارة المقاومة الشعبية للاحتلال الفارسي عبر ادواته الحوثية، وتشكل نواة الجيش الوطني، جيش  التحرير والاستقلال واستعادة الدولة اليمنية كاملة السيادة على تراب اليمن شمالا وجنوبا وشرقا وغربا.


يتابع "نحن اليوم أملنا الوحيد – بعد الله – في الجيش الوطني والحكومة المعترف بها دوليا ولا يمكن أن نقبل بأي كيانات أخرى تدّعي تمثيل الشعب اليمني وهي في الحقيقة تضمر الشر لليمن ووحدته واليمنيين بشكل عام”.

بدوره يوكد احمد حسين من محافظة البيضاء : “بقدوم الذكرى الـ 54 لعيد الاستقلال المجيد 30  نوفمبر، يوم الجلاء للمحتل البريطاني من جنوب الوطن، تتجدد تلك الذكرى لتعلم كل غازٍ أن الشعب اليمني شمالا وجنوبا لا يقبل الاحتلال، فشعب اليمن شعب جبار لا يستسلم ولا تموت روح المقاومة فيه، وقد طرد كل الغزاة السابقين ولن يهنأ أي غازٍ مهما مكث في أرضنا. ونحن من خلال إحيائنا لهذه الذكرى الجميلة فإننا نتطلع إلى استعادة الجمهورية كاملة السيادة، واضافة يوم جلاء اخر لسلسة اعيادنا الوطنية".

الحرية والاستقلال

أما عبدالرحمن من "الضالع" فيتحدث للصحوه نت: “ هذه مناسبة غالية وعزيزة على كل يمني حر وحدوي يرفض التشطير والتقسيم ويرفض سيطرة الميليشيات على الدولة وكما يرفض فرض حياة الرعب والقهر على الشعب،  ويجب على المحتل ان يعرف بان لابقاء له في ارضنا ولا مكان لمشاريعه الطائفية والتخريبية في اليمن، ونرجو من الله أن يكون هذا العيد مقدمةً وفاتحةَ خير لشعبنا التواق للحرية والاستقلال”.

ويشير راجح عبدالله من محافظة صنعاء: “الى أن المناسبة تعود والشعب اليمني يعاني ابشع انواع الظلم من قبل الانقلابيين الحوثيين الذين نكلوا بالشعب اليمني ونهبوا ثرواته ومقدراته، ودمروا البنية التحتية وقتلوا الاقتصاد ومنعوا الرواتب ، رغم ان ارض اليمن تزخر بخيرات كثيرة حباها الله لهذا الشعب، ولكن للأسف الشديد لا نعلم أين تذهب تلك الثروات.

مضيفا بسخط "للأسف الشديد أن ثروات الشعب تذهب إلى أيدي أناس معينين من قيادات جماعة الحوثي أما الشعب المسكين والمغلوب على أمره فلا يجد ما يقتات به أو يسد به رمقه، فاليمنيون يتوقون للخلاص من هذه الميليشيا البغيضة”.

وفي نفس السياق قال المواطن فواز عمر من محافظة تعز : “ في رأيي يعتبر الاحتلال الحوثي أظلم وأفظع  من الاحتلال البريطاني بكثير، حيث تسعى ميليشيات الحوثي إلى طمس الهوية اليمنية بشكل كامل وبكل الوسائل، فكما نرى اليوم بأم أعيننا، حيث ترى الخراب والدمار الذي خلفه انقلابهم المشؤوم، وها نحن للأسف الشديد لم نرَ من هؤلاء إلا الخراب والدمار، وهذا يثبت أنهم جاءوا من أجل احتلال اليمن وتدميره.

لمتابعة أخبار اليمن أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام.. للاشتراك اضغط الصورة


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى