لا طفرات تكنولوجية في الإصدار المقبل لآيفون

لا طفرات تكنولوجية في الإصدار المقبل لآيفون

تتكتم شركة أبل على تقديم تفاصيل حول التحديثات التي ستطرأ على الإصدار الجديد من هاتف آيفون. خبراء التسويق يعتقدون أن الشركة تتعمد من خلال ذلك إتباع إستراتيجية تسويقية جديدة.

 

عندما تطلق شركة أبل أحدث إصدار من هاتف آيفون هذا الخريف بمناسبة مرور عشر سنوات على طرح الهاتف الذكي، فإنها ستقدم درساً غير مقصود عن مدى تطور صناعة الهواتف الذكية. ومن المتوقع أن يشمل الهاتف الجديد ميزات جديدة مثل شاشات عرض عالية الدقة، والشحن اللاسلكي، وأجهزة استشعار ثلاثية الأبعاد. لكن أياً من هذه الميزات لا يمثل طفرة تكنولوجية، إذ أن معظمها متاح بالفعل في أجهزة هواتف منافسة منذ عدة سنوات.

ويسلط البطء النسبي من أبل في إضافة ميزات جديدة الضوء على حقيقة أن مستخدمي الهواتف المحمولة يحتفظون بهواتفهم لمدة أطول، بل ويؤكد تلك الحقيقة. ويعتقد تيموثي أركوري، وهو محلل في شركة (كوين أند كو أن)، نحو 40 في المئة من هواتف آيفون في السوق عمرها أكثر من عامين، وهو رقم قياسي. كما يعتبر سبباً قوياً وراء ارتفاع أسهم أبل إلى مستويات قياسية، فالطلب على هواتف الشركة كبير حتى لو لم تكن تقدم طفرات تكنولوجية.

ومن غير الواضح إن كانت أبل تعمدت تأجيل إضافة الميزات الجديدة لهاتفها آيفون 7 الذي وجهت له انتقادات بسبب عدم وجود اختلافات بينه وبين آيفون 6. ورفضت أبل التعقيب على المنتج الذي سيطرح في الأسواق.

غير أن الاستعداد للذكرى العاشرة لآيفون يوحي بأن إستراتيجية أبل ليست مدفوعة بالابتكار التكنولوجي، بقدر ما تحركها دورات تحديث المستهلكين لهواتفهم بالإضافة لاحتياجات الشركة التجارية والتسويقية.

وقال بوب أودونيل من مركز تيكناليسيس للأبحاث: "عندما تتشبع السوق يكون التجديد هو سر النمو. هذا بالضبط ما حدث لأجهزة الكمبيوتر. وهذا بالضبط ما حدث مع أجهزة الكمبيوتر اللوحية. وقد بدأ يحدث مع الهواتف الذكية."

وتتكتم أبل على تفاصيل بشأن الميزات التي أضافتها في المنتج المقبل، لكن محللين وتقارير من موردي المكونات الآسيويين وجهات أخرى تشير إلى أن شاشات العرض عالية الدقة تعتمد على تقنية (أو.إل.إي.دي) - وربما مع حواف منحنية- ومن المرجح أن تكون جزءاً من الهاتف الذي سيطرح بمناسبة الذكرى العاشرة. ويقول محللون إن من غير المتوقع طرح تصميم جديد تماماً.

ولا تزال بعض التقنيات الجديدة المتوقعة ولاسيما الشحن اللاسلكي غير مكتملة. فعلى سبيل المثال، تتيح شركة سامسونغ خاصية الشحن اللاسلكي لكنها تدعم معيارين في الشحن هما (تشي)، و(إير فيول).

وانضمت أبل في الآونة الأخيرة للمجموعة التي تدعم معيار (تشي)، لكن وفقاً لمصدر مطلع، فلا تزال هناك 5 مجموعات مختلفة على الأقل تعمل على تقنية الشحن اللاسلكي داخل أبل.

أما بالنسبة لأجهزة الاستشعار ثلاثية الأبعاد، فإنها موجودة بالفعل في هاتف آيفون 7. فالكاميرا الأمامية تضم ما يعرف باسم مستشعر وقت الرحلة (الذي يقيس المسافة بين الكاميرا والجسم المصور بناء على سرعة الضوء)، الأمر الذي يساعد الكاميرا على الضبط التلقائي للصورة. ووفقاً لشركة (تيك إينسايتس)، التي تفحص الشرائح داخل الأجهزة الإلكترونية، فإن هذه التقنية تستخدم في هواتف كثيرة منها بلاكبيري.

وقال جيم موريسون، نائب رئيس (تيك إينسايتس) إن بالإمكان تحديث جهاز الاستشعار هذا إلى نسخة عالية الدقة تتيح الرسم التفصيلي الثلاثي الأبعاد بهدف التعرف على الوجوه.

ويعتقد بعض المحللين استناداً إلى براءات اختراع قدمتها أبل، أن الشركة قد تلغي زر الصفحة الرئيسية من الهاتف وتضعه مع ماسح البصمات تحت شاشة العرض الأمامية.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى