مدارس البنات بصنعاء.. معلمات بلا حقوق ودروس وأنشطة تحريضية برعاية "الزينبيات"

مدارس البنات بصنعاء.. معلمات بلا حقوق ودروس وأنشطة تحريضية برعاية "الزينبيات"

تستغل المليشيا الحوثية المدارس في العاصمة صنعاء لنشر أفكارها الطائفية أوساط الطالبات وأمهاتهن، إضافة إلى ممارسة انتهاكاتها المستمرة بحق المعلمات، وصلت إلى إحرامهن من حقوقهن، والاستغناء عن بعضهن، إضافة إلى تحميل من بقي منهن في التدريس مناهج إضافة لتدريسها للمستويات المختلفة.

ونقل موقع "العاصمة أونلاين" عن معلمات من مدارس متعددة في مديريات العاصمة، عن تعرضهن للمضايقات وتدخل القيادات الحوثية النسوية "الزينبيات" في عملهن.. وأشرن إلى أن المليشيا غيرت أغلب الإدارات لمواليات للجماعة، ومقربات من مشرفيها.

ومن صور الاستغلال للمدارس الخاصة بالفتيات قالت معلمة تعمل في مدرسة الرضوان، في مديرية شعوب، بأن مديرة المدرسة الحوثية، تقدم محاضرات طائفية، للنساء عصراً، وأنها تستدعي من أجل ذلك أمهات الطالبات ونساء الأحياء القريبة.

وأكدت المعلمة أن المديرة استحدثت في البداية قسماً لمحو الأمية، إلاّ أنها ذريعة للإيقاع بأكبر قدر من الأمهات وتنفيذ أنشطة فيها جمع أموال ومجهود حربي، وتصنيع الخبز لمقاتلي المليشيا، وهو ما أحدث تذمراً لدى نساء، كن قد سجلن للالتحاق في صفوف محو الأمية.

وأضافت أن المدرسة تشهد انهياراً شبه كامل في العملية التعليمية، بعد أن كانت من المدارس النموذجية في العاصمة، وهو ما استدعى إلى تبرم عدد من المعلمات، إلا أنهن اصطدمن مع الإدارة الحوثية، فعملت على الاستغناء عنهن وتم توزيعهن بعد ذلك إلى مدارس أخرى من قبل مكتب التربية.

في مدرسة نسيبة بنت كعب لا يختلف الوضع كثيراً بحسب معلمات تحدثن لـ"العاصمة أونلاين" فالوضع التعليمي أصبح متردياً للغاية بسبب تعسف الحوثيين، ممن ينخرون في التعليم، ويعملون على القضاء عليه ليسهل لهم قيادة المجتمع إلى حيث يريدون من الضياع بحسب تعبيرهن.

وقالت معلمة في مدرسة نسيبة أنها تؤدي عمل مجموعة من المعلمات وتدرس عدة صفوف دراسية، فالمدرسة أصبح قوام موظفيها قليل جداً لا يغطي كل الفصول نتيجة الاستغناء عن بعض المدرسات.

وأضافت أن نصاب الحصص يثقل كل معلمة بقيت في المدرسة، وأقل معلمة تقدم منهجين في الصفوف الأساسية، مشيرة إلى أن هناك مشكلة أخرى وهو انعدام الكتاب المدرسي، على الرغم من أن إدارة المدرسة استلمت من كل طالبة قيمته مع رسوم التسجيل.

وتشكو المعلمات من نهب المليشيا لحقوقهن، سواءً رواتبهن الشحيحة أو مستحقات المراقبة على الشهادتين الأساسية والثانوية، وأن وعود المليشيا ذهبت أدراج الرياح كما كل مرة.

لمتابعة أخبار اليمن أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام.. للاشتراك اضغط الصورة


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى