جغرافوية الهوية.. أو في عمق الأزمة اليمنية (2)

جغرافوية الهوية.. أو في عمق الأزمة اليمنية (2)

ثالثاً: جغرافية المورد الاقتصادي و الثروة  

 

- حيث أن ثمة مناطق بعينها كمديريات او محافظات او حتى رقعة جغرافية اكبر لها ميزات في مجال معين ويمثل العصب الحيوي والشريان الرئيس للنظام السياسي برمته كالنفط والغاز وما يقوم به هذا القطاع الاكثر حيوية واكثر تعبيرا عن ذلك هي محافظات بعينها كحضرموت ومارب وشبوة، اضافة الى الموانئ ودرجة الحضور المرتبط بالحدود السياسية مع الدول المحاذية او المتاخمة كالموانئ البرية في حضرموت والمهرة وصعدة والجوف او الموانئ البحرية كعدن وحضرموت وسقطرى والحديدة وتعز وحجة وامكانيات محافظات اخرى ان تكون لها هذه الميزة واكتسابها.

  كما ان حضور قطاعات صناعية وتجارية كــ تعز والحديدة وعدن وحضرموت حفّز محافظات اخرى كذمار وصنعاء حتى صعدة الان ولحج وابين وغيرها على ان تكون كذلك، ناهيك على ميزات بعض المحافظات كالحديدة في الخضروات والفواكه والمياه او ابين في سدها وانتاجها للقطن او حضرموت بسعتها المساحية وتنوعها الى صحراء وواد او مارب بواديه الشهير وسدها الاشهر وما الى ذلك كالقلاع والحصون والمدن والقرى المعلقة، أو يافع بهندستها المعمارية ونمطه كما هي صنعاء أو زبيد او تريم او شبوة بقصورها، كل ذلك حفز تلك المناطق للتشبث بهوياتها وادعاء خصوصياتها ومزارعها في الفواكه والتمور وحتى انتاجها واحتوائها للأحجار (الرخام) وغيرها من المحافظات التي توجد بها معادن نادرة كا الذهب في صنعاء وحجة وغيرها او حتى المعالم السياحية من خلال المناطق الاثرية كمارب/ المحويت/اب/ذمار وغيرها الكثير الكثير كمحميات عتمة وحوف والمياه الحارة وغير ذلك.

  ناهيك عن اتصال وحضور بعض المحافظات واكثرها بالبحر والمخزون السمكي كغذاء وصولا لمناطق فيها الرعي وتربية الدواجن وانتاج اللحوم بمختلف انواعه، كل هذا يشجع ويخلق حالة من الوهم والحقيقة على حد سواء بانها متميزة وتستطيع العيش خارج ذلك الاكبر الذي هو اليمن دون تحري وسبر وبحث معمق.

رابعاً: جغرافية المورد الاقتصادي والعامل الديمغرافي:

 حيث ولّدَ التفاوت الاقتصادي والاختلال التنموي المتعاضد مع العامل الديمغرافي حيث المقارنة بما تنتجه منطقة ما مقارنة ببنيتها الديمغرافية والخلل البنيوي العميق في النظام الاقتصادي والتخطيط التنموي المختل وغير الموجود احايين كثيرة الى تشيؤ لماهية الجغرافيا تلك كهوية معززا بالشعور بالضيم والتهميش والاقصاء والمحاباة والمحسوبية القرابية وذات الولاءات الاضيق تبعا لعمل النظام الاقتصادي كأحد تشكلات النظام السياسي الى هذه الظاهرة وابرازها تغذيها العوامل المختلفة بأبعادها التي ذكرنا او التي سناتي لذكرها وتفصيلها احيانا.

وابرز مثال على ذلك هو حالة الجنوب اليوم والمسألة الماربية او التهامية او حتى داخل تلك المسميات والعناوين المختلفة فبقدر ما يكشف ذلك عن نمو وتسيد للهويات الجغرافوية بفئويتها المستقذرة ،بقدر ما يكشف عن الخلل البنيوي العميق في بنية النظام السياسي وطريقة عمله وادائه وانسحاب ذلك الى تعميم خطأه وخطيئته على شكل الدولة الملتهمة من قبل تلك التسلطية الفئوية.

الأمر الذي ادى ويؤدي الى الاحتماء بالجغرافيا ظناً من معتنقي ذلك الى انها كفيلة بإزالة الاحتكار الاقتصادي والخلل في السياسات التنموية يشبع ذلك الشعور البنية الديمغرافية الضعيفة والموارد الاقتصادية الكبيرة مقارنة بالمناطق الاخرى بسكانها وماهي عليه اليوم، خصوصا وان النظام قد استخدم هذه الورقة تحديدا وبصورة صارخة وعلى اساس مناطقي بالتعيينات لشغل الوظائف وتسيسها بطريقة فجة ووقحة، سيما وان هذا الخلل يكشف عن سوء تعليم وجهل كبير وصحة متردية وما الى ذلك، على الرغم من انك تجد جميع سكان ومنتمي تلك المناطق الجغرافوية تجأر بالشكوى وترفع عقيرتها بالوسائل الاعلامية والمنتديات المختلفة بما فيها حتى موطن المحتكرين لكل ذلك وسببه الرئيس.


إقرأ أيضاً:

جغرافوية الهوية: أو في عمق الأزمة اليمنية(1)

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى