علماء وأكاديميون يؤكدون على ضرورة مواجهة جريمة تحريف الحوثي لمناهج التعليم

علماء وأكاديميون يؤكدون على ضرورة مواجهة جريمة تحريف الحوثي لمناهج التعليم

شدد علماء ودعاة ومثقفون وأكاديميون يمنيون على أهمية مواجهة عملية تغيير المناهج التعليمية التي تقوم به ميليشيا الحوثي الإرهابية في اليمن، مستهدفة الجيل اليمني، ومحاولة مسخ عقيدته الإسلامية وهويته الوطنية.

جاء ذلك في ندوة أقامها مركز المنبر اليمني للدراسات والإعلام، عبر  برنامج (الزوم) ، مساء الثلاثاء٢٤/ ١١/ ٢٠٢٠، تحت عنوان (المناهج التعليمية في اليمن.. الأخطار الحوثية وسبل المواجهة)، شارك فيها سياسيون ومثقفون وإعلاميون.

وفي الورقة الأولى تحدث عضو برنامج التواصل مع علماء اليمني الشيخ/ أبو الحسن المأربي عن دور علماء اليمن في مواجهة تجريف الحوثي للمناهج التعليمية، وأكد أن المناهج تحدد الهوية وتوحد النظام الفكري الذي يكون أسس المجتمع، ويحقق الائتلاف والترابط.

وأشار المأربي إلى أن المناهج اليمنية حافظت على الوسطية وتميزت بالشمولية لكل مسائل الدنيا والآخرة، كما تميزت بالتغيير المحمود فيما يخص مسائل الحياة، وحافظت على مناهج الشريعة للحفاظ على العقيدة من التجريف.

ودعا الشيخ المأربي إلى الوقوف صفاً واحداً أمام الغزو العقدي والفكري الحوثي حتى لا تُغيب الأجيال.

وحذر من أن التجريف الذي تجريه الحركة الحوثية على مناهج التعليم ستكون آثاره كارثية وستخرج جيلًا منسلخًا عن أمته، وينظر إلى سلفه كأعداء لله ومحاربين للدين نظراً لعدم موافقتهم لهذه الفرقة الشاذة.

وقال الشيخ المأربي: يجب على ولاة الأمر الحفاظ على هذا الإرث "المناهج" الذي ورثه من سبق من المخلصين الصادقين، فعاش اليمنيون بجماعاتهم وأحزابهم عقوداً متسامحين حتى جاء من يريد تجريد هذا الجيل مما هو فيه من الخير ليأتي جيل منسلخ عن المكارم

ودعا كل شخص من موقعه وفي المقدمة العلماء للحفاظ على مناهج التعليم، وأداء الواجب الذي عليهم في تحصين المجتمع وحمايته من الشبهات بعيداً عن قضايا الترف العلمي، وبث الأفكار المعتدلة الوسطية التي تخاطب العقل والوجدان والمشاعر.

ونوه المأربي بدور الأحزاب السياسية في حماية المجتمع فكرياً وأن عليها توحيد الصفوف أمام المشروع الحاقد على اليمن، وإدراك خطر الفكر الحوثي على الجميع وخصوصاً على التراث الوطني.

وفي الورقة الثانية: ناقش الأستاذ/ عبده محمد سالم، الأبعاد والدوافع لميليشيا الحوثي من تغيير المناهج التعليمية، والتي تهدف إلى تقويض عرى الدولة اليمنية والمجتمع اليمني، ومرجعيات الدولة والمجتمع وصولاً إلى استهداف الهوية.

وقال إن الحوثيين يسعون إلى اختراق المفهوم السيادي المرجعي للدولة والمجتمع اليمني وتسكين مبدأ الولاية كفكرة سياسية عليا وترسيخها في الناشئة باعتبار أن الحوثي هو الإمام والمرجع والمشرع، كما يعملون على ضرب المرتكزات التاريخية والحضارية للشعب اليمني وإحياء الدور التاريخي للإمامة الكهنوتية.

وأشار سالم إلى محاولة الحوثيين لتسخير وتطويع الطائفة السنية لتكون خادمة على النحو الذي يؤدي إلى إيجاد طائفة تخدم وطائفة تحكم تسمي نفسها أعلام الهدى، إضافة إلى تمزيق النسيج الاجتماعي الوطني وإعادة صوغ المهام اليمنية على النحو الذي يؤدي إلى خلق قدر من التباين لضرب المجتمع بعضه ببعض.

وحذر من مساعي الحوثي لضرب مرتكزات التاريخ الإسلامي والسيرة النبوية والتشكيك بعدالة الصحابة تمهيداً لنشر النظرية الإمامية ونظرية البطنين وتسويق مرجعيات الحركة الحوثية، من خلال تسويق الحرب وإعطائها مفاهيم تضليلية.

ولفت سالم إلى أن الحوثي يعمل من خلال تغيير المناهج على شيطنة الثورة اليمنية ورموزها وضرب مركزها، وابهات هيبة الرموز الوطنية والمصلحين والأحرار في نفوس اليمنيين وإدراج مناسبات الحركة الحوثية وشخصياتها بديلاً عنها.

وكشف سالم عن أحد دوافع الحوثي من وراء تغيير المناهج التعليمية، وأن من أبرزها نشر المذهب الحوثي جغرافياً من خلال المنهج الدراسي، وجعله حامل الرداء الإمامي إلى مناطق يمنية لم يكن للمذهب فيها حضور، وإيجاد جيل متعصب مسلح بالأفكار الطائفية المذهبية وينفذ الفكرة بحقد وعنف.

من جانبه قدم عضو برنامج التواصل مع علماء اليمن الشيخ الدكتور محمد راجح، ورقة عن مخاطر تغيير المناهج التعليمية على مستقبل اليمن، وأكد أن الحوثي يقدم نفسه بديلاً عن الإسلام، والتأصيل للشرك وتعظيم القبور والأضرحة، واستنساخ التجربة الإيرانية.

ولفت إلى سعي الحوثي لتحريف الدين والشرع بما يتناسب مع فكرة الإمامة والولاية، ومنهجه في الغلو المفرط في شخصه وشخصية آل البيت إلحاقاً بالاثني عشرية، وحرص الحركة الحوثية على تجهيل وتضليل الأجيال القادمة و وتزوير التاريخ وتغيير الحقائق، وزرع السلالية والعنصرية والطبقية.

وقال الشيخ محمد راجح إن التغييرات التي يجريها الحوثي تفسد وتبطل العقول والأفكار والوعي، وتزرع التخلف والرجعية والتسليم الكامل بكل ما يفعله، والقضاء على البنى التحتية والمشاريع الخدمية وإقناع الناس بالدماء والقتال.

وأشار إلى خطورة استنساخ الخرافات والشعارات والعمل على تأصيل الثورة الحوثية والانقلاب لدى الجيل بالقوة، واعتبار مخالفة ذلك جريمة.

وتحدث ابن راجح عن ما تؤصله التغييرات الحوثية في المناهج من حيل لجمع الأموال ونشر العقائد الوثنية الشيعية بالتدريج وصولاً إلى الطعن في القرآن، كما تعمل على سوق الشباب وتحشيدهم إلى القتال وتخريج أجيال ملغمة جاهلة.

من جهته تطرق الدكتور كمال القطوي في ورقته إلى سبل مواجهة تغيير الحوثيين للمناهج التعليمية، مشيراً في هذا الصدد إلى صراع هويتين: الأولى هوية وطنية ترتكز على الإسلام، واليمنية، والجمهورية، والأخرى هوية إمامية ترتكز على: التشيع، والسلالة، والإمامة.

واعتبر أن أول طرق مواجهة هذه العملية هو بناء مناهج تعليمية تحفظ العقيدة وترسخ الهوية الوطنية وتوحد الأرضية الفكرية.

واقترح على وزارة التربية تشكيل فرق تربوية لصياغة منهجي التربية الوطنية، والتاريخ، بما يحقق تجذير الهوية الإسلامية وترسيخ الهوية الوطنية، مشدداً على إعادة النظر في المناهج وتطويرها.

وحث القطوي على إعادة قراءة التاريخ اليمني وقراءة جناية الإمامة على اليمن، وكتابة التاريخ اليمني، والرموز اليمنية، والاستفادة من الدروس حتى لا تتكرر المآسي التي خلفتها الإمامة، كما شدد على تفكيك الجذور العقدية للحركة الحوثية.

ودعا الحكومة إلى تشكيل لجنة لرصد ظاهرة تغيير المناهج والضغط على المنظمات التي تدعم طباعة المناهج المحرفة لوقف هذا الدعم، كما دعا وزارة الأوقاف والإرشاد إلى صياغة دليل خطاب وطني جامع يحافظ على الهوية الوطنية.

وأكد القطوي على دور المجتمع المدني لحماية الهوية اليمنية ومناهج التعليم بخطاب رشيق يصل إلى كل فئات المجتمع، موضحاً دور القنوات اليمنية في توثيق الجرائم الحوثية، كما أكد أن على رواد العمل الإنساني القيام بدورهم في مجال التعليم والثقافة والاهتمام بالأسرة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى