الأردن يعلق الدراسة بلواء الرمثا جراء اشتداد المعارك بدرعا السورية

الأردن يعلق الدراسة بلواء الرمثا جراء اشتداد المعارك بدرعا السورية

علقت السلطات الأردنية، اليوم الخميس، الدراسة بمنطقة حدودية، شمالي البلاد، جراء اشتداد المعارك بمنطقة درعا، جنوبي سوريا.

وفي تصريح خاص للأناضول، قال وليد الجلاد، المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم، إن الدراسة معلقة بكافة مدارس "لواء الرمثا"، (شمال)، جراء اشتداد القصف في مدينة درعا السورية المجاورة لها.

وأوضح أن القرار جاء كـ"إجراء احترازي وحفاظاً على سلامة الطلاب بسبب اشتداد القصف في الأراضي السورية".

ولم يحدد المتحدث الإعلامي موعد استئناف الدراسة مرة أخرى.

ووفق مراسل الأناضول، فقد شهدت مدينة درعا، صباح اليوم، قصفاً "غير مسبوق" منذ اندلاع الحرب، وسُمعت أصوات تحليق الطائرات الحربية والقصف المدفعي والرشاشات في آن واحد، والتي سببت اهتزازات واضحة في منازل الأردنيين.

ويسعى النظام السوري، بدعم حلفائه الروس، إلى السيطرة على ريف درعا الغربي، وذلك بعد أن سيطر "جيش خالد بن الوليد"، المبايع لتنظيم "داعش" على مواقع المجموعات المسلحة هناك.

ومنذ اندلاع الأزمة السورية، تتعرض المدن الأردنية المجاورة لمحافظة درعا وخاصة الرمثا وقراها، لسقوط قذائف من الجانب السوري، أدّت إحداها إلى مقتل شاب عشريني في يناير/ كانون الثاني العام 2015.

ويرتبط الأردن وجارته الشمالية سوريا بحدود جغرافية يزيد طولها عن 375 كم، ويعيش على أراضيه ما يزيد عن 1.3 مليون سوري، نصفهم يحملون صفة لاجئ.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى