تداولوا أبرز أقواله عن الإمامة.. صحفيون وناشطون يُحيون أربعينية الراحل "البتول"

تداولوا أبرز أقواله عن الإمامة.. صحفيون وناشطون يُحيون أربعينية الراحل "البتول"

أحيا صحفيون وناشطون يمنيون أربعينية الكاتب والباحث الراحل عبدالفتاح البتول، وذلك من خلال مشاركات أقواله المناهضة للنظام الكهنوتي ونشر كتبه ومؤلفاته وصوره على صفحاتهم وحساباتهم بمواقع التواصل الاجتماعي.

ودشن الناشطون اليمنيون حملة إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي تحت وسم #البتول_كاشف_خيوط_الظلام.

حيث غرد الصحفي خليل المليكي في تويتر بالقول "الغوغائية الحاصلة اليوم وما تصنعه المليشيا الحوثية ب أبناء اليمن والزج بالشباب في معاركها الخاسرة ما هو الا نتيجة لعدم محاربة فكرها السلالي من بداياته، وما صنعه الباحث عبدالفتاح البتول كان بحاجة إلى مساندة من جميع المفكرين وما زالت الفرصة قائمة لمواصلة ما بدأه".

وأقتبس الصحفي عبدالباسط الشاجع  من كتاب خيوط الظلام، تغريدته "لقد استغل الائمة الانتساب إلى الرسول أسوأ استغلال لتضليل الشعب وتخديره، استغلوا جهل الأمة وسذاجتها بعد أن أوهموها أن من خالفهم ومن خرج عن طاعتهم يعد من الأشقياء المخلدين في النار، وأن طاعة الإمام هي من طاعة الله".

وأشار الصحفي عبدالله المنيفي إلى دعوة البتول في كتابه "جميع الوطنيين والمخلصين إعادة الروح لثورة سبتمبر واستحضار عظمتها وأثرها وتأثيرها، وإزالة ما علق بها من (خدوش) وجروح وندوب، واستعادة ألقها وجمالها والاحتفاء بها."

وأكد الكاتب عبدالخالق عطشان، أن البتول "أستطاع أن يلج بشعاع من ضوء الحكمة إلى كهف الظلام الأول وان يتتبع خيوطه مبينا بعقلية المفكر المستنير ان اليمن كاد يخنقه ظلام الإمامة لولا تدارك الله بثورة 26سبتمبر وفي نفس السياق استطاع الجماعي ان يمزق خيوط الظلام بقريحته وبندقيته حاملا لواء الجمهورية حتى ارتقى شهيدا مجيدا".

وتداول النشطاء بشكل واسع مقتطفات من كتاب "خيوط الظلام"، وأعادوا إسقاطها على الجماعة الحوثية التي تحاول إحياء إرث الإمامة الكهنوتية، وترسيخ الظلم والعبودية وسلطة العائلة والسلالة في اليمن.

وأشار الناشطون في تغريداتهم ومنشورات إلى مناقب الفقيد وما تركه، من أثر وعلم يمكن الانطلاق من خلاله للبحث أكثر عن الأمامية الجديدة وعلاقتها بإيران ومحاولات الحوثيين ترسيخ الفكر الطائفي المنحرف في عقول اليمنيين والوسيلة المثلاء لوقاية المجتمع وتحسينه من الأفكار الدخيلة.

وكان الكاتب والباحث عبدالفتاح البتول، قد توفي نهاية شهر سبتمبر الماضي في محافظة إب الخاضعة لسيطرة الحوثيين، إثر أصابته بسكتة قلبية.

وعرف البتول منذ بداية نشاطه، منتصف تسعينيات القرن الماضي، بأبحاثه وكتاباته التي تحذر من خطر عودة الإمامة وكان أبرزها كتاب "خيوط الظلام.. عصر الأمامة الزيدية في اليمن" الذي استعرض فيها جرائم الإمامة الزيدية بحق اليمنيين منذ قدوم مؤسسها يحيى بن الحسين الرسي إلى اليمن أواخر القرن الثالث الهجري وحتى التمرد المسلح الذي أشعلته الحركة الحوثية وصدر الكتاب عام 2007.

 

 

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى