نائب الرئيس: سيسجل التاريخ بطولات اليافعي ورفاقه وسنكمل طريق التحرير

نائب الرئيس: سيسجل التاريخ بطولات اليافعي ورفاقه وسنكمل طريق التحرير

أشاد نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح بمناقب الشهيد اللواء الركن أحمد سيف اليافعي نائب رئيس هيئة الأركان العامة الذي ارتقت روحه في ميادين البطولة والشرف في جبهة المخا.

 

وأكد نائب الرئيس أن دماءه الطاهرة وكل الشهداء الأبرار من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية والأشقاء في قوات التحالف بُذلت في سبيل دحر العصابة الانقلابية الإيرانية واستعادة الشرعية وتحقيق حلم الدولة الاتحادية، ولن يتم التراجع عن هذه الأهداف مهما كانت التضحيات.

 

وأضاف عرف بنزاهته وإدارته وحنكته في كل المناصب العسكرية التي تولاها وإدارته الناجحة لأهم دوائر الجيش ومختلف مناصبه في المناطق العسكرية وبقية المناصب التي تقلدها وحملها بمسؤولية والتي كان آخرها قائداً للمنطقة العسكرية الرابعة ثم نائباً لرئيس هيئة الأركان، وكان أنموذجاً للقائد العسكري الذي يحترم شرف العسكرية ويصون مبادئها ويفي بقسمها العسكري وإن تطلب ذلك بذل روحه رخيصة في سبيل الله والوطن..".

وأشار الى ان الشهيد اليافعي سار على طريق أبطال وقادة ناطحت هممهم السحاب وسجل التاريخ أروع البطولات لهم ومنهم الشهيد اللواء الركن سالم قطن والشهيد اللواء الركن علي ناصر هادي قائد المنطقة العسكرية الرابعة والشهيد اللواء الركن جعفر محمد سعد والشهيد اللواء الركن عبدالرب الشدادي قائد المنطقة العسكرية الثالثة والشهيد العميد الركن حميد حميد القشيبي قائد اللواء 310 وغيرهم من القادة العسكريين الذين ما توانوا للحظة واحدة في الدفاع عن الحق وحماية المكتسبات الوطنية ورفضوا الخنوع لميليشيات تريد أن ترهن البلد للأطماع والمؤامرات الإيرانية.

 

وقال"ولم يكن اللواء اليافعي ورفاقه من الضباط والصف والأفراد يقفون وحيدين في هذا الطريق، في طريق حماية الهوية اليمنية؛ بل كان يقف إلى جوارنا أشقاءنا من دول التحالف العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة الذين استجابوا لنداء الشرعية وقدموا الدعم والإسناد في شتى المجالات وامتزجت دماء أبطالنا بدماء أبطالهم لتُوحد هدفنا ومستقبلنا وليكون عدونا واحد ومصيرنا واحد والدم واحد، فلهم منا ومن كل أبناء الشعب اليمني الشكر والتقدير والعرفان".

 

وأضاف" أثبت الشهيد البطل اللواء اليافعي وكل الشهداء الأبطال صدقهم للانتماء لهذا الوطن وترابه الطاهر، وبأننا جميعاً مدينون لهم بالمضيّ في ذات الطريق حتى انتصار الإرادة اليمنية وحماية الجمهورية من غزاتها الجدد وحتى تحقيق حلم الدولة الاتحادية التي لن يتم التراجع عنها مهما كانت التضحيات التي سنقدمها في طريق النصر القادم الذي بات قاب قوسين أو أدنى، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون".

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى