تقرير حقوقي: الإصلاح يتعرض للنصيب الأكبر من حوادث الإغتيالات في ذمار

تقرير حقوقي: الإصلاح يتعرض للنصيب الأكبر من حوادث الإغتيالات في ذمار حسين اليعري-رئيس اصلاح ذمار

كشف تقرير حقوقي عن أكثر من 6اللآف انتهاك ضد المدنيين ارتكبته مليشيا الحوثي والمخلوع صالح بمحافظة ذمار، خلال العام الماضي 2016 م.

وحسب التقرير فإن المحافظة شهدت 15 حادثة اغتيال خلال العام المنصرم 2016م، طالت قيادات سياسية ومشايخ قبلية ونشطاء ومدنيين، حيث كان نصيب حزب الإصلاح منها ( 11 ) عملية اغتيال، كان أبرزها إغتيال رئيس حزب الإصلاح " حسن محمد اليعري " وأربعة من أبرز قيادات الحزب، وسط انفلات أمني متعمد.

 

وأكد التقرير الذي أصدره " فريق حقوق الإنسان بمنظمة نهضة وطن  " فقد رصد ( 6555 )  حالة انتهاك وجريمة تنوعت هذه الإنتهاكات والجرائم بين ( القتل، والإصابة، والاختطافات، والإخفاء القسري، والتعذيب، والاقتحام والنهب، وزع الألغام، وتجنيد أطفال، واحتلال للمنازل والمؤسسات العامة والخاصة ومقرات الأحزاب والجمعيات الخيرية، ودور العبادة،  واستحداث سجون خاصة، ومعسكرات تجنيد، ونصب نقاط تفتيش ).

 

وبحسب التقرير فإن ( 69 ) حالة  قتل تعسفي خارج إطار القضاء بينها ( 4 ) أطفال وامرأة واحدة، حيث ينظر إلى للخصوم والسياسين باعتبارهم خونة ومنافقين ، مما يعطي مبررا للاستهداف والقتل، وتكون بعض عمليات القتل ناتجة عن مبادرات شخصية أو إستخدام مفرط للقوة. 

 

و كشف التقرير أن ( 749 ) طفلاً دون ال 18عام، تم تجنيدهم بصفوف مليشيات الحوثي والمخلوع صالح خلال العام 2016 م، وتشير التقارير الإعلامية إلى مقتل " ألفي طفل " ممن تم تجنيدهم في قوات الحوثي وصالح خلال نفس العام، جلهم من الأيتام، وتستخدم تلك القوات مبررات دينية ووطنية لحشد مزيد من المقاتلين الصغار.

ونوه التقرير إلى أن ( 737 ) حالة إعتقال تعسفي، أقدمت عليها المليشيات ضد ناشطين وسياسيين ومدنيين من أبناء المحافظة، لايزال غالبيتهم في السجون ومصيرهم مجهول حتى اللحظة، كذلك كشف التقرير عن( 183 ) حالة تعذيب نفسي وبدني، منها ( 5 ) حالات وفاة تحت التعذيب.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى