مليشيات الحوثي تدشن حملة جبايات جديدة على التجار لصالح أسر قتلاها

مليشيات الحوثي تدشن حملة جبايات جديدة على التجار لصالح أسر قتلاها

أفادت مصادر يمنية مطلعة في العاصمة اليمنية صنعاء بأن المليشيات الحوثية الموالية لإيران شرعت هذا الأسبوع في تنفيذ حملات جباية جديدة تستهدف المئات من شركات القطاع الخاص والتجار وملاك العقارات والأراضي الزراعية بذريعة تحصيل ما تبقى عليهم من أموال الزكاة، وذلك في سياق سعي الجماعة لتخصيص هذه الموارد لعائلات أسر قتلاها.

وذكرت المصادر أن الهيئة الحوثية المختصة بجمع أموال الزكاة دشنت مؤخرا مشاريع توزيع الحقيبة المدرسية لصالح أبناء أسر قتلاها دون غيرهم من اليمنيين الفقراء والنازحين الذين لا تزال تعج بهم العاصمة صنعاء ومدن يمنية أخرى تحت سيطرتها.

وبحسب ما أوضحته مصادر تربوية في صنعاء، شمل المشروع الحوثي تزويد 35 ألف طالب وطالبة من عائلات قتلى الجماعة بالحقائب المدرسية ومستلزمات الدراسة بعيدا عن ملايين الطلبة الذين يعاني أهاليهم حالة من العوز والفقر بسبب فقد أسباب العيش في ظل حكم الميليشيات الانقلابية.

وفي حين خصصت المليشيات أكثر من 200 مليون ريال (الدولار نحو 600 ريال) ضمن المرحلة الأولى من مشاريعها الموجهة لمصلحة عائلات قتلاها، أعلن القيادي المسؤول عن هيئة زكاة الجماعة «أبو نشطان» أن الأموال التي ستقوم الجماعة بجبايتها ستخصص فقط للأسر التي تدفع أبناءها للموت في سبيل المشروع الحوثي، وهو ما أثار سخطا واسعا في أوساط السكان الخاضعين للجماعة.

وذكر القيادي الحوثي في تصريحات لوسائل إعلام الميليشيات أن هيئته ستنفذ خلال الأيام المقبلة بالتنسيق مع قادة الجماعة في قطاع التربية والتعليم مشاريع وبرامج تُعنى بتعليم وتأهيل أبناء صرعى الجماعة في الجبهات، إلى جانب تنفيذ مشاريع أخرى في مختلف المجالات.

وفيما لم تكتف تلك الميليشيات بإهدار أموال الزكاة وتجاهل الأسر الفقيرة والنازحة بمناطق بسطتها، كشف عاملون في هيئة الزكاة الحوثية بصنعاء لـ«الشرق الأوسط»، عن إنفاق الجماعة خلال الأسابيع القليلة الماضية لملايين الريالات عبر إقامة ما يقرب من 45 فعالية للتحشيد والتعبئة في مناطق يمنية عدة.

وعلى صعيد استمرار العبث والنهب الحوثي المتكرر والمنظم لأموال الزكاة، اعترفت الجماعة في عدة مناسبات سابقة بأنها تسخر معظم ما تجمعه من التجار والمواطنين والمزارعين وغيرهم لصالح أسر قتلاها وجرحاها.

وتحدثت مصادر محلية بوقت سابق لـ«الشرق الأوسط»، عن أن مشرفي الجماعة بالمناطق الخاضعة لهم باتوا يعيشون حالة من البذخ ورفاهية العيش حيث أصبحوا يمتلكون أفخم السيارات والمنازل، بسبب الأموال التي يقومون بجبايتها لمصلحة ما يسمونه «المجهود الحربي» وغيرها من الأسماء الأخرى.

ورغم إصرار الجماعة على جني مئات المليارات من خلال فرض سياسة الجبايات والإتاوات على السكان والمواطنين تحت أسماء عدة كالزكاة والمجهود الحربي و«المولد النبوي» وغيرها، فإنها مستمرة في تجاهل وجود ملايين الجوعى بمناطق سيطرتها لا يجدون القوت الضروري، بحسب ما أكدته تقارير محلية وأخرى دولية.

وعلى صلة بالموضوع، كشفت تقارير حديثة صادرة عما يسمى هيئة الزكاة الحوثية بصنعاء، أن إيرادات مكتب هيئة الزكاة الحوثية في محافظة حجة (شمال غربي صنعاء) بلغت خلال النصف الأول من العام الحالي، أكثر من مليار و216 مليون و337 ألف ريال بنسبة زيادة 54 في المائة عن الفترة المقابلة من عام 2019.

في حين بلغت الإيرادات عبر مكتبها في ريف صنعاء خلال ستة أشهر ماضية من هذا العام، مليارا و595 مليون و443 ألف ريال بزيادة 541 مليون و967 ألف ريال عن المقابل في العام الماضي. وأرجع خبراء محليون أسباب تلك الزيادة إلى تكثيف الجماعة لحملات الاستهداف والقمع والجباية بحق مواطني وسكان تلك المحافظات ومديرياتها وقراها تحت اسم دفع الزكاة.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى