صنعاء.. انتحار مسلحين كانوا يقاتلون في صفوف مليشيا الحوثي

صنعاء.. انتحار مسلحين كانوا يقاتلون في صفوف مليشيا الحوثي صورة تعبيرية

 

 بين الحين والآخر تسجل وترصد حوادث انتحار لعناصر من المليشيا الحوثية، العائدة في إجازات إلى أسرها، إلا أنها زادت في الفترة الأخيرة، خصوصاً في العاصمة صنعاء.

وشهدت أحياء مختلفة من العاصمة حالات انتحار لمقاتلين حوثيين، عادوا بنفسيات متعبة، بينما عاد بعضهم وهو مصاب بما يشبه الجنون.

ونقل موقع "العاصمة أونلاين" عن مصادر طبية وأخرى مقربة من بعض الحالات المنتحرة قولهم "المليشيا وبطريقتها الإيرانية ترمي بأبنائنا إلى فوهة النيران التي تحصد منهم العشرات في وقت واحد، أو يقعون فريسة سهلة للضربات الجوية، والتي أوصلت مواكب الآلاف خلال الأشهر الأخيرة، لم تشهدها العاصمة منذ بدء الحرب.

الشاب (م.ع) 25 عاماً، وهو شاب من مديرية الثورة، انتحر بطريقة بشعة في حمام منزله، بعد أن كان يقاتل في إحدى جبهات "الجوف".

وأوضح المصدر أن والدته طالما حاولت منعه أكثر من مرة من العودة إلى الجبهات مع الحوثيين، إلا أنه كان يرفض، وفي المرة الأخيرة ظهرت فيه ما يشبه الاضطراب النفسي، وكان كثير التردد إلى الحمام، كما أنه أصبح يعيش في حالة صمت، ومن ثم وجدته أسرته مشنوقاً.

إلى ذلك رصد موقع "العاصمة أونلاين" حالتي انتحار لعنصرين آخرين، في أكتوبر الحالي، قررا إنهاء حياتهما رمياً بالرصاص، بعد شهر من عودتهما من القتال في صفوف المليشيا في إحدى جبهات مأرب. 

وفي حي آخر من العاصمة صنعاء تم رصد حالة انتحار أخرى لشاب، أجبر في المرات الأولى من قبل والده للالتحاق في القتال.

يقول أحد أقربائه: في المرة الأخيرة من ذهابه رأى أهوالاً لم يستطع تحملها، فبدأ يعيش ما يشبه الجنون، ويجاهر بسب ولعن المليشيا وقياداتها، وهو ما أفزع أمه التي استعانت بشقيقها لمعرفة ما يعانيه، ويعمل على إقناعه بأن لا يذكر الحوثيين في كلامه مع الآخرين.

وبحسب قريبه أن الشاب اتخذ فرصة تواجد "خاله" لديهم لينهي حياته بشكل نهائي بعد جلسة مطولة  إلا أنها لم تأت بفائدة، إذ استغل الشاب خروج خاله من جانبه وأخذ مسدسه الذي تركه بجواره، ليفرغ في رأسه عدداً من الرصاص.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى