هل كان رحيل حسن زيد مفاجئاً؟

هل كان رحيل حسن زيد مفاجئاً؟

البارحة سارع البعض إلى وصف رحيل القيادي في جبهة الهاشمية السياسية التي انقلبت على الدولة والشعب اليمني في 21 سبتمبر بالاغتيال، سواءً أكان أصحاب وصف العملية “بالاغتيال” من الشامتين أو المتعاطفين على حد سواء. مع أن الاغتيال يطلق في حالات مختلفة على شخصيات اتصفت بالنشاط السياسي أو الثوري أو الحقوقي الخ، وتتم عملية الاغتيال من خلال اختراق أمني لطرف معادي بترتيب متقن، سواء أعلنت جهة قيامها بهذه العملية أو لم تعلن وقيدت ضد مجهول، ليبدأ الحديث عن المستفيدين من هذا الاغتيال لتضيق دائرة الشك في نطاق معين. لكن من يستطيع الجزم أن هذه العملية التي انهت حياة حسن زيد كانت عملية اغتيال ولم تكن عملية تصفية داخلية في إطار جماعة دينية متطرفة كهنوتية ثيوقراطية تقتل لأجل الرب والمعتقدات الخاصة بها ثأراً للحسين أو أي من مظلومياتها الممتدة إلى مالانهاية؟ بالنسبة لي الاغتيال عمل مشين ومرفوض، وهذا حتى لا يجد البعض فرصة لأخذنا خارج نطاق فكرة سؤال وضعته كعنوان لهذا النص. 

في حالة معينة وهي حالة المقاومة المشروعة التي يقوم بها الشعب ضد جماعة متطرفة كهنوتية أو عنصرية معتدية، سيكون رأيي مختلفاً في تنفيذ عملية مماثلة ضد العدو. وبكل وضوح سأقول عمل جيد، ولي مبرراتي كمنظر للمقاومة المشروعة في حالات معينة منظمة ومنضبطة ومحصورة. ولا أخفي ميلي في أن تكون هذه العملية معلنة في إطار الحرب النفسية ضد العدو. لكن أن تكون هذه العملية تصفية داخل جيوب مجموعة إرهابية سيختلف رأيي، وغالباً سألتزم الصمت، لن أهلل لقتل إرهابي لإرهابي مثله. لن أهلل مثلاً قيام جماعة “الكهف” بتصفية جماعة “الطيرمانة” في إطار انقلاب الهاشمية السياسية على الأمة اليمنية. فمثل هذه التصفيات لها حسابات داخلية لديهم، قد لا تتعداهم. فبالعودة إلى موروث المذهب الطائفي السياسي الهادوي “مذهب الفقاسة” سنجد أنهم يجيزون لمن يصفونه بالإمام المفضول الخروج على الإمام الفاضل. ومن استقراء تاريخهم المتصف بالعنف والتطرف نلاحظ وجود مبدأ “استجرار الدم” إذ يقومون بقتل شخصيات وقيادات تنتمي لهم ليحملوا الطرف الآخر وزر هذا العمل.

الهاشمية السياسية كفكرة إرهابية كهنوتية عدمية، تحمل داخلها الكثير من العنف والغموض والنكال بمعتنقيها وأعدائها على حد سواء. حتى إذا ما انتصرت في مرحلة ما ذهبت في عمليات التصفيات الداخلية وكل إمام حفظ كم كلمة من نصوصهم ومروياتهم التي تشكل أيديولوجيتهم وعقيدتهم المتطرفة يجوز له طلب الإمامة لنفسه، والخروج لقتل أخيه أو أبيه أو ولده إذا سبقه للحكم، ولديهم حججهم الكهنوتية العدمية في هذا الجانب. ولو استقرت لهم الأوضاع في صنعاء لا قدر الله سترون العجب العجاب من التصفيات وكثرة خروج المجانين، كل مجنون على مجنون آخر. عودوا لتاريخهم ستجدونه ممتلئ بحكايات الخروج والقتل والدم. قبل عملية حسن زيد، تمت تصفيات من يرون أحقيتهم بالإمامة أو من يظن أنهم يرون ذلك، وفقاً لقواعد مذهب الفقاسة المتطرف، فمن هو عبد الملك الحوثي مثلاً أمام الدكتور أحمد شرف الدين، أو الدكتور  محمد عبد الملك متوكل؟ حتى حسن زيد كان يرى نفسه الأكثر معرفة وفقهاً وأحقية من أصحاب الكهف وقطاع الطرق القادمين من أرياف صعدة.

 لقد شاب وهو يتفقه بفقه الحقد على كل ما هو يمني وينتظر اللحظة المناسبة ليكون إماماً بالقوة، لم تهذب الجمهورية سلوكه، مع ما منحته هو وسابقيه من حقوق مثل كل الناس. اختار بنفسه أن يكون مع الانقلاب الهمجي ضد كل القيم التي تأسست عليها الجمهورية. أعلن ذلك مراراً عبر صفحته على الفيسبوك، وحرض على القتل بشكل همجي مستفز. وعندما بدأت عملية تقسيم الغنائم الانقلابية منحوه وزارة الرياضة، لا كاستحقاق بل استهزاءً وانتقاصاً منه واستصغاراً له، فقبل اللعب على مضض لم يخفيه، فلذا تعددت مقولاته وحساباته على مواقع التواصل الاجتماعي. في النهاية ماذا كان هو يتوقع من خاتمة لنفسه؟ وهل كان غير متوقع أن تتم تصفيته بهذه الطريقة القذرة؟ إن محاولة استخدام المنطق لفهم جماعة الهاشمية السياسية التي لا تعترف أصلاً بالمنطق، هي محاولة غير منطقية. ومع ذلك أستطيع القول إن من يبني أحلامه وآماله على مخازن المتفجرات لابد من لحظة انفجار تذهب به إلى العدم الذي بنى فكره وأحلامه عليه.

إن مجرد القبول بالتعايش مع جماعة الهاشمية السياسية المتطرفة والمارقة هي مخاطرة بالحياة سواءً أكان المتعايش معها من ذوي النسب والجينات والحيوانات المنوية المقدسة، أم كان من خارج النطفة المقدسة والبويضة الشريفة، لا أحد يذهب إلى النار برجليه وهو يتوقع أن يستمتع بنسمات من الهواء العليل. وقديماً قالوا “من طلب الجن ركضوه”. لا مفاجأة في ذهاب حسن زيد بهذه الطريقة. ولن نتفاجأ إذا استمرت عمليات التصفية داخل مناطق سيطرة الحوثيين في تصفيات ممنهجة تخدم عبد الملك الحوثي، وللأسف هناك ما يزيد عن عشرين مليون يمني محتجز داخل تلك المناطق، وهم اليوم يعانون الأمرين: الجوع والخوف، وتمارس ضدهم جميع أنواع الممارسات القذرة، إنهم يعتبرونهم رهائن وأسرى. كثير من المختطفين المدنيين الذين يبادلون بهم أسراهم عن طريق الأمم المتحدة هم من السكان المدنيين المحتجزين كرهائن لديهم. لقد تفوقت الهاشمية السياسية بنسختها الحوثية عن الهاشمية السياسية بنسختها الإمامية، في السابق كانوا يأخذون أولاد مشايخ القبائل اليمنية كرهائن، هؤلاء أخذوا عشرين مليون رهينة وأكثر.

حدثني قبل عام رجل من أنبل من عرفت من أهل البصرة، قال إنه أكره على أخذ عائلته والهرب من البصرة إلى سوريا قبل الأحداث السورية الأخيرة خلال هذا العقد، قال وجدت بعض جيراني من الشيعة أيضاً قد هربوا إلى هناك، التقى بهم في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، كان يعتقد أن الشيعة من أهل البصرة هم من صنعوا تلك الأحداث وقاموا بطرده وكثير من سنة البصرة، وعندما سأل جاره أجاب: نحن مثلكم هاربين ولم نقم بفعل تلك الأحداث.. لقد كانوا الإيرانيين هم من طردوا الشيعة والسنة العراقيين من البصرة. استحضر هذه المروية وأنا أشاهد تقديم السفير الإيراني “حسن ايرلو” - الذي وصل إلى صنعاء متخفياً في عملية مشتركة بين أكثر من طرف- أوراق اعتماده لدى سلطة الكهنوت في صنعاء قبل أيام قليلة من تصفية حسن زيد، فذكر الشيء بالشيء يذكر. لقد حلت اللعنة الإيرانية في المنطقة، وهذا من سوء الطالع ومن قلة الرجولة والنخوة بين عرب اليوم لا أكثر.

لست هنا بصدد التشفي ولا الحزن على مقتله، فقد أفضى إلى ما قدم واختار نهايته بنفسه، وحصل على ما تمناه لغيره من الأبرياء. ربما أن القتلة قد استفادوا من نصائحه لجعل المختطفين أهدافاً للطيران الحربي، فكان هو شخصياً هدفاً “لموتر حربي” مسرع. كلما فعلته هنا أني أجبت عن سؤال سألته لصديقين في مجموعة محدودة من الأصدقاء على الواتس آب عندما لاحظت منهما الانحياز لفريقي الضجيج الذي أحدثه رحيل حسن زيد بالأمس؛ هل كان رحيل حسن زيد مفاجئاً؟ فأجاب صديقي الأسيف على رحيله أنه متفاجئ، بينما أجاب صديقي الشامت برحيله أنه غير متفاجئ. وبناء على الإجابتين وعدتهما أني سأكتب هذا النص. وأظن أني قد أجبت بنوع من التفصيل أن رحيل حسن زيد لم يكن مفاجئاً. وأظن إن الإجابة قد وصلتكم أيضا أنتم يا أصدقائي الأعزاء. ورحم الله كل من رحم نفسه ورحم الناس جميعاً ولم يحرض على موت أحد ولم يتخذ في حياته مواقف خاطئة ضد الشعب والوطن والناس جميعاً، والسلام.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى