نشطاء في ذكرى أكتوبر: إرادة الشعوب تجعل كل الجغرافيا خارج سيطرة المستعمر أيا كان شكله

نشطاء في ذكرى أكتوبر: إرادة الشعوب تجعل كل الجغرافيا خارج سيطرة المستعمر أيا كان شكله

"تأتي ذكرى ثورة أكتوبر لتذكرنا بأن كل الجغرافيا خارج سيطرة المستعمر أيا كان شكله, فالاحتلال مهما طال أمده فمصيره الزوال والرحيل والطرد".

بهذه الكلمات تحدث الناشطة العدنية "أفنان قحطان" عن ذكرى  ثورة الـ  14من أكتوبر أثناء مشاركتها استطلاع صحفي مع عدد من الناشطين في المحافظات الجنوبية حول معاني الثورة وقيمها التي يمكن أن نستحضرها اليوم تزامنا مع الذكرى الـ 57 لقيام ثورة الـ 14 من أكتوبر المجيدة، التي تحل علينا في هذه الأيام.

وتؤكد "أفنان" بأن  الاستعمار لا يبقى مهما كانت الظروف، فأبناء هذا الشعب رغم صعوبة الظروف آنذاك وقوة هيمنة الإنجليز إلا أن كل ذلك لم يقف عائقاً أمام ثوار وأحرار هذا الشعب, فكانوا جسداً واحداً وصوتاً واحداً وموقفاً واحداً حتى دحروا قوى الغزو الأجنبي وتم طردها من اليمن بشكلٍ مذل ومخزي في ثورةٍ ناصعة قام بها أبناء الشعب بتكاثف شعبي وإمكاناتٍ محدودة.

وتتحدث عن ثمار الثورة قائلة" لم تتشكل الدولة جنوباً بمفهومها السياسي إلا بعد ثورة 14 أكتوبر, فقد كانت تنتشر السلطنة الأسرية والسلطنة القبيلة  على معظم المناطق الجنوبية  بينما يتواجد المستعمر على عدن وضواحيها"

اللحمة الوطنية وواحدية النضال شمالا وجنوبا

فيما تحدث الناشط " كمال المطوفي" عن أهمية ذكرى ثورة 14 أكتوبر قائلاً: " أنها جسدت في أبها صورة الروح الوطنية والنضال الثوري بين الشعب اليمني جنوبه وشماله والذي وثب وثبةً واحدة من جبال ردفان وشمسان حاملاً لواء الحرية للتحرر من الاستعمار البريطاني الذي جثم على المناطق الجنوبية.

وأضاف:" لقد تكاتفت كل جهود أبناء الشعب اليمني الأحرار سواء من شمال الوطن في تعز وإب وصنعاء والضالع وغيره من المحافظات فبعد إسقاط الحكم الإمامي الإستبدادي وإنهائه وقيام الجمهورية اليمنية حمل الثوار هم الهدف الأول لثورة سبتمبر والذي ينص على التحرر من الاستبداد والاستعمار ومخلفاته وسعوا لتحقيق هذا الهدف وتسطيره واقعاً على الأرض بعد انطلاق شرارة الثورة في 14 أكتوبر".

وبدورها قالت الناشطة في حزب التجمع اليمني للإصلاح إنتصار ناجي: "بمناسبة الذكرى السنوية  لثورة ١٤ أكتوبر المجيدة يطيب لنا في الإصلاح أن نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لشعبنا اليمني العظيم وقيادته السياسية مستلهمين من هذه الذكرى الدروس والعبر في هذا الظرف الحساس الذى يخوض فيه الوطن واحدة من معاركه الحاسمة في الدفاع عن قيم ثوراته"

وأضافت:  "لقد قامت ثورة ١٤أكتوبر بعد عام واحد من قيام ثورة ٢٦ سبتمبر ضد النظام الإمامي الكهنوتي في شمال اليمن وهذا التتابع الزمني بين الثورتين لم يأتي صدفه وإنما كان عن وعي وإدراك من قبل أحرار اليمن ومناضليه في جنوب اليمن وشماله على حد سواء, بصعوبة قيام الثورة ضد المستعمر البريطاني في ظل وجود الإمامة في الشمال كاحتلال داخلي , ولهذا حين أعلن الضباط الأحرار الثورة ضد الإمامة في اليمن صبيحة ٢٦ من سبتمبر ١٩٦٢م كان الهدف الأول لهذه الثورة المباركة هو التحرر من الاستبداد و الاستعمار البريطاني و مخلفاتهما وإقامة حكم جمهوري عادل"

وأكدت:" أن ذكرى ثورة أكتوبر مناسبة مهمة لاسترجاع الذاكرة الوطنية ذلك الارتباط الوثيق بين الثورتين في القيم والأهداف فالشعب اليمني اليوم ماضي بعزيمة وثبات لاستكمال أهداف ثورته واستعادة الدولة ومؤسساتها  وأن أهداف الثورة التي ضحى لأجلها الشعب بقوافل الشهداء والجرحى حاضرة وباقية في كل مراحل العمل الوطني".

ثورة أكتوبر انتصرت للإرادة الشعبية

وفي ذات السياق، أكدت  الكاتبة "جيهان رائد أحمد" أن ثورة أكتوبر مثلت منعطفاً هاماً واستثنائياً في تاريخ اليمن المعاصر بعد أن قهرت المستعمر وانتصرت للإرادة الشعبية والأهداف العظيمة والقيم الإنسانية النبيلة ووجهت رسالة للعالم كله أن اليمنيين أحرارٌ وقادرون على انتزاع حقهم مهما كانت القوة التي يواجهونها".

وتجد الناشطة السياسية "منى هيثم" بأن سبب تجلي الثورة اليمنية كان نتاج إسهام جميع قوى التحرير الوطنية اليمنية في هذه الملحمة الوطنية وتقول: "عندما أضيئت نيران الثورة من جبال ردفان وتوهجت شرارتها في عدن وغلت الناس في الشوارع  والتحم الفدائي والسياسي في خندق واحد, فعبروا جميعا إلى  فجر الاستقلال الوطني في جنوب اليمن"

وتتحدث "منى" عن  الزخم الثوري وعن ما حمله من مفاهيم رسخت في وعي  اليمنيين  كمرتكزات لدولة بعد ان اكتسبوها من مشوار الكفاح المسلح والعمل السياسي الذي كانت ساحته عدن في عهد ثورة أكتوبر وتقول: "تأسس بعد نجاح الثورة العمل السياسي فتأسس الاشتراكي  والليبرالي ليس على قاعدة التصنيف العصبوي وإنما على قاعدة وحدة الهدف الوطني وشمل طبقات المجتمع  المتعددة في عدن, واشتغلت جهود جميع الفئات  نساء ورجالا كبار وشباب في مجالات بناء الدولة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية من منطلق  البناء القوي تنمية الإنسان باني المؤسسات  و مشيد  الصروح و المنجزات الوطنية".

وتشير الناشطة " فاطمة القاضي " إلى أن ثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيد شكلت بارقة أمل لكل أبناء الشعب اليمني في شماله وجنوبه، كما غيرت هذه الثورة المنتصرة والمنجزة لمهامها النضالية في الثلاثين من نوفمبر 1967م بإعلان الاستقلال الوطني  حياة المجتمع إلى الأفضل سياسياً واقتصادياً وثقافياً بصورة جذرية وشاملة، فعلى أنقاض عشرات السلطنات والإمارات المهترئة أقامت دولة مركزية قوية قائمة على أساس النظام والقانون، وحققت هذه الثورة إنجازات ونجاحات ملموسة لا يمكن الاستهانة بها أو نسيانها أو حتى نكرانها.

واستدركت بالقول :" غير أن هذه الثورة العظيمة لم تحض بما تستحقه من اهتمام ومتابعة وبحث ودراسة من قبل المختصين والجهات المعنية بالتوثيق والتاريخ، حيث من المتعذر أن يجد القارئ أو الباحث ما يشبع رغبته ويلبي حاجته للقراءة المسهبة عن هذه المرحلة التاريخية الهامة.

وأضافت:" أن ثورة 14 أكتوبر نجحت في قصم ظهر المستعمر ، فقد كان الكفاح المسلح وأسلوبه المنظم هو الميزة البارزة لهذه الثورة المجيدة، وهو الأسلوب الذي توصلت إليه الحركة الوطنية في نهاية الخمسينيات ،ومطلع الستينيات من القرن الماضي، وطرد على إثر هذا الأسلوب المميز المستعمر البريطاني من جنوب الوطن إلى الأبد.

ضرورة رفع الوعي بمدى قداسة ثورة أكتوبر المجيد

من جانبه، أكد الناشط "إبراهيم الأشرم" على ضرورة  رفع الوعي بمدى قداسة هذه الثورة التي أذهلت الجميع بتفاصيلها ونسقها الشعوبي الذي أبى إلا أن يسترجع هويته بالقوة والأنفة التي لم تسمح بالمساس بالإنسان والهوية رغم محاولة الاستعمار المتتالية والمتعددة في غرس جذوره وخلق ثقافات دخيلة على المجتمع آنذاك.

وأشار إلى أنه حين تكون الثورة رداً لاعتبار الشعب يكون جل الشعب في الميدان يقارعون الدخلاء ويتعاطون الأمل والاستقلال، ويتوحدون ويزأرون أمام أقوى وأعتى دولة استعمارية في العالم "بريطانيا العظمى" بتضحيات كبيرة وتصديات فدائية لامثيل لها

واعتبر أن ثورة 14أكتوبر رسخت أهدافها بدماء الشهداء ونضال الأبطال شكّلت لُحمة وطنية وتماسك شعبي بالتنسيق والعمل الثوري الذي امتد إلى كل البلاد شمالا وجنوبا، في مشهد عكس نضوج ثوري متكامل وتناسق في جميع الأصعدة السياسية والعسكرية والاجتماعية والثقافية من مختلف تيارات المجتمع.

وعند الحديث عن الملاحم البطولية لثوار اكتوبر تقول الناشطة السياسية وعضو اتحاد اليمن "سمارة العراسي": "سطر الثوار الأحرار أسمى معاني التضحيات وقدموا أرواحهم ودمائهم رخيصة من أجل الحرية والكرامة ومن أجل طرد المحتل الغاصب من أرض الوطن".

وإلى ذلك أشار  الناشط "جهاد الرقيمي"، إلى أن هذه الكوكبة المضيئة من الرجال الأوفياء الذين أضاءوا لشعبنا طريق الثورة حتى النصر جدير بنا ونحن ننعم بخيرات الثورتين كأقل تقدير عرفناه  ووفاء لهم أن نتذكرهم ونتذكر نضالاتهم وأغلى ما قدموه للشعب والوطن متمثلا في دمائهم الزكية الطاهرة التي سالت على تراب الوطن وأن نترحم عليهم.


أكتوبر يذكر بقدرة الشعب  على الخلاص من الاستعمار بكل أشكاله

في حين وصف الناشط  "معاذ أحمد " ثورة الرابع عشر من أكتوبر وذكرى ميلادها بأنه يبعث حافزًا لدى الشعب اليمني للتفكير في مواجهة الاحتلال سواءً كان داخليًا  أم خارجيًا. مشيراً إلى إن الاحتفال بالذكري لم يعُد كافيًا للشعب اليمني وأنه لا بُد من إحياء الذكرى بثورة مِثلها طالما واقعنا ينفي ماضينا.

وتؤكد الناشطة السياسية "صفوة السيد" بأن ذكرى أكتوبر تذكرنا  بقدرة الشعب اليمني في الحفاظ على أرضه ووطنه وطرد كل من تسول له نفسه بالمساس بالوطن ومكتسباته بقولها: "مثلما وقف الشعب بالأمس في وجه الاستعمار البريطاني فإن إرادته اليوم ستقوم في وجه كل من تسول له نفسه بابتلاع عدن أو سقطرى أو غيرهما".

فيما تشير الناشطة "أسماء قاسم " إلى أن ذكرى ثورة 14 أكتوبر تحمل معاني كثيرة يمكن أن نستحضرها اليوم، منها انها ذكرى الولاء والعطاء والانتماء للوطن، وذكرى حبٍ وتضحيةٍ وصمود.

وتابعت: " الرابع عشر من أكتوبر يذكرني أنه كان هناك وطن بذلت الأرواح رخيصة من أجله وأنه كان هناك شعب ناضل وقاوم واستشهد من أجل الحرية والاستقلال لا من أجل السلطة والمال بل من أجل التحرر من  الذل والخنوع من أجل سيادة أرضه ووحدة صفه".

وأضافت:" نستلهم من أحداثها أننا بحاجة إلى ثورة على أنفسنا أولا لتقويم اعوجاجها وسيرها وفكرها ثم نحتاج إلى نسخٍ عديدة لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيد نحتاج إلى إشعال  شرارتها من جديد لاستعادة سيادة الأرض وكرامة الشعب لاستعادة وطن لم نعد نشعر بالانتماء إليه ".

نقلا صحيفة منارة عدن

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى