جباري: انتخاب هادي أحد نتائج ثورة فبراير.. والعرادة يقول: لا نقاش في شرعية الرئيس

جباري: انتخاب هادي أحد نتائج ثورة فبراير.. والعرادة يقول: لا نقاش في شرعية الرئيس


أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية عبدالعزير جباري، أن ثورة 11 فبراير السلمية أنتجت انتخاب الرئيس عبدربه منصور هادي للجمهورية.

وأضاف في كلمته التي ألقاها في مهرجان نظمته السلطة المحلية بمحافظة مارب، اليوم الثلاثاء، وحضره مراسل "الصحوة نت"، أضاف جباري: في الذكرى الخامسة لانتخاب الرئيس هادي في مثل هذا اليوم في 2012، أن دول الجوار قدمت المبادرة الخليجية التي مثلت خارطة طريق متماسكة واتفقت عليها كل القوى المتنازعة، مشيرا إلى أن أصحاب المشاريع الطائفية الضيقة هم من أوصلوا البلاد إلى حرب طاحنة.

وتابع.. عندما وقع الرئيس السابق علي عبدالله صالح على نقل السلطة في الرياض كنا كسياسيين وشعب ننظر له باحترام، لكن للأسف لم يحافظ على ذلك الاحترام بعدما تحالف مع المليشيات وانقلب على الشرعية.

وأضاف بعد توقيع المبادرة كانت الأمور تسير بشكل أفضل، لكن الثورة المضادة من القوى الممتلئة بالإمامة وأتباع النظام السابق كانوا يحلمون بالعودة إلى السلطة فانقلبوا على ما اتفق عليه الجميع وأوصلوا البلاد إلى هذا الوضع.

وأكد أن القوى السياسة تدعم شرعية الرئيس هادي حتى يتمكن من إعادة الدولة ومؤسساتها ودحر الانقلاب وتحقيق مطالب الشعب اليمني، معبرا عن شكره لدول الجوار التي وقفت بجوار الشعب اليمني ضد المشروع الفارس التوسعي.

من جانبه قال محافظ محافظة مارب اللواء سلطان العرادة "إن المبادرة الخليجية توجت نضال الشعب اليمني في إنهاء النظام السابق والتداول السلمي للسلطة.

وأكد العرادة أن شرعية الرئيس هادي غير قابلة للنقاش وغير مطروحة للتفاوض، وأن عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء، مشيرا إلى أن عاصفة الحزم، وإعادة الأمل، كانت نتيجة حتمية للمبادرة الخليجية التي قدمت حلولا سلمية للتداول السلمي للسلطة وتآمر عليها الإنقلابيون.

وأضاف أن اليمنيين يحلمون بيمن إتحادي يسود فيه الرخاء والحقوق والمساواة والعدل، منوها إلى أن ذلك يتطلب مزيدا من التكاتف المنشود الذي يمثل جسر عبور إلى المستقبل المنشود للشعب اليمني.

وتطرق عرادة إلى المشاريع التي يتم إنشائها في المحافظة أنها تأتي في إطار اهتمام القيادة السياسية بالمحافظة التي حرمت طيلة العقود السابقة.

من جهته استعرض سعود اليوسف نائب رئيس فرع المؤتمر بمارب، مواقف حزب المؤتمر الشعبي وبقية الأحزاب في دعم الشرعية الدستورية ومواجهة المشروع الفارسي في اليمن.

وأضاف "أن حزب المؤتمر في المحافظة خاض مع حزب الإصلاح والناصري، الاشتراكي، والرشاد أشرس المعارك ضد مليشيات الانقلاب دفاعا عن مارب وعن اليمن.

هذا وشهد المهرجان الجماهيري حضوراً كبيراً لمختلف المكونات والتنظيمات السياسية والقيت فيه العديد من الكلمات والفقرات المعبرة عن المناسبة.

  

المصدر| الصحوة نت


اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى