سياسيون : ثورة الـ14من أكتوبر جسدت الروح اليمنية الواحدة في مقارعة الظلم والاستبداد

سياسيون : ثورة الـ14من أكتوبر جسدت الروح اليمنية الواحدة في مقارعة الظلم والاستبداد

أكد سياسيون وأكاديميون أن ثورة الـ 14 من أكتوبر المجيدة التي انطلقت شرارتها الأولى من جبال ردفان الآبية بقيادة راجح بن غالب لبوزة، جسدت واحدية النضال والانتماء، وكانت ملحمة تاريخية جسدت الروح اليمنية المقاومة للظلم والاستبداد.

مشددين ضرورة استحضار اللحظات التاريخية الفارقة لإشعال شرارة ثورة أكتوبر التي قادها كوكبة من الثوار اليمنيين ليصنعوا تاريخا مشرفا لليمن الحديث.

وقال المحلل السياسي علي الأحمدي إن ثورة 14أكتوبر جاءت تتويجا لمرحلة طويلة من النضال والكفاح ضد المستعمر البريطاني وجسدت الروح اليمنية في مقارعة الظلم و الطغيان، وعلى الشعب اليمني أن يعي أن الاستعمار والإمامة مازالت موجودة وتحاول تطل برأسها من جديد ، وعلى اليمنيين الاستمرار في مقاومتهما مستلهمين تجربة أبائهم واجدادهم في مقاومة المحتل والكهنوت في جنوب اليمن وشماله.

وأشار الأحمدي في فعالية نظمها اتحاد طلاب اليمن في الهند بمناسبة ال57 لثورة 14أكتوبر المجيدة إلى أكبر منجز  لثورة أكتوبر تحقيق الدولة والوحدة والديمقراطية وهي منجزات لم ترق لخصوم اليمن الذين يحولون حاليا بشتى الوسائل القضاء على الدولة والوحدة والديمقراطية ويحاولون تكريس الأزمات وزراعة الأحقاد والتفريق بين أبناء الوطن الواحد.

وأضاف الأحمدي: رغم الوضع الصعب الذي نمر إلا أننا سنظل على درب ثوار سبتمبر وأكتوبر ومتمسكين بأهدافهما النبيلة لإخراج اليمن من الوضع الذي يمر به، فالاستبداد الذي حدث بعد ثورتي سبتمبر وأكتوبر أحدث فجوة بين الجيل الحالي وبين الثورتين وتسبب في الوضع المأساوي الذي نمر به.

من جهته قال القيادي المؤتمري ياسر اليماني  إن اليمنيين لن يفرطوا بذرة رمل واحدة من تراب اليمن وسيواصلون النضال لطرد المستعمر الجديد والإمامة في نسختها الحوثية، فاليمن قوية بكل أبنائها ومهما كانت الصعاب لن يقبل اليمنيون بالذل والهوان والعبودية وسيقامون كل من يحاول النيل من بلادهم واعادتهم الى عصور التخلف والكهنوت والاستبداد والوصاية. وأكد اليماني أن ثورة أكتوبر كانت ثورة الوحدة فقد توحد كل اليمنيون في الشمال والجنوب في مقاومة وطرد الاستعمار..

 وقال القنصل اليمني في مومباي يحيى غوبر  إن الاحتفال الحفيقي بثورتي سبتمبر وأكتوبر يكون بالسير على درب النضال الذي سار عليه أباؤونا وأجدادنا ثوار سبتمبر وأكتوبر والحفاظ على مكتسبات الثورتين المجيدتين والتمسك باليمن الموحد أرضا وإنسانا، واليمن الاتحادي وهو رهان سيفشل كل مشاريع التمزيق والتفريق التي يسعى اليه خصوم اليمن الانقلابيون في شمال اليمن وجنوبه

وأضاف:  لقد أدرك اليمنيون  سلاح المستعمر الفعال (فرق تسد) وهو السلاح الذي مكن المستعمر من البقاء لفترة أطول لذلك قاوم ثوار اكتوبر هذا السلاح بسلاح أكثر فاعلية وهو سلاح الوحدة فقد هب الثوار من شمال الوطن لمساندة إخوانهم في جنوب اليمن لطرد المستعمر..

وأشار غوبر : الى ضرورة استلهام الدروس والعبر من ثورة أكتوبر.. وهي كيف أن إرادة الشعوب لاتقهر وعندما نمتلك إرادة التغيير فإننا سنحقق المستحيل.

وقال المحلل السياسي نبيل البكيري - رئيس مركز باب المندب للدراسات - إننا ندفع حاليا ثمن تفريطنا بأهداف ثورتي  سبتمبر وأكتوبر وتضحيات الثوار

فلقد كانت الثورتان بمثابة العينين التي نظر من خلالهما اليمنيون للعالم لذا يجب علينا أن نعض عليها بالنواجذ ونضحي من أجلهما بالغالي والنفيس وعلى كل  يمني أن يدرك مسئوليته من خلال موقعه وتخصصه فالجمهورية والوحدة و الديمقراطية أهم مكتسبات ثورة أكتوبر وأهم المنجزات في تاريخ اليمن يجب علينا الحفاظ عليها والدفاع عنها.

وأضاف : نحن أمام حالة نضالية موحدة لا تستطيع المشاريع القروية والكهنوتية ومن ورائهما أن تحدد مصير اليمن ومستقبله وسوف تتحطم كل المؤامرات أمام وحدة اليمنيين ونضالهم

وأكد البكيري أن الطلاب كانوا هم رأس الحربة في مقاومة الاستعمار والامامة ومشاريع التمزيق والتفريق وكانوا في مقدمة الحركة الإصلاحية والمعركة الوطنية فقد شكلت الحركة الطلابية الإصلاحية خلية العمل الوطني الموحد في مؤتمر القاهرة عام 1956 والذي دعا الى  مقاومة الاستعمار والإمامة.. مشيرا الى أن اليمن مهدد بعودة  بالإمامة في نسختها الحوثية والاستعمار بأدواته الجديدة فالاستعمار والامامة وجهان لعملة واحدة.

من جهتها أكدت أفراح خميس - عضو الهيئة الإدارية في اتحاد طلاب اليمن في الهند - إن اليمنيين سيظلون متمسكين بأهداف ثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين وهما ثورتان غيرتا مجرى التاريخ في اليمن.

وأضافت: عندما نحتفل بذكرى ثورتي سبتمبر وأكتوبر أنما نحتفل بمآثر أجدادنا المناضلين الذين قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل الوطن ووحدته وسلامة أراضيه.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى