نقابة الصحفيين ترصد 22 انتهاكاً طالت الحريات الإعلامية خلال 3 أشهر

نقابة الصحفيين ترصد 22 انتهاكاً طالت الحريات الإعلامية خلال 3 أشهر

رصدت نقابة الصحفيين اليمنيين 22 انتهاكاً طالت الحريات الإعلامية منذ يوليو الماضي وحتى نهاية سبتمبر.

وأطلقت النقابة تقريرها الربعي الثالث الخاص بواقع الحريات  الإعلامية خلال الفترة من بداية يوليو إلى نهاية سبتمبر من العام الجاري 2020م.

ورصدت نقابة الصحفيين 22 حالة انتهاك للحريات الصحافية والإعلامية في اليمن خلال ثلاثة أشهر في مؤشر يوضح استمرار حالة الحرب والعدائية ضد الصحافة والصحافيين من قبل كافة الأطراف.

 وتنوعت الانتهاكات بين الاعتقالات بـ 5 حالة بنسبة 22.7% من إجمالي الإنتهاكات، والتهديد والتحريض  بـ 6 حالات بنسبة 27.4% ، ورفض تنفيذ قرارات القضاء بـ 5 حالات بنسبة 22.7% ، والاعتداءات بحالتين بنسبة 9.1%، والمحاكمة بحالتين بنسبة 9.1%، وحالة منع من التغطية بنسبة 4.5% ،وحالة مصادرة مقتنيات صحفي بنسبة 4.5%.

وقالت النقابة إن هذه الانتهاكات تأتي ولا يزال هناك 19 صحفيا مختطفا أغلبهم منذ أكثر من خمسة أعوام منهم 16 صحفيا لدى جماعة الحوثي.

وأشارت إلى أنه لا يزال هناك صحفيان معتقلان لدى الحكومة في مأرب وحضرموت هما محمد علي المقري، وعبدالله بكير, وصحفي لدى تنظيم القاعدة بحضرموت هو محمد قايد المقري.

ورصدت النقابة 6 حالات تهديد وتحريض طالت صحفيين ومؤسسات إعلامية منها 4 حالات تهديد صحفيين بالتصفية الجسدية وحالة تهديد بإغلاق إذاعة محلية وحالة تحريض على صحافي ونقابي.

وارتكبت جهات محسوبة على الحكومة 3 حالات ، فيما ارتكب المجلس الانتقالي حالتين، والحوثيين حالة واحدة.

ورصدت النقابة 5 حالات رفض جماعة الحوثي تنفيذ قرارات القضاء بإطلاق سراح الصحفيين التالية اسمائهم هيثم الشهاب، حسن عناب ،عصام بلغيث، هشام اليوسفي ،حميد هشام طرموم المختطفين منذ يونيو 2015.

كما تم رصد حالة منع صحفي من التغطية وحالة مصادرة لمقتنيات صحفي في حضرموت ارتكبتها تشكيلات امنية حكومية.

وجددت النقابة رفضها حالة الإفلات من العقاب لمرتكبي الجرائم ضد الصحافة والصحفيين المستمر منذ بداية الحرب، ومجاهرة أعداء الصحافة لأفعالهم  دون رادع أو حتى تضامن دولي وإقليمي يليق بمحنة الصحفيين اليمنيين الذين تعرضوا لأبشع حرب استهدفت مهنتهم، وظائفهم ،رواتبهم ووجودهم.

وعبرت النقابة عن أسفها لاستمرار اختطاف الصحافيين وتعنت الخاطفين في التعامل معهم كورقة مساومة وابتزاز دون إطلاق سراحهم باعتبارهم ضحايا مدنيين مارسوا ما يكفله لهم دستور الجمهورية اليمنية التعددي الكافل لحرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة.

وجددت النقابة مطالبتها المستمرة بالإفراج عن جميع الصحافيين لدى جماعة الحوثي والحكومة، ومغادرة حالة الاستئساد على الصحافة والصحافيين واحترام القوانين والمواثيق الدولية الكافلة لحرية الإعلام.

 

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى