مجلي: قوات الجيش والمقاومة تحولت من الدفاع إلى الهجوم وأحرزت تقدمات مهمة

مجلي: قوات الجيش والمقاومة تحولت من الدفاع إلى الهجوم وأحرزت تقدمات مهمة

أعلن الناطق الرسمي للقوات المسلحة، العميد الركن عبده مجلي، بأن المليشيا الحوثية تشهد الانهيار والتقهقر والفرار لدى عناصرها، إثر تحول قوات الجيش الوطني من المعركة الدفاعية إلى المعركة الهجومية، على امتداد الجبهات القتالية في محافظات مأرب وصنعاء والجوف.

وأكد العميد مجلي في تصريح لـ موقع الجيش "سبتمبر نت" بأن جبهات المخدرة وصرواح والمأهلية ورحبة في محافظة مأرب تشهد عمليات هجومية واسعة وتقدمات كبيرة، للسيطرة على الأرض أمام فرار المليشيا الحوثية المتمردة، التي تلقت استهدافاً مباشراً واستنزافاً مستمراً، من خلال استراتيجيات الكمائن والالتفاف والتطويق.

وقال الناطق الرسمي للقوات المسلحة "إن القوات المسلحة، المسنودة بالمقاومة الشعبية، تواصل التقدم والانتصارات وتحقيق المكاسب على الأرض في مختلف جبهات محافظة الجوف ومنطقة نجد العتق وصلب بمحافظة صنعاء".

وأضاف "أن قوات الجيش والمقاومة الشعبية شنت ،اليوم، هجوماً مباغتاً، من عدة محاور على مواقع، كانت تتمركز فيها المليشيا الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران في جبهة المخدرة، وجبهة المأهلية، وجبهة رحبة، تزامنت مع غارات مكثفة شنتها مقاتلات تحالف دعم الشرعية على مواقع وتحصينات وتعزيزات المليشيا الحوثية".

وأشار إلى أن أبطال الجيش والمقاومة تمكنوا من تحرير مناطق ومواقع مهمة وحاكمة وعدد من القرى والوديان في "جبهة المخدرة"، والمأهلية ورحبة ،وسقوط عشرات من القتلى والجرحى من عناصر المليشيا، إضافة إلى تدمير معدات وأسلحة تابعة لها.

وأشاد العميد مجلي بالدور البطولي والروح المعنوية العالية والقدرة القتالية لأبطال الجيش، في مختلف الجبهات القتالية، ممن يسطرون بدمائهم الزكية النصر والتمكين، للوطن.

وثمن مجلي الإسناد الجوي للطيران المقاتل، الذي دمر الأهداف والتعزيزات المعادية بدقة عالية للمليشيات الانقلابية في مختلف الجبهات القتالية.

وعن جبهات الساحل الغربي، أوضح ناطق القوات المسلحة أن مليشيا الحوثي الانقلابية، لم تلتزم باتفاق السويد، وارتكبت آلاف الخروقات والجرائم والانتهاكات منذ عامين، ولم تقم الأمم المتحدة في إيقافهم وتصنيفهم جماعة إرهابية، وإيضاح أنهم معرقلون لاتفاق السويد ولكل المبادرات والحوارات..مشيراً الى استمرار المليشيات الانقلابية في التصعيد والهجوم على مواقع الجيش والقصف العشوائي على المدنيين، والأحياء السكنية وزراعة الألغام في محافظة الحديدة، خصوصاً مدينة حيس والدريهمي والتحيتا والجبلية وشرق مدينة الحديدة.

وقال العميد مجلي "إن هجمات وخروقات الميليشيات الحوثية صارت فاشلة أمام شجاعة وتضحية قوات الجيش والمقاومة، التي كبدت المليشيات المتمردة عشرات القتلى والجرحى، في مختلف جبهات الساحل الغربي".

وأضاف مجلي "أن شعبنا اليمني وقواته المسلحة تدين وتستنكر الأعمال الإجرامية للمليشيا الحوثية، في استهداف المدنيين والأعيان المدنية، بأسلوب ممنهج ومتعمد، يخالف تعاليم الدين الإسلامي والقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

ودعا الأمم المتحدة والمنظمات الدولية للإسراع في إدانة الجرائم والانتهاكات والخروقات، التي تقوم بها المليشيا الحوثية الإرهابية، والقيام بمسؤولياتها في حماية المدنيين، المستهدفين بالقصف الصاروخي والمدفعي في محافظات مأرب وتعز والحديدة وبيان ان المليشيات الحوثية جماعة إرهابية، وهي المعرقلة لاتفاق السويد.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى