بتمويل أممي.. (CSSW) تحمي سبل العيش للنساء في مأرب وحضرموت وشبوة والمهرة

بتمويل أممي.. (CSSW) تحمي سبل العيش للنساء في مأرب وحضرموت وشبوة والمهرة

تعد قضايا النوع الاجتماعي من القضايا بالغة الأهمية لتحقيق التنمية المستدامة، ولهذا تكتسب مشاريع الحماية أهمية من أهمية القضية التي يتصدى لها، وهي قضية النوع الاجتماعي ومناهضة العنف المبني عليه ضد النساء والفتيات.

هذا العنف يتمثل في استبعاد أدوار المرأة في عملية التنمية الشاملة والمستدامة بكافة مجالاتها وأبعادها اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا وحضاريا، إضافة إلى أشكال العنف الممارس عليها جسديا ونفسيا.

وكل ذلك يلقي بأضرار خطيرة على التحولات البنائية والإنمائية للدولة والمجتمع، ولهذا عمل مشروع الحماية ودعم سبل العيش للنساء والفتيات التابع لـ CSSW، في محافظات "حضرموت، شبوة، المهرة، مأرب"، على توظيف مفهوم النوع الاجتماعي إيجابيا من خلال تنمية الوعي المجتمعي القائم على حقوق الإنسان.

 

- تخطي ثقافة التهميش

عمل مشروع الحماية ودعم سبل العيش للنساء والفتيات التابع لـ CSSW، في محافظات "حضرموت، شبوة، المهرة، مأرب"، بتمويل من صندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA، خلال الفترة من يناير- أغسطس 2020م، عبر أنشطة متنوعة لتكريس قضايا المرأة وخدمات النوع الاجتماعي.

والهادفة إلى مناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي ضدها، وبما يكفل تمكينها اقتصاديا وفق حاجات المجتمع، ورفع الوعي بحقوقها المشروعة لما فيه الحد من حجم المعاناة الإنسانية الناجمة عن مصادرة هذه الحقوق.

وذلك من خلال التوعية بحقوقها، وأهمية دورها البالغ في بناء الحاضر بذاتها والمستقبل بأجيالها، بغية تقليل الفجوة بينها وأخيها الرجل وتخطي ثقافة التهميش، ودعم ولوجها إلى قوى العمل والإنتاج لزيادة دخل الأسرة، وتحسين معيشتها، وصحة أفرادها، وما يعكسه ذلك من تحقيق للتنمية والتطور والتقدم الاجتماعي.

 

- مجالات متعددة  

قدم مشروع الحماية ودعم سبل العيش للنساء والفتيات التابع لـ CSSW، في محافظات "حضرموت، شبوة، المهرة، مأرب"، العديد من الخدمات في مجالات متعددة، أهمها مجال المساعدات الاجتماعية "النقدية والتدخل الطارئ".

حيث تم تقديم المساعدات النقدية لعدد 801 مستفيدة من النساء والفتيات المعنفات، وخدمات إدارة الحالة والمتضمنة تقديم حزمة من خدمات إدارة الحالة الشاملة لعدد 569 مستفيدة، بالإضافة إلى خدمات الدعم الاجتماعي الفردي، والمشورة الاجتماعية استفادت منه 4670 امرأة وفتاة.

وشمل مجال التوعية والبرامج الخاصة، أنشطة تمثلت في الصحة الإنجابية وحقوق المرأة، وتحصينها ضد العنف القائم على النوع الاجتماعي وتبصيرها بدورها المجتمعي، وقد استفادة من هذه الأنشطة 33051 امرأة من النساء والفتيات.

وفي مجال الدعم النفسي، تم تقديم خدمات الدعم النفسي الفردي، حيث استفادت من هذه الـخدمة 4750 امرأة وفتاة، وخدمات الدعم النفسي الجماعي، حيث شملت 31200 مستفيدة.

 

- دورات تدريبية متنوعة

وضمن المجالات، مجال الدعم القانوني والحقوقي، تم من خلاله تقديم الاستشارات القانونية والحقوقية لـ 3700 امرأة من النساء والفتيات، وتقديم المساعدات القانونية لاستخراج الوثائق الثبوتية.

وفي مجال التدريب والتأهيل، نفذت دورات تأهيلية منوعة لسوق العمل، ودورات تدريبية في المهارات الحياتية لعدد 554 امرأة وفتاة، كما تم تنفيذ برامج التدريب المهني والحرفي في مجالات متخصصة كالخياطة، والتجميل، وصناعة العطور، وغيرها، استفادت منه 600 امرأة من النساء والفتيات، وعقد دورات تعليمية في مجال محو الأمية استفاد منها 300 من النساء.

وفي مجال التمكين الاقتصادي، تم تمكين النساء والفتيات بمشاريع مدرة للدخل، من خلال منح اقتصادية عينية شملت، توزيع مكائن الخياطة وأدوات التطريز ومستلزماتهما، وأقمشة متنوعة بكميات تجارية، وغيرها، بالإضافة إلى منح التمكين في مجال تربية المواشي، وقد بلغ عدد المستفيدات من هذه المشاريع 87 امرأة.

 

- منح التمكين الاقتصادي

وفي مجال أنشطة فريق الوصول، قام المشروع بتنفيذ زيارات ميدانية للتثقيف والتوعية المجتمعية، حول العنف القائم على النوع الاجتماعي ومخاطره والإحالة إلى المساحات الآمنة، استفاد منها 23789 امرأة وفتاة.

ومن خلال هذا المشروع، ستواصل CSSW، بالشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، تنفيذ العديد من الدورات التدريبية في عدة مجالات، وتسليم جملة من منح التمكين الاقتصادي.

وغيرها من الأنشطة خلال الربع الأخير من العام الجاري، لرفع الوعي وحشد المجتمع لتحديد المخاطر والعادات والممارسات والاتجاهات السلبية التي تعيق حصول النساء على فرص التدريب والتأهيل والتمكين الاقتصادي.

 

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى