وقفة احتجاجية تندد بإهمال وفد الحكومة وغريفيث لقضية الصحفيين وتطالب بإطلاقهم

وقفة احتجاجية تندد بإهمال وفد الحكومة وغريفيث لقضية الصحفيين وتطالب بإطلاقهم

نظمت أسر الصحفيين المختطفين وصحفيون وحقوقيون وقفة احتجاجية، صباح اليوم الخميس، 01 تشرين الأول، 2020، بمدينة مارب، تضامنا مع زملائهم واقاربهم المختطفين في سجون ميليشيا الحوثي للعام السادس ورفضا لإهمال ملفهم.

وطالب المحتجون سرعةِ الإفراجِ الفوري عن الصحفيين المختطفين من قبل مليشيا الحوثي دونَ أي جرمٍ اقترفوه أو ذنبٍ ارتكبوه سوى أنهم صحفيون.



 

وحمل البيان الصادر عن الوقفة الاحتجاجية، الوفدَ الحكومي المفاوضَ المسؤوليةَ  القانونيةَ والأخلاقيةَ والتاريخيةَ نتيجةَ تجاهلِهم هذا الملفِ الإنساني والذي تحوّل بسببِ أداءِه، إلى قضيةِ ابتزازٍ سياسي تمارسُه مليشيا الحوثي لتحقيقِ مكاسبٍ سياسية.

كما حمل المبعوث َالأممي لليمنِ مارتن غريفيت المسؤوليةَ الكاملةَ والأخلاقيةَ لتعريضِ حياةِ الصحفيين لأي خطرٍ ناجمٍ عن إهمالهِ لواجباتهِ التي تقع ضمن تدخلاته الإنسانية في اليمن بتكليف من الأمم المتحدة، ومساهمتِه في تحويلِ قضيةِ الصحفيين المختطفين من ملفِ إنساني إلى بيادقِ على طاولاتِ المقايضةِ السياسيةِ بما يخدمُ الأجنداتِ الحوثية.




وجاء في البيان الصادر عن أسر الصحفيين المختطفين "تابعنا نحن أهالي الصحفيين المختطفين منذُ انطلاقِ جولةِ المفاوضاتِ بين الحكومةِ والمليشياتِ الحوثيةِ في جنيف قبلَ أيامٍ وكنا على أملٍ بإطلاق سراحِهم ضمنَ كشوفاتِ التبادل على الرغم من أننا كنا ضد فكرةِ مساواتِهم بأسرى الحربِ ومقايضةِ حريتِهم بحريةِ المقاتلين ، ومع ذلك ورغم مساواتِهم غيرِ القانونيةِ بالأسرى فقد تم استبعادُ أسمائهم من قائمةِ المتوقعُ الإفراجُ عنهم".

وأوضح البيان" أنه حتى قبل هذه الصفقةِ كنا نطالبُ مليشيا الحوثي بالإفراجِ الفوري عن أبنائنا الصحفيين المختطفين وهي ترفض، لنكتشفَ اليومَ إن الحكومةَ ووفدَها المفاوضَ ليسوا مكترثين لحياةِ الصحفيين ولا قضيتِهم وهم الذين يقضون كلَ هذه السنواتِ في السجنِ بسبب دعمِهم لسلطةِ الدولةِ ورفضهمِ الانقلابِ عليها".

ووصف البيان هذا الموقف بالمخجلٌ والمعيبٌ بالنسبةِ لوفدِ الحكومة ِالتفاوضي الذي قبل بما فرضه عليه الطرفُ الممثلُ عن ميليشيا الحوثي .



ووجه المحتجون نداء إلى كلِ المتضامنين للتفاعلِ أكثرَ مع زملائهم المختطفين لست سنواتٍ في سجونِ المليشياتِ الحوثية.

وطالب المحتجون نقابةَ الصحفيين اليمنيين  بتجاوز ِدائرةِ التنديداتِ الخطابيةِ والبياناتِ البلاغيةِ إلى انتهاجِ خطواتٍ عمليةٍ فعالة ٍ، وتكليفِ أحدِ أعضاءِ مجلسِ قيادتِها في الخارج بتبني القضيةِ لتكون َ ذات الأولويةِ، إلى جانبِ التنسيقِ مع المنظماتِ الأمميةِ والدوليةِ والمدافعين عن حريةِ التعبيرِ وحقوقِ الإنسانِ لتشكيلِ تحالفٍ دولي ضاغطٍ للإفراجِ عن المختطفين.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى