اليمنيون ينعون الأمير الصباح باستعراض مواقفه الإنسانية المساندة لليمن

اليمنيون ينعون الأمير الصباح باستعراض مواقفه الإنسانية المساندة لليمن

ما إن أعلن الديوان الملكي الكويتي رسميا وفاة أمير البلاد صباح الأحمد جابر الصباح، لتمتلئ صفحات مسؤولين وأكاديميين وصحفيين وناشطين يمنيين بصور الأمير الراحل مصحوبة بالنعي والعزاء ودعوات الرحمة والمغفرة له.

 

 

أمير الإنسانية

وكيل وزارة المغتربين الدكتور محمد العديل، كتب "رحل امير الانسانية وحكيم العرب، رحل امير كويت الخير، رحل رجل الخير والحكمة والمحبة والسلام، رحل الشيخ صباح الاحمد الجابر. إلى الدار الباقية.

  ودعا العديل للأمير الراحل بالرحمة والخلود، معزيا الشعب الكويتي بهذا المصاب الجلل، انا لله وانا اليه راجعون.

 

 

أمير العقلاء

الشاعر والأديب فؤاد الحميري كتب معزيا في رحيل الأمير الصباح ابيات شعرية يمجد سيرة الأمير والشعب الكويتي الذي ينهج على نهج أميره الراحل الصباح.

 

ما أطاقوك (صباحاً) في المساءِ

فَدَعِ الأرض لهم يا ابن السماءِ

إنه (قاع المجانين) فَعُد

للأعالي يا (أمير العقلاءِ)

فإذا قيل: لمن تتركنا ؟!

قُل:(كويت الخير) باقٍ مِن ورائي.

 

 

محاور من الطراز الرفيع

 البرلماني الشيخ حميد بن عبدالله الأحمر ، كتب معزيا الشعب الكويتي  ومستعرضا منجزات ومواقف الأمير الصباح،  وحياته المليئة بالإنجازات، وإرثا مشرفا في العمل الديبلوماسي والانساني، حيث اختير من قبل الأمم المتحدة قائدا للعمل الانساني.

وأضاف الأحمر  أنه بوفات الأمير الصباح خسرت الكويت والأمة العربية قائدا حكيما ، ورجل حوار من طراز رفيع ، كرس حياته في خدمة شعبه والأمتين العربية والاسلامية، ووحدة الصف العربي، ونصرة الحق الفلسطيني.

 وتابع "وهنا نتذكر باعتزاز بالغ بصمات الكويت على صعيد دعم التنمية في اليمن، وجهود الامير الراحل المقدرة لحل الازمة اليمنية، وكذا رأب الصدع في البيت الخليجي.

 

 

أمير القلوب


رئيس قطاع تلفزيون اليمن ورئيس التحرير سابقا، الاعامي نبيل البعداني،  رحم الله الشيخ صباح الاحمد الصباح، فبرحيله تخسر الامة العربية والاسلامية حكيما كرس حياته للتقريب بين دول المنطقة وكان بحق مفتاح للخير مغلاق للشر في كل تحركاته.

وأضاف البعداني  أن الأمير الراحل الصباح أبعد الكويت عن سياسة المحاور المغلقة ، واعتمد الحوار وسيلة لتجاوز الخلافات ، ومصالح الشعوب اساسا للتعاون بين الكويت ودول العالم، وشخصيته المتوازنة قد استحوذ على قلوب الملايين من الشعوب.

 

 

عطاء بلا منّاً ولا أذى

الدكتور صالح سميع محافظ محافظة المحويت، كتب رحم الله الأمير الشيخ ‫صباح الأحمد الصباح الذي غادر   هذا عالم الفناء إلى عالم الخلود والبقاء.

‏ وأضاف كانت دولة الكويت وأسرة آل الصباح معطاءة ‫لليمن فجعلت الواقع يتحدث عن نفسه في سائر البنية التحتية من الطريق  إلى المدرسة إلى الجامعة وبدون من أو أذى.

 

الكويت القلب العربي الكبير

وكتب رئيس الدائرة الإعلامية لحزب الإصلاح لمحافظة تعز، أحمد عثمان، لأمير الكويت الراحل صباح جابر الصباح  معزة ومكانة رفيعة فهو أحد فرسان السياسة العربية والخبير والمثقف الحكيم.

واضاف للكويت مكانة خاصة عند الشعب اليمني وكل العرب واسم الكويت يمثل لهم معنى من معاني العروبة والأخوة والسياسة الحكيمة ذات الأبعاد الاستراتيجية بعين الأمة العربية.

 

 

رحيل في ظرف دقيق وحساس

البرلماني علي عشال كتب على صفحته ناعياً رحيل الأمير الصباح،  وداعاً أمير الحكمة والاتزان والمواقف السياسية الناضجة.

وأضاف كلما تذكرت حرص الأمير الراحل على انجاح محطة المفاوضات اليمنية في الكويت وتذليل كل الصعاب التي تعترض طريقها وتفانيه في اخراج اليمن الى بر السلام والأمن والاستقرار، شعرت بأعظم وفداحة هذا الرحيل، إنه قائد عظيم لشعب كريم غادر في ظرف دقيق وحساس.


لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى