مواطنون: 26 سبتمبر ثورة قضت على حكم الكهنوت الإمامي ولا يمكن العودة إلى الوراء

مواطنون: 26 سبتمبر ثورة قضت على حكم الكهنوت الإمامي ولا يمكن العودة إلى الوراء

شتان بين الاستقبال الشعبي لذكرى ثورة 26 سبتمبر وذكرى نكبة ما يسمى بـ21 سبتمبر حيث أن التاريخين يحكيان قصة صراع اليمن ضد الأئمة الاستبدادي ومساعي ذلك النظام للعودة من جديد تحت عدة مسميات،  ويحتفل اليمنيون هذا العام بالعيد الـ58 لثورة 26 سبتمبر، وسط محاولات حثيثة ومستميتة من بعض بقايا الإمامة للعودة باليمن الى زمن ما قبل الثورة، فكيف ينظر اليمنيون الى ثورتهم بعد كل هذه السنين؟ والى اي مدى هم على استعداد للدفاع عنها في وجه الميليشيات الإمامية الجديدة؟؟

 

التاريخ لن يعود إلى الوراء

يقول المحامي والشاعر " عبدالله الضبياني" عن ذكرى ثورة 26 سبتمبر للصحوة نت : "نهنئ الشعب اليمني  في الداخل والخارج اجمل واسمى التهاني بذكرى ثورة العزة والكرامة والطهر والانعتاق من قيود الإمامة المتخلفة التي جعلت اليمنيين اضحوكة العالم واشاعت الفوضى والتخلف والجهل والتعصب بين ابناء الشعب، في مثل هذا اليوم الأغر قال الشعب كلمته، وصدقه القدر، وانتفض العالم العربي تأييداً ومباركة لهذه الثورة العظيمة".

وقتول الشاعرة سهر الدميني" أن 26 سبتمبر لم تكن نهاية المشوار بل كانت بدايته فالإمامة المتخلفة تجذرت في اليمن منذ وقت طويل مئات السنين، وهذا كانت 26 سبتمبر بداية النهضة والتحرر، ولايزال اليمنيون حتى هذه اللحظات، يخوضون حروب العزة والكرامة ضد تلك الشجرة الخبيثة وفروعها المتجذرة وقد عقدوا العزم على اقتلاعها نهائيا مهما عظمت التضحيات".

من جانبه قال التربوي يحيى السلوقي "يحيي الشعب بإجلال واعزاز ذكرى ثورة 26 سبتمبر الخالدة التي قامت ضد الظلم والكهنوت والتخلف، وصنعت حاضرا مشرقاً لليمن ولليمنين الذين ثاروا ضد عائلة سلالية حاقدة لم يروا في عهدها خيرا".

وتابع: " يحاول الاماميون الجدد اليوم العودة وطمس الثورة والتنكيل باليمنيين والانتقام منهم بشتى الطرق لكن الشعب لن يعود للقطرنة والفرار من العبودية بعد ان تذوق طعم الحرية ابدا، وسيقاوم هذا المد الرجعي الحاقد بكل ما اوتي من قوة".

 

26 سبتمبر .. النضال مستمر

المواطنة " تهاني الانسي" تشير إلى أن ذكرى ثورة 26 سبتمبر " خالدة بخلود اليمن وتاريخ وحضارة اليمن".

 وتقول : "عندما تهل هذه المناسبة الغالية علينا كل عام اتذكر كيف كنا نحتفل بها في الماضي بالفرح ونصعد الأسطح لمشاهدة الالعاب النارية، وكانت اغاني ايوب طارش الوطنية تملؤنا بالحماس والفخر بذكرى الثورة، اتذكر كل هذا اليوم واليمن في هذه الحال وتتساقط الدموع من عيني بلا شعور، من سمح لذلك الجمال كله ان ينتهي ومن اعاد الإمامة البغيضة الحاقدة للحكم من جديد؟ من الذي عبث بهذا الوطن وبأي ذنب سلمت رقاب هذا الشعب لهؤلاء "المسوخ" على طبق من ذهب؟".

من جهته، قال المواطن " نورس القباطي" ، إن ثورة 26 سبتمبر هي الثورة الحقيقية التي أعادت لليمن  حضارتها واعتبارها وروحها التاريخي، مضيفاً "كنا نبتهج كل عام بهذا اليوم عيد الثورة بالذات عندما تتزين الشوارع وتقام الاحتفالات الكرنفالية وتضج كل الإذاعات المدرسية  بالأغاني والأناشيد الوطنية".

وأضاف نورس: "اليوم تحاول ميليشيات الحوثي الانقلابية طمس هذا التاريخ العظيم واستبداله بتاريخهم البغيض 21 سبتمبر للانتقام من 26 سبتمبر الثورة التي اقتلعت حكم الائمة الطائفي الظلامي، فالحوثيين لا يؤمنون بالجمهورية والحكم الديمقراطي ويبغضون ثورة السادس والعشرين من سبتمبر ورموزها، وقد تفوقت مليشيات الحوثي على الإمامة السابقة بالظلم والتعطش للدماء والنهب، لذلك فالشعب على موعد مع 26 سبتمبر أخرى لاستكمال أهداف الثورات اليمنية جميعها".

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى