الانقلابيون يمولون المعارك عبر تجارة «المخدرات»

الانقلابيون يمولون المعارك عبر  تجارة «المخدرات»


أوضح تقرير أعده فريق من خبراء الأمم المتحدة حول اليمن أن الانقلابيين يعتمدون في تمويل معاركهم على الاقتصاد الخفي، الذي يشمل تجارة المخدرات والتهريب والسوق السوداء، وفرض الضرائب على المدنيين وتحويل إيرادات السلطات المحلية إلى إيرادات مركزية. وأشار إلى أن الانقلابيين يستخدمون القـذائف الموجهة المضادة للدبابات التي لم تكن موجودة في اليمن قبل النزاع، وأن هناك مؤشرات على أن هذه الذخائر إيرانية يجري تهريبها لهم بطرق مختلفة.


وأوضح التقرير أن الميليشيات الانقلابية ترتكب انتهاكات لنطـاق القـانون الـدولي الإنساني، وتستخدم أساليب محرمة في عملية التعذيب لمعارضيها، وتحكم سيطرتها على وكالتي الاستخبارات والأمـن.


وأفاد أن المخلوع صالح لا يزال يمارس قيـادة وسيطرة فعليتين علـى شبكة واسعة من الحلفاء أقامها على مدى أكثر من ثلاثة عقود كرئيس، وتتكون هذه الشبكة من ثلاثة عناصر مستقلة هي: عنصر قبلي، وآخر سياسي، وثالث عسكري، مضيفا أن العنصر القبلي يتركز حول قبيلته سنحان، بينما يتمحـور الجانب السياسي حول حزب المؤتمر الذي لا يزال رئيسا له، أما العسكري فقـد احتفظ فيه المخلوع بالولاء الشخصي للعديد من كبار الضباط، الذين عينهم خلال فتـرة توليه الرئاسة..


وذكر أن الحوثيين يعتمدون في قوتهم على شقين؛ أحدهما شـبكة مـن الميليشـيات المنتشرة في أنحاء المنـاطق الواقعـة تحـت سـيطرتها، ووحـدات سـابقة للجيش اليمني تحت قيادة الضباط الـذين انشـقوا عـن الـرئيس الحـالي و«انضـموا» إليها.


وفي نهاية التقرير أعرب الخبراء عن أسفهم لرفض الميليشيات الحوثية السماح لهم بدخول صنعاء، رغم توجيهه أربعة طلبات.




اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى