تعز.. إصلاح الشمايتين يحيي الذكرى الثلاثين للتأسيس بحفل خطابي وفني

تعز.. إصلاح الشمايتين يحيي الذكرى الثلاثين للتأسيس بحفل خطابي وفني

أحيا التجمع اليمني للإصلاح بمديرية الشمايتين في محافظة تعز، اليوم الثلاثاء، الذكرى الـ30 لتأسيس الحزب في 13 سبتمبر 1990، بحفل فني وخطابي حاشد، حضرته قيادات الإصلاح وكوادره بالمديرية، وممثلون عن الأحزاب والقوى السياسية.

وفي الحفل استعرض فؤاد طاهر العزعزي في كلمة الإصلاح بالمديرية، مسيرة الإصلاح خلال 30 عاماً منذ تأسيسه والتي اتسمت بالسلم والتسامح نهجا ووسيلة للنضال ونبذ العنف وإقصاء الآخر.


وقال العزعزي إن الإصلاح كان وما يزال في صف الوطن ومنحازا إلى الشعب، فهو منهم يعاني مما يعانون ويعبر عن لسان حالهم وقد تحمل الإصلاح في سبيل ذلك الأعباء التي كانت تفوق طاقته أحيانا وتعرض بسبب موقفه المبدئي هذا للكثير من المؤامرات والدسائس واغتيلت خيرة قياداته.

وأشار إلى أن الإصلاح كان من أول الذين واجهوا الانقلاب الحوثي على الدولة وقدم في سبيل ذلك خيرة شبابه ورجالاته في مختلف جبهات القتال في مختلف ربوع الوطن بين شهيد وجريح ومختطف وأسير، لافتاُ إلى اختطاف المليشيا الحوثي للأستاذ المناضل محمد قحطان الذي يشغل منصباً رفيعاً في الإصلاح، مع الآلاف من كوادر الإصلاح وغيره من الأحزاب الذين واجهوا المشروع الطائفي الإمامي.

وجدد العزعزي موقف الإصلاح الرافض لكل أشكال المليشيات المسلحة خارج إطار الدولة ومؤسسة الجيش، مؤكدا موقف الإصلاح المساند للشرعية ومؤسساتها وتثبيت دعائمها في مختلف مديريات ومحافظات الوطن.


وحيا كوادر الإصلاح على صمودهم، وحثهم على بذل المزيد من الجهود في هذه المرحلة والتحلي بالمزيد من اليقظة.

وطالب العزعزي الحكومة بالقيام بدورها في إنقاذ الاقتصاد المنهار والعملة المتدهورة التي تشكل حربا أخرى على المواطن في لقمة عيشه مع انقطاع وتوقف الرواتب وعدم انتظامها.

ووجه تحية الإجلال والتقدير والاعتراف لأبطال الجيش الوطني ودورهم البطولي في الدفاع عن تعز ضد المليشيات الانقلابية، مؤكداً موقف الإصلاح الثابت المساند للجيش الوطني لكونه رهان الانتصار والورقة الرابحة في معركة الخلاص التي هي معركة كل الوطنيين الشرفاء، داعياً إلى إيلاء الرعاية لأسر شهداء المقاومة والجيش وتضميد جراح الجرحى بالشكل الذي يليق بتضحياتهم.

ودعا السلطة للقيام بمسؤولياتها والنهوض بالمديرية في مختلف المجالات الخدمية. 

وفي كلمة الأحزاب والمكونات السياسية في المديرية، هنأ ممثل اتحاد القوى الشعبية أحمد عبد المعطي الإصلاح بالمديرية في ذكرى التأسيس الـ30، مؤكداً أن هذه الذكرى تعبر عن الثقل الوطني والسياسي للتجمع اليمني للإصلاح في الساحة اليمنية.

ونوه عبد المعطي بأهمية الشراكة الوطنية للخروج بالوطن من محنته، داعياً الجميع للترفع عن الصغائر والابتعاد عن المناكفات السياسية فالمرحلة تتطلب رص الصفوف وتظافر الجهود من أجل فك الحصار عن تعز والوطن بشكل عام، مطالبا الجميع بالقيام بمسؤولياتهم دون تخاذل.


وألقى كلمة السلطة المحلية في المديرية فائز النظاري مدير الإعلام بالمديرية نيابة عن مدير المديرية عبد العزيز الشيباني، نقل في مستهلها تحيات السلطة المحلية لقيادات وقواعد التجمع اليمني للإصلاح بالمديرية، مشيداً بالدور الهام الذي يلعبه الإصلاح مع بقية القوى السياسية المؤيدة للشرعية في ترسيخ دعائم الدولة الاتحادية والانتصار في معركة فك الحصار عن تعز وإنهاء الانقلاب.

وتطرق إلى جهود السلطة المحلية في تطبيع الحياة العامة في المديرية وتوفير الخدمات وفق الإمكانات المتاحة.

وفي كلمة الإصلاح بجامعة تعز فرع التربة، لفت ناظم العقلاني إلى إيلاء الإصلاح عناية خاصة بالتأهيل والتعليم كون المعركة معركة وعي بالأساس.

وقال العقلاني: "تأتي هذه الذكرى والوطن يرزح تحت سطوة انقلاب مليشياوي متخلف يقوم على الخرافة ويمجد الجهل ويعادي العلم والمتعلمين".

وأكد أن الإصلاح يراهن على سلاح العلم والوعي في حسم معركة الخلاص للوطن كونها لا تقل أهمية وتأثيراً عن السلاح.

وألقت رقية العزعزي كلمة القطاع النسائي في التجمع اليمني للإصلاح بالمديرية استعرضت فيها الدور الذي تلعبه المرأة الإصلاحية في المديرية في مختلف المجالات الاجتماعية ومساندتها لأخيها الرجل في معركة مواجهة الانقلاب الحوثي على الدولة.

وأوضحت أن المرأة الإصلاحية ما بين زوجة شهيد ووالدة جريح وابنة مقاتل وشقيقة أسير ومناصرة للجيش الوطني بشتى السبل المادية والمعنوية.

وأكدت أن الإصلاح مدرسة رائدة في العمل الاجتماعي والنضال الوطني وتحظى فيه المرأة بمكانة كبيرة تتناسب وطبيعتها وطاقاتها.



وألقى كلمة قطاع الطلاب بالتجمع اليمني للإصلاح بمديرية الشمايتين أنس السامعي، أوضح من خلالها دور الطلاب لا سيما في مواجهة انقلاب المليشيات الحوثية حين أُجبرت المليشيات على مغادرة المديرية منكسرة ذليلة، وبفضل التضحيات أعلنت مديرية الشمايتين أول مديرية تتحرر من مليشيات الحوثي الانقلابية.

وأكد السامعي أن إصلاح الشمايتين قدم العشرات من الشهداء والجرحى، وما زال الكثير من أعضاء القطاع يرابطون في مختلف جبهات القتال جنبا إلى جنب مع أفراد الجيش الوطني حتى اليوم، مؤكداً أن ذلك ناتج عن التربية الوطنية الخالصة التي يربي عليها الإصلاح أعضاءه.

تخلل الحفل العديد من الأناشيد الفنية المعبرة عن المناسبة، بالإضافة إلىقصائد شعرية.



لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى