في مهرجان خطابي وفني.. إصلاح تعز يحتفي بالذكرى الثلاثين للتأسيس

في مهرجان خطابي وفني.. إصلاح تعز يحتفي بالذكرى الثلاثين للتأسيس

أحيا التجمع اليمني للإصلاح في تعز صباح اليوم الأحد، الذكرى الثلاثين لتأسيس الحزب، بفعالية جماهيرية خطابية وفنية.

 

وحضر الاحتفال الجماهيري الحاشد، الذي أقيم في نادي تعز, قيادات السلطة المحلية والأحزاب السياسية ورؤساء منظمات المجتمع المدني, إضافة للآلاف من أعضاء الإصلاح وكوادره والموالين له في المحافظة.

 

وتخلل الحفل, الذي كان للمرأة فيه حضور بارز, العديد من الفقرات الفنية, وكذا خطابات لتحالف الأحزاب والسلطة المحلية, إضافة إلى قصيدة شعرية ألقاها شاعر الثورة فؤاد الحميري, ونالت إعجاب الجماهير

 

 وفي كلمة الإصلاح، قال رئيس المكتب التنفيذي للإصلاح بتعز عبدالحافظ الفقيه, إنه لمن حسن الطالع، والتزامن الرائع أن يحتفل اليوم التجمع اليمني للإصلاح بالذكرى الثلاثين لتأسيسه، و يضمن احتفالاته، باحتفالات اليمن عما قريب بالذكرى الثامنة و الخمسين لثورة السادس و العشرين من سبتمبر المجيدة ، الثورة التي دكت أسوار الجهل، و حطمت أغلال التخلف و قيود الإمامة و الاستبداد ، و زلزلت عرش الطغيان .

 

وأكد أن احتفال التجمع اليمني للإصلاح بذكرى التأسيس اليوم ، و خاصة وسط هذه الظروف التي تعيشها اليمن؛ إنما يأتي تعزيزا لروح الدستور و مضامينه الديمقراطية، التي تؤكد أن الشعب هو مصدر السلطة و مالكها، والتأكيد على عزم وعزيمة شعبنا للسير نحو بناء ديمقراطي مكتمل، ينهي إشكالية الحكم بالغَلبَة، ودوامة عنف الكرسي ، والذي يقف وراء كل المصائب من فقر وجهل وتخلف مريع، وغياب قيم الحرية والكرامة والمواطنة المتساوية.

 

وأضاف رئيس إصلاح تعز إن معركة إسقاط الانقلاب، واستعادة الدولة اليمنية، هي امتداد للثورات اليمنية، ومحطة هامة من ملحمة النضال اليمني ضد الاستعمار وحكم الأمامة كخرافة تمثل وباءً تاريخيا لابد من استئصاله من عمق الأرض اليمنية.

 

وحيّا البيان الحاضنة الاجتماعية بتعز التي كانت, و ماتزال, في طليعة معركة إسقاط المشروع الكهنوت الحوثي المرتهن للمشروع الفارسي .

 

مشيرا إلى أنها الحاضنة العظيمة التي استندت عليها المقاومة، وتفجرت أنهار من الحرية والبذل والعطاء، ومازالت تتدفق دفاعا عن الجمهورية والدولة، وهوية اليمنيين لإسقاط الخرافة الإمامية ذات الأبعاد الخرافية والوجه العنصري السلالي المتخلف والمقيت.

 

وجدد البيان التأكيد بأن محافظة تعز ستظل رافعة قوية للمشروع الوطني الجمهوري، كما كانت دائما في كل مراحل النضال اليمني، الذي اختطه اليمنيون من أجل مستقبل كريم ودولة قوية، ترفع من شأن الحقوق والحريات والمواطنة المتساوية.

 

وشدد رئيس إصلاح تعز على عدم التفريط بحقوق الجرحى وأسر الشهداء والمختطفين , واصفا إياهم بـ"عنوان الشرف و العزة والكرامة".

 

وجدد التاكيد على الدور المحوري للأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية و خاصة ما تبذله الشقيقة الكبرى من دور و دعم ومساندة لن ينساه لها الشعب اليمني.

 

وأشار رئيس إصلاح تعز إلى أهمية القضية الفلسطينية التي قال أنها "ستظل قضية العرب الأولى وهدفا نضاليا للشعوب العربية الداعمة للشعب الفلسطيني في كفاحة لاسترداد أرضه فلسطين العربية حرة ودولة مستقلة ذات سيادة وعاصمتها القدس".

 

وفي الحفل, ألقى سكرتير أول منظمة الحزب الاشتراكي في تعز باسم الحاج, كلمة التحالف السياسي, التي هنأ فيها الإصلاح بالذكرى الثلاثين لتأسيسه, داعيا جميع الأحزاب إلى إحداث مراجعات ومقاربات من شأنها أن توحد الصف.

 

وأكدت كلمة السلطة المحلية التي ألقاها وكيل المحافظة الدكتور عبدالحكيم عون, والتي هنأ فيها الإصلاح بذكرى تأسيسه مثمنا تضحياته الجسيمة, أكدت على ضرورة توحيد الصف وجمع الكلمة والوقوف صفا واحد مع الشرعية الدستورية والعمل على استكمال التحرير.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى