مواطنون: الإصلاح صمام أمان اليمن ضد مشاريع التقسيم

مواطنون: الإصلاح صمام أمان اليمن ضد مشاريع التقسيم

منذ اللحظات الأولى لانفجار التمرد العسكري الذي اعلنه "حسين الحوثي" على الدولة عام 2004 كان موقف "التجمع اليمني للإصلاح" رافض للتمرد ورفع السلاح في وجه الدولة،  ومع امتداد حروب "الحوثي" كانت مليشياته  تتوسع وتحتل القرى والمدن وصولا الى العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014، وكل ما دخلت الميليشيات قرية او مدينة سارعت للانتقام من " الإصلاح" بقتل الشخصيات المحسوبة عليه وتفجير منازلهم ومصادرة أموالهم.

 

خطر على مشاريعهم

تقول الناشطة "الهام الصانع" عضو الاصلاح بمحافظة البيضاء: "رغم ان الاصلاح حزب سياسي معروف بسلميته إلا أن الحوثيين منذ انقلابه المشئوم انتقم من جميع كوارده ومقراته"، مشيرة أن موقف الاصلاح الرافض للمخططات التدميرية للوطن ليس وليد اليوم بل هو نهج وسلوك يمارسه الاصلاح من أول يوم.

وتضيف "الصانع" قائلة: "قدم الاصلاح كل ما يملك رخيصا من اجل الوطن، ولا زلنا نساء ورجالاً نضحي بالغالي والنفيس، ومواقف الاصلاح ثابتة".

مبادئ وطنية

من جهتها تقول "صفاء مكرم"، ناشطه: "ما يميز الاصلاح عن الكثير من الاحزاب الاخرى هو ان لدى الاصلاحيين مبادئ يصرون على الالتزام بها مهما كانت الضغوط والمعطيات والاغراءات وكذلك التهديدات، ومن اهم تلك المبادئ الدفاع عن الوحدة والجمهورية وسيادة الشعب بالطرق السلمية وعدم السماح بتعريض مصالح الوطن العليا للخطر".

وتضيف: "الأمر الاخر الذي ميز الاصلاح هو وحدته وتماسكه على كافة المستويات فقرار الاصلاح وموقفه واحد مع الدولة وضد الانقلابات والمليشيات المسلحة خارجة الدولة".

شهادة التاريخ

"الشاعر سلطان الصليحي" يقول: "لو لم يكن هناك "إصلاح"  لكان من اللازم ان نصنع واحدا خصوصا في هذه الظروف التي تمر بها اليمن بسبب الانقلاب الحوثي المقيت المدعوم من ايران المعزولة، فحزب بحجم الاصلاح وجوده امر ضروري للتصدي لهذه المؤامرة الخبيثة لما يمتلكه الإصلاح من قاعدة جماهيرية هائلة وكذلك لما يمتلكه من شخصيات ووجاهات قبلية كبيرة وقد شكلت هذه الشخصيات والقاعدة الجماهيرية سدا منيعا امام الحوثيين منذ بداية حروبهم الطائفية على اليمنيين".

واضاف الصليحي: "نحن في "التنظيم الوحدوي الناصري" نعتبر انفسنا رفقاء النضال مع الإصلاح وتجمعنا  قواسم مشتركة كثيرة، ونكن كل الاحترام لهذا التجمع الفضيل الذي حارب الفكر الحوثي بالقلم والفكر والسلاح والمنبر والاعلام والقصيدة وقدم تضحيات هائلة لا يمكن الاستهانة بها، كل ذلك في سبيل بقاء اليمن ضمن محيطه العربي ، ونحن على ثقة تامة بأن التاريخ سينصف "الاصلاح" وسيتذكر اليمنيون تضحياته الجسيمة سنينا طويلة".

ويخوض حزب الاصلاح الذي تأسس في 13 سبتمبر 1990 معارك الدفاع عن المكتسبات الوطنية على مختلف الاصعدة واضعاً كل ثقله في تلك المعارك.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى