المليشيات في "صنعاء" قمع للموظفين واختطافات للمواطنين وابتزاز للتجار

المليشيات في "صنعاء" قمع للموظفين واختطافات للمواطنين وابتزاز للتجار


مارست ميلشيات الحوثي وصالح خلال الأيام الماضية سلسلة انتهاكات بحق المواطنين والموظفين في العاصمة صنعاء التي يسيطرون عليها، تنوعت بين عمليات قمع للمحتجين بالإضافة إلى الجباية التي تمارسها على التجار.


وتأتي عمليات الانتهاكات والقمع في مناطق سيطرة الانقلابيين بالتزامن من تقدم قوات الجيش والمقاومة في الساحل الغربي وعدد من جبهات القتال، والتقدم في مواقع إستراتيجية باتجاه محافظتي تعز والحديدة. 


ونفذت المليشيات عمليات قمع ممنهجة للموظفين لعدد من الاحتجاجات في مؤسسات الدولة والتي تطالب بتسليم الرواتب، حيث استعانت مليشيات الحوثي  بعناصر نسائية وكلاب بوليسية لقمع احتجاجات يطالب فيها موظفين بصرف رواتبهم للشهر الخامس على التوالي.


قمع

عملت ميليشيات الحوثي وصالح خلال الأسبوع الماضي على قمع عدد من الاحتجاجات، حيث تم الاعتداء على موظفي مستشفى الثورة الحكومي من قبل نساء حوثيات استخدمن هراوات كهربائية وكلاب بوليسية لتفريق الوقفة الاحتجاجية التي كان من ضمنها ممرضات وموظفات في المستشفى.


ووفقا لمصادر في المستشفى "فقد تم تسجيل إصابات في صفوف الموظفين واختطاف آخرين أثناء محاولة الحوثيين فض الاعتصام في باحة مستشفى الثورة العام".


ويطالب الموظفين بصرف رواتبهم المتوقفة منذ خمسة أشهر، وكان الكادر الطبي نفذ إضرابات متواصلة جعلت من أغلب مرافق المستشفى متوقفة عن العمل بسبب عدم استجابة مدير المستشفى لمطالب المحتجين بتسليم رواتبهم.


إلى ذلك قمعت ميلشيات الحوثي وقفة احتجاجية للمتقاعدين أمام مكتب الأمم المتحدة تطالب بتسليم رواتبهم وأصدر توجيهات الاعتداء القيادي الحوثي "صادق أبو شوارب" عضو ما يسمى اللجنة الثورية.


إلى ذلك اعتدى مسلحون حوثيون على موظفي مؤسسة الثورة للصحافة في محيط مقر المؤسسة بعد تنفيذهم وقفة احتجاجية للمطالبة برواتبهم التي تمتنع ميلشيات الحوثي  تسليمها.



اختطافات 

شنت ميليشيات الحوثي وصالح  حملة اختطافات واسعة بحق المواطنين في العاصمة صنعاء والمديريات الريفية المحيطة بها، حيث اختطفت عدد من المواطنين في مديريتي همدان وبني مطر بتهمة معارضة الميليشيات وعدم الانصياع لأوامرها.


وكانت اندلعت اشتباكات بين المليشيات صالح وبين أهالي منطقة ضروان بمديرية همدان التابعة لمحافظة صنعاء شمال العاصمة على خلفية محاولة المليشيا اختطاف أحد أولاد المواطن "عباد حمود عزان" الأمر الذي رفضه الأهالي. 


كما داهمت عناصر المليشيات غرف الحراسة الخاصة بمزارع القات في المنطقة، وحاصروا منزل عزان الواقع بالقرب من مزرعته، وأطلقوا النار بشكل كثيف، في محاولة منهم لإخراج النساء من المنزل لتفجيرة، واختطفت الميلشيات خلال الحملة ستة أشخاص.


اغتيالات

شهدت العاصمة "صنعاء" تصاعد في الانفلات الأمني عبر عصابات تتبع المليشيات حيث اغتيل القيادي في نقابة المعلمين اليمنيين "محمد الحمادي" برصاص مسلحين مجهولين على متن دراجة نارية، الاثنين الماضي أثناء مروره في شارع مأرب.


كما حاول مسلحون مجهولون يوم الأحد الماضي، اغتيال عميد كلية الإعلام السابق الدكتور علي البريهي، حيث أطلقوا وابل من الرصاص على سيارته أثناء عودته إلى منزله لكنه نجا.


ويعد الدكتور البريهي احد الأكاديميين الذين أعلنوا الإضراب في جامعة صنعاء بعد امتناع سلطات المليشيات تسليم رواتبهم، وبحسب مصادر "فإن محاولة الاغتيال جاءت بعد تهديدات تلقاها الدكتور من مجهولين".


فرض إتاوات على التجار

يشكو تجار صنعاء من قيام سلطات المليشيات بفرض رسوم جمركية إضافية علي بضائعهم عند مداخل المدينة رغم أنها مرسمة في الموانئ وبعضها تحت سيطرتهم كميناء الحديدة.


ويفرض الحوثيون مبالغ مالية طائلة تصل إلى مليون ريال يمني ما يعادل (3000 دولار أمريكي) على الشاحنات الكبيرة، فيما تنخفض الاتاوات على الشاحنات الصغيرة، وتعتبر عملية جباية غير قانونية تعاقب التجار الذين يوفرون السلع للمواطنين.


يقول أحد تجار التجزئة في صنعاء والذي طلب عدم ذكر أسمه إنهم عند شراء البضاعة من تجار الجملة يفاجأون بارتفاع يومي لأسعار السلع الأساسية المستهلكة من قبل المواطنين".


وأضاف في حديث لـ"الصحوة نت" أن مليشيات الحوثي وصالح تفرض جباية مستمرة على التجار بالقوة، وفي حالة رفض أي تاجر تسليم ما يفرض عليه يطلق عليه تهم العمالة والإرهاب.


وينعكس فرض الإتاوات على التجار على أسعار البضائع في السوق ما يزيد التكلفة على المواطنين الذين يعانون وضعاً إنسانياً سيئ جراء استمرار الحرب منذ عاميين ومنع الميليشيات تسليم رواتب الموظفين.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى