لماذا مأرب؟

لماذا مأرب؟

في سبتمبر قبل ست سنوات حدث السقوط الكبير لليمن بيد ايران  وخرجت طهران تفاخر بهذا السقوط في لحظة  ذهول اليمنين تلك وهم يرون قطعان الكهنوت تستبيح عاصمتهم وتنهب كل سلاح الدولة الذي مول من عرق الشعب وعلى حسابه اختل التوازن وخارت القوى وتاه الناس لا يدرون ماذا يفعلون قال الشعب طالما الدولة عجزت عن واجباتها فما الذي بأيدينا فعله كانت القطعان تدير محركات الطائرات في قاعدة الديلمي وتفتح الأجواء أمام طهران التي سيرت جسرا جويا الى صنعاء يومها تلاشى الشعور الوطني وعم قهر الرجال وانهارت القبائل وفتحت الطرق أمام المليشيات في هذا الحال كان لمأرب قرار مختلف قال رجالها وشبابها ان الخيارات لدينا محدودة فإما عيش بكرامة أو موت بشرف.

 أقاموا المطارح وأخرج الناس أسلحتهم وممتلكاتهم ووضعوها في كامل الجاهزية  ورفعوا شعار لن يدخلوها ونحن أحياء وإن كان يومها يمتلك تحالف الانقلاب سلاح الجو والبر لكن أهل مأرب اتخذوا قرار لا رجعة فيه صمدوا واستبسلوا وقدموا الآلاف الشهداء من جيش وقبائل واندحر الحوثي من عمق مأرب الى أطراف صنعاء وتحولت مأرب الى عاصمة تستقبل النازحين والمظلومين والمقاومين وكل اليمنيين الباحثين عن وطن يعيشون فيه بكرامة وانحازت بكل تكويناتها للدولة  والدولة تعني مشكلة كبرى لأطراف لا تريد لليمن الخير و لا الاستقرار.

 بقيت مأرب عقدة صلبة أمام المنشار الذي يريد تفتيت اليمن واشغاله بصراعات داخلية ليبقى ضعيفا ثابتا فكان القرار لابد من اسقاط مأرب واعداد العدة لذلك ..

لم يتغير الحال كثيرا فأهل مأرب سلطة وجيش وقبائل لم تتغير خياراتهم بعد السنين الست خاصة وأن الضريبة التي دفعت كبيرة للغاية لكنهم عازمون على مواجهة أقدارهم ببسالة ، مأرب تشكل السور والقلعة التي تحمي اليمن ويدرك خصوم اليمن أنه لا سبيل للوصول الى غايتهم طالما بقي السور عاليا والقلعة حصينة باتت مأرب في عين كل يمني هي اليمن بأبهى صورته فهي التي صمدت حين استسلم الجميع وهي التي رفعت الصوت يوم خفتت الأصوات وهي التي بقيت قوية متماسكة يوم خارت القوى هي التي أبت أن يلوى ذراعها أو أن تأكل من ثدييها أو تبيع اليمن وتدوس هويتها.

يستبشر الساقطون بسقوطها ويفرح الصغار لوجعها وما علموا أن مأرب هي السد العظيم الذي يحميهم من أن تطأهم أقدام قطعان السلالة.

مأرب حماك الله يا قبلة الشرفاء والأحرار يا حديقة الشهداء الأبرار يا حلم اليمنيين يا جبال الكرامة والبسالة والصمود يا مدرسة الثائرين يا روح العزة التي تتدفق في جسد الوطن المثقل بالأوجاع  ويا أمل كل اليمنيين بالخلاص.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى