نشطاء عدنيون: حل مشكلة البسط على الأراضي يكمن في تفعيل مؤسسات الدولة وإدارة أبناء عدن لمحافظتهم

نشطاء عدنيون: حل مشكلة البسط على الأراضي يكمن في تفعيل مؤسسات الدولة وإدارة أبناء عدن لمحافظتهم صورة تعبيرية

" الحل يكمن في تفعيل مؤسسات الدولة وفرض النظام والقانون وتولي أبناء عدن إدارة محافظتهم": بهذه الكلمات أشارت رئيسة مؤسسة دفاع للحقوق والحريات والناشطة الحقوقية "هدى الصراري" للحلول التي يمكن من خلالها الحد من ظاهرة "البسط العشوائي" في عدن، وذلك أثناء تفاعلها مع الدعوة التي وجهتها الناشطة في مجال السلام والحريات "نجيبة النجار" لنشطاء والناشطات من الشباب في عدن لمناقشة قضية "البسط على الأراضي" في محافظة عدن.

 وقالت في منشور لها عبر صفحتها في الفيس بوك في الساعات الأولى من يومنا الخميس "تعالوا نتناقش جميعا حول موضوع البسط على الاراضي ".

وأشارت "نجيبة" إلى فكرة رفع أوراق تشاورية تحوي رؤية الشباب والناشطين في عدن حول هذه القضية بقولها: "لنرفع أوراق تشاورية تحوي رؤيتنا كشباب وناشطين للحد من النزاعات المسلحة التي يذهب ضحيتها المواطنون الأبرياء يوميا" ولاقت هذه الدعوة تفاعل واسع من الناشطين والناشطات في عدن.

 

عدن مطمع للقاصي والداني

 

 وفي مشاركتها لهذه الدعوة أشارت الناشطة "هدى الصراري" إلى أن السبب الحقيقي وراء تفشي هذه الظاهرة هو غياب الدولة وغياب النظام والقانون وغياب أبناء عدن عن إدارة محافظتهم، كما أشارت إلى أهمية النسيج الاجتماعي الواحد في الحفاظ على السلم الاجتماعي ودورة في استقرار المحافظة بقولها " كل المحافظات نسيجها الاجتماعي واحد وهذا ساهم في الحفاظ ع السلم الاجتماعي، وهذا من أهم العوامل التي ساهمت في استقرار محافظاتهم، لكن عدن صارت عبارة عن مطمع للقاصي والداني.."

كما أشارت الصراري إلى فوضى التشكيلات العسكرية التي ساهمت في جعل عدن غير صالحة للعيش بحسب وصفها بقولها: "وجود التشكيلات المسلحة الغير رسمية جعلت المدينة منطقه غير صالحة للعيش وغير آمنة على سكانها، حتى التعليم ساهموا في نسخ نقابة أخرى، وعطلوه بينما في كل المحافظات التعليم مستمر للأسف أبناء عدن صاروا أقلية !!"

 

الدولة هي الحل

 

وفي مشاركة أخرى تشير الناشطة "نادية جمال" بأن الحل الأول يكون بتفعيل دور القضاء والقانون ويجب أن تكون الدولة هي الواجهة في هذه القضية بقولها: "الحل رقم واحد هو أن القانون والقضاء يبدأ يشتغل بشكل فاعل في قضية الاراضي والبسط"

وفي سياق متصل أكد الناشط الشبابي "صقر منقوش" على أهمية العمل الجاد لرفع هذه القضية وجعلها موضع اهتمام بقوله: "لابد من حمله جادة ونطلق هاشتاج ونعقد اجتماعات ولقاءات ونعمل رصد لهذه الأماكن، وأول مكان لابد من تحرك سريع له هو جولة العقبة، لنوقف البناء اللي حاصل بالعقبة قتل المنظر"

 

الباسطون ليسوا من أبناء عدن

 

 ومن جانب آخر تعتبر الناشطة الاعلامية "هدهد العواضي" مشكلة البسط على الأراضي مشكلة قديمة جديدة أخذت مساحات واسعة على مستوى المنظمات وعقال الحارات لكن لا حل حقيقي يتم الوصول إليه موضحة للسبب بقولها" المشكلة أن الأمن هو الحامي الأول لباسطين الأراضي، وبحمايتهم وبتبع فلان وعلان تنزل مجموعة أطقم للحماية عند كل عملية بسط"

وأشارت "العواضي" إلى عمليات البسط الواسعة التي شهدتها عدن وكانت على أيدي نافذة في عدن بدون أي محاسبة أو مراقبة بقولها: "مش نحارب الصغير والكبير يترندع، في شخصيات نهبت أراضي معسكرات وباعوها باسم الجمعيات السكنية وجمعية الشهداء..، ومعسكر الصواريخ تحول لمنازل في مديرية البريقة..، ومعسكر الفارسي تحول لمنازل أيضا...... وغيرها كثير وما خفي كان أعظم"

وتشير "العواضي" بأن معظم النافذين والباسطين على الأماكن العامة في عدن هم من خارجها بقولها: "المشكلة أن الباسطين ليسوا من أبناء عدن ولكن دخلاء وعندهم النفوذ والسلطة، لا خلوا حديقة ولا متنفس سياحي إلا وعملوا فيبه مباني حتى جسر التواهي قاموا يبنوا فيبه والصهاريج و...."

 

الخطورة تلاحق الباحثين عن حلول هذه القضية

 

ويصف الناشط العدني "وسام القيدعي" الخطورة التي قد تلاحق الباحثين عن حلول هذه القضية في ظل الغياب المستمر لدولة بقولة: "النفس غالية، فمعظم الي يشتوا حلول لهذه القضية ما جربوا يدخلوا في فض نزاع حول أرض، في كل محاولاتنا كانت الرصاصات تتشاخط من عند رجولنا أو نتهدد، فين الدولة عشان نحاول نعمل جهد وندق ند لند مع الباسطين.."

 

حاميها حراميها

ويتساءل "محمد خالد" كيف يمكن أن نجد الحل في هذه القضية وحاميها حراميها؟ بقوله: "الدولة اليوم مع عقال الحارات، ومع من هم قيادات جنوبية وهم من يبسطوا على الأرض فإذا جميع من يحميها متفقين على البسط لأن المردود لهم فكيف نستعيد حق وحاميها حراميها؟"

 

وشهدت مديرية المعلا بعدن مساء الأمس الأربعاء اشتباكات مسلحة "بحي ردفان الجبل" بين مواطنين يتنازعون في البسط على أرضية وخلفت الاشتباكات قتيلان وسبعة جرحى، في حادثة يشهدها المواطن العدني بين الحين والأخر، فعدن خلال الفترة الأخيرة شهدت تناميا ملحوظا في عمليات البسط التي طالت الممتلكات الخاصة والعامة بدون حسيب أو رقيب أو منصف لأبنائها.


- نقلاً عن منارة عدن

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى