مقتل طفل بعد استدراجه وتجنيده من قبل مليشيات الحوثي في الضالع

مقتل طفل بعد استدراجه وتجنيده من قبل مليشيات الحوثي في الضالع

قتل طفل، في الـ15 من عمره، عقب استدراجه من قبل مليشيات الحوثي الانقلابية، والزج به في جبهات القتال في محافظة الضالع جنوب البلاد.

وقالت مصادر محلية إن مليشيات الحوثي الانقلابية استدرجت الطفل عبد العزيز الذرحاني، أثناء مجالس القات التي كانت تنظمها في المسجد، ودفعت به إلى الجبهات، مشيرة إلى أنه وعقب اختفاء الطفل من المنطقة بشكل مفاجئ، بحثت أسرته عنه، ونشرت صورته وأعلنت عن مكافأة مالية لمن يجده، ظنا منها أنه تعرض للاختطاف.

وبحسب المصادر توجهت أسرة الطفل إلى مليشيات الحوثي في المنطقة للبحث عنه، إلا أن المليشيات أنكرت علمها بمكان تواجده، لتتفاجأ الأسرة لاحقا باتصالات من قيادات حوثيه تعزيها بمقتل الطفل، ونشرت صورا له باعتباره شهيدا وأطلقت عليه كنية أبو علي.

وأدان المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) بشدة ما تعرض له الطفل الذرحاني، وآلاف الاطفال الذي زجت بهم المليشيات في جبهات قتالها ضد الحكومة الشرعية منذ سبتمبر 2014.

وذكّر المركز الأمريكي للعدالة في بيان لها، أن قصة الطفل عبدالعزيز الذرحاني هي نموذج لآلاف الضحايا من الأطفال الذين يجندهم الحوثيون ويزجون بهم في الصفوف الأولى للمعارك التي لا ينجون منها نظرا لحداثة أعمارهم ونقص تجاربهم وضعف قواهم البدنية.

وأكد المركز أن تجنيد الأطفال جريمة لا يجوز السكوت عليها، داعيا المليشيات وكل الجماعات المسلحة إلى التوقف عن تجنيد الأطفال.

كما دعا المركز المجتمع الدولي إلى القيام بدوره في حماية الأطفال الواقعين في البلدان التي تشهد حروبا مدمرة ويتعرض فيها الأطفال للتجنيد والاستهداف خصوصاً في اليمن وسوريا.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى